عذرا سيادة البعثيين
    الخميس 5 يناير / كانون الثاني 2017 - 23:55
    عبد الكاظم حسن الجابري
    حكم البعثيون العراق منذ انقلابهم عام 1968, لتبدأ معهم حقبة مضطربة في العراق والمنطقة بل والعالم أجمع.
    ما سأورده هنا ليس تعصبا شخصيا, بقدر ما هو نابع من أسس فكرية وعقائدية, فأنا أختلف مع هذا الحزب قلبا وقالبا, ولم أؤمن بأفكاره ابدا, وأعلم طبيعته العدوانية, لذا فما أحمله من العداء لهذا الحزب يكاد يتكأدني حمله.
    كتبت كثيرا ضد هذا الحزب, الذي لا قينا كعراقيين منه الويلات, وما زلت أكتب, وأؤمن بفكرة إن كل ما يجري الآن في العراق, وما نعانيه من مشاكل هو بسبب البعث.
    فهذا الحزب عاش على الدماء, وأفراده تحولوا مسوخا, ووحوش بشرية, لا يهدأ بالهم إن لم يريقوا الدماء, ويرهبوا الناس, وحتى داعش التي تعبث في المنطقة, فهي خلاصة إجرام البعث الذي تلبس بجلباب الأفكار التكفيرية.
    عدائي هذا للبعث يبدو إني سأكتمه في نفسي, وسأبقى أحترق وأشتعل, لما أراه من واقع سوداوي يقض مضجعي, ويجعلني مضطربا احيانا, وتغيب من لساني الكلمات فأصير عاجزا حاجزا أفكاري وحابسها في داخلي.
    كتمان ما أكنه للبعث, سببه ما أراه من علو كعب للبعثيين, وسطوتهم على مؤسسات الدولة, وتغلغلهم في الأحزاب, وخصوصا تلك التي كانت تدعي مقارعتها للبعث.
    حسبت إن إجتثاث البعث سيكون القانون الذي يسكن حقدي على هذا البعث, ولكن ما إن بدأت مغانم السلطة, وحلا الكرسي بعيون من كانوا يتمنوا أن يكونوا مدراء عامين في أحسن الأحوال, إلا ورأينا البعثيون أخذوا يبرزون علنا لواجهة العراق الجديد, وأُلغي الإجتثاث وصار مسائلة وعدالة, ولا ادري أي عدالة إنتهجها البعث في تاريخه؟! وحضيَ البعثيون بامتيازات وتعويضات ومغانم, واصبحوا يتسلقون للمناصب بدعوى إنهم اصحاب خبرة.
    ما إلتفتُ إلى دائرة إلا ووجدت البعثيون فيها, وعادوا ليتصدروا واجهة المجتمع, وصاروا مستشارين في أعلى سلطات الدولة, وبدوت أنا غريبا في هذا المشهد في عدائي للبعثيين, وقررت أن أعلن لجم كلماتي, لعلي أرتاح قليلا من "حرقَة القلب" واعتذر للسادة البعثيين.      
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit