السيد الإرهابي طارق الهاشمي والحكومة الاستثمارية المتحدة في بغداد
    الثلاثاء 10 يناير / كانون الثاني 2017 - 20:28
    عباس العزاوي
    نحن نعرف من انت ..ونعرف تاريخك البعثي..فلا تتحدث كثيرا عن الوطن والشعب… عندما كنا نودع أبناءنا إلى جبهات القتال في البصرة أو نزفهم إلى وادي النجف جراء حروبكم القذرة ودوائر الرعب "الأمن ” العامة… لم نسمع بصوت واحد ولا موقف واحد من جهتكم طوال تلك الحقبة الزيتونية البغيضة.. وعندما سقط ربكم المابون ظهرت وطنيتكم العجيبة… إلا يعني هذا بأنك قد افتقدت شيئا ثمينا ؟؟هل من المعقول أن يكون البعث ومقبوركم عادل الى حد انكم لم تجدوا مبررا واحدا لمعارضته.؟؟؟..صدقني أيها اللعين لولا الكم الهائل من الجبناء في الحكومة والأحزاب لكنت الآن بقرب سيدك و ربك المشنوق مبتسما…ولكنا قطعنا شوطا كبيرا بالاقتصاص من بقايا الخراء البعثي.. انت وغيرك ممن أفلت من العقاب سيكون مصيركم بيد أبناء الشعب وليس الحكومة الاستثمارية المتحدة في بغداد!!!فلو كنت بريئا كما تدعي انت ومن دافع عنك في بغداد..لعدت إلى العراق لأن الذي استهدفك أصبح خارج الحكومة!!! عندما كنا نشتم البعث تغضبون وتعتبرونه شتم للسنة..
    وعندما نشتم الإرهاب قبل أن يصبح لنا قوة حشدية عظيمة سحقته ومازالت.. كنتم تقولون انكم تستهدفون السنة… وعندما طالبنا بإعدام المجرمين وعلى رأسهم المقبور.. كنتم تقولون انتم تريدون الانتقام من السنة؟؟؟ فما بال سنة الجنوب لايقتلون ولايهجرون ولاتنتهك أعراضهم كما فعلتم انتم بشيعة تلعفر وامرلي وغيرهم؟؟ يبدو أنك فقدت الذاكرة مع مافقدته من شرف وغيرة ووطنية؟؟ ونسيت ماذا فعل جيشكم الباسل بأهل الجنوب ايام الانتفاضة الشعبية 1991.. فلماذا تجوز في تلك ؟؟ ولاتجوز الآن محاربة المتمردين والإرهابيين مع الفارق الكبير في النوايا والأفعال.. فهل فجر المنتفضين محطة للكهرباء؟ هل فجروا الأسواق؟ هل قتلوا الأطفال والنساء كما يفعل احبابك الذين تدافع عنهم الآن في قنوات العهر الخليجي!!!؟؟،ولماذا تغضب لأن أحد قادة الحشد وصف الإرهابيين بأنهم أحفاد من قتل الحسين؟؟ ولماذا تعتبر هذا الخطاب ضد السنة؟؟هل نفهم من ذلك بأن السنة كلهم إرهابييون حسبما تقول لينطبق عليهم نفس الوصف!!!؟؟
    واخيرا أريدك أن تعرف شيئا مهمآ ربما يخفف عنك عناء السعي لإسقاط النظام ..رغم كل تفجيراتكم وحقدكم وخيانتكم.. ورغم كل النفايات السياسية التي نشهدها في الحكومة والأحزاب المعاقة وسياساتهم التخريبية .ورغم بوادر الخلاف بين الأحزاب حتى الشيعية منها..رغم كل هذا فإن أصغر طفلا حافي املح في مدينتي المظلومة الثورة يرفض قبولكم أو عودة سلطانكم مرة أخرى…فهل وصلت الرسالة!!؟؟
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit