العبادي: العلاقة مع تركيا مشروطة بسحب قواتها وتفجير داعش للجسور لايعيق تحرير الموصل
    الثلاثاء 10 يناير / كانون الثاني 2017 - 17:51
    [[article_title_text]]
    (أين)  بغداد - قال رئيس الوزراء حيدر العبادي، ان تقدم العلاقة مع تركيا مشروطة بسحب قواتها من معسكر بعشيقة شمال مدينة الموصل" مؤكدا ان اقدام عصابات داعش الارهابية على تفجير الجسور في الموصل لا يعيق عمليات التحرير".
    وذكر العبادي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي، اليوم الثلاثاء، أن "السيادة العراقية غير خاضعة للتفاوض او الحوار ووجود قوات تركية في بعشيقة غير مسموح به واوضحنا لرئيس الوزرء التركي بن علي يلدرم في زيارته الاخيرة الى بغداد بان العلاقات بين البلدين لا يمكن ان تتحرك دون سحب هذه القوات".
    وأضاف ان "[يلدرم] وعد بالانسحاب، وان ذلك سيحسم بعودته الى تركيا ونحن وننتظر القرار منهم لاننا حريصون على هذه العلاقة لاسيما وانه تركيا بدأت تعاني من التفجيرات الارهابية وعلينا التعاون بشأنها وننتظر الجواب منهم بالجانب الايجابي ولا نقبل بأقل من سحب القوات".
    وأكد العبادي "أننا لانريد فقط تصفير المشاكل مع دول الجوار وأنما تطوير العلاقات لمراحل أخرى وفق المصالح المشتركة ولا نريدها ان تخضع لمزاج الحاكم وانما نريد بناء علاقات عميقة، بما يحقق تطلعبات الشعوب من الامن والتنمية الاقتصادية".
    وعن قيام داعش بتفجير جسور على نهر دجلة تربط الجانبين الايسر والأمين بالموصل، قال رئيس الوزراء "إبلغ اهالي الموصل ان تفجير داعش للجسور في الموصل لن يمنعنا من تحريرها، فلا مكان لداعش في العراق وامام الارهابيين خيارين أما بإلقاء السلاح او القتل".
    وأضاف ان "وتيرة عمليات تحرير الاحياء في الموصل ازدادات خلال الايام القليلة الماضية بشكل مضطرد، ومقابل كل عملية ارهابية للعدو نحن أفشلنا 100 عملية، أما بقتل من اراد تنفيذها او تفكيكها".
    وحذر العبادي "أي شخص بان يحدث نفسه بعمل إجرامي وقواتنا تقاتل داعش ولا نقبل الجريمة المنظمة كونها تستهلك من عملنا الكبير للجهد الاستخباراتي وهي تهدد امن المجتمع ولا تجعل الناس بالامان ونتعامل معها كارهاب، ونحذر من الطعن بالظهر في هذا الاطار وندعو جميع الجهات الى مساعدة الدولة".
    وشدد رئيس الوزراء "من غير المقبول الاغفال عن الجريمة المنظمة ومن يقوم باختطاف مواطن بريء ويطلب فدية هو مستعد لقتل الابرياء، وهنالك تداخل بين الارهاب والجريمة المنظمة، وأدعو الجميع الى عدم التفرج".
    وعن وضع سد الموصل، بين "لقد اتخذنا عدة اجراءات لسد الموصل وشركة [تريفي] الايطالية مستمرة باعمال التحشية على مدار الساعة 24 ساعة" كاشفا عن "إصلاح البوابة السفلى للسد العاطلة والان هي تعمل" لافتا الى ان "منسوب المياه في السد لا يمثل خطورة، وتم تخفيضها كي لا يكون هنالك تهديد".
    وأوضح، أن "شركة تريفي تنزل باعمال التحشية في قاع السد الى نحو 200 متر" مؤكدا ان "احتمال انهيار السد ضئيل جداً ويكاد لا يذكر، وتهديد ذلك ليس حقيقياً" محذرا ان "انهيار السد فان العراق لن يكون كما كان قبل ذلك".
    ولفت العبادي الى ان "مجلس الوزراء ناقش اليوم بشكل مفصل مسألة النازحين وبلغت نسبة الدعم الحكومي لهم 71%، والدعم الدولي 29%".
    وأشار الى ان "عدد النازحين لغاية يوم أمس في محور نينوى بلغ بنحو 150 الف نازح وقسم منهم عادوا الى مناطقهم المحررة في الساحل الايسر من الموصل وجنوب نينوى، وهذا العدد يمثل 30% ربما من العدد الذي كان متوقع ولدينا استعداد لاستقبال اكثر من هذا العدد".
    وأضاف، أن "التجمع والتظاهر حق مشروع ولكن نحتاج الى تعاون لحمايتهم والكشف عن هذه التفجيرات وادعو الى تركيز الجهد ضد الارهاب" مؤكدا ان "التظاهر حق طبيعي وواجب على الدولة حماية المتظاهرين ولكن يجب احترام حق المواطنين فنصب الخيم تحتاج الى موافقة أمنية وهو تجاوز على حقوق الاخرين ويكون حينها على الحكومة حماية المواطنين، ومن واجب الاجهزة الامنية ان تغلق الطرق".
    وتابع العبادي ان "نصب خيمة في ساحة التحرير أاو اي مكان عام يحتاج الى طلب من الجهات الامنية" مبينا "لا نوافق بالتصدي للمتظاهرين بعنف من الاجهزة الامنية كما لا يجوز بالقوة اسقاط الحكومة".
    ونوه في سياق آخر عن الوزارات الشاغرة الى انه يعتزم تقديم المرشحين لها الى البرلمان" مؤكداً "لا نريد صراعاً بتقديم مرشحين للوزارات الشاغرة يتم رفضهم من قبل البرلمان،" مشيرا "هناك من يريد ان يحاصص المناصب حتى على الشرطي".
    وأعلن القائد العام للقوات المسلحة قرب انطلاق عملية تحرير قضاء الحويجة جنوب غربي محافظة كركوك من داعش التي تنهار فيه".
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit