عضو كردي بمجلس كركوك: الاسايش لم تحتجز ابرياء واغلب "المختفين" اعتقلتهم القوات الامريكية
    الأربعاء 8 نوفمبر / تشرين الثاني 2017 - 12:15
    [[article_title_text]]
    رئيس اللجنة الأمنية السابق في مجلس محافظة كركوك آزاد جباري
    (بغداد اليوم) متابعة - رد رئيس اللجنة الأمنية السابق في مجلس محافظة كركوك آزاد جباري، على تظاهرات اهالي المعتقلين العرب والتركمان امس التي اتهمت القوات الكردية باعتقالهم وتغييبهم منذ عام 2004.

    ونقلت صحيفة الشرق الاوسط عن جباري قوله «كان يفترض بهم التظاهر أيام وجود القوات الأميركية، لأنها المسؤولة عن اختفاء أبنائهم». وأكد أن «أغلب المفقودين اليوم، سواء من العرب أو التركمان تعود ملفاتهم إلى فترة الوجود الأميركي (2003 - 2011) وليس لقوات (الآسايش) علاقة بالأمر».

    وأعرب جباري، وهو عضو عن حزب «الاتحاد الوطني»، عن آسفه للاتهامات الموجهة إلى البيشمركة الكردية و(الآسايش) هذه الأيام، وأضاف: «كنا نتوقع أن تشكر الحكومة العراقية القوات الكردية لحمايتها كركوك من الجماعات الإرهابية لا أن تُتَّهَم بخطف المواطنين، ثم إن (الآسايش) لم تعتقل الأبرياء ومن دون سبب».

    وخرج أمس عشرات الأشخاص من أهالي المعتقلين في مظاهرة، أمام مجلس محافظة كركوك، لمطالبة السلطات بالكشف عن مصير أبنائهم. ويتحدث بعض المتظاهرين عن اعتقالات قامت بها قوات «الآسايش» التابعة لحزب «الاتحاد الوطني» الكردستاني لأبنائهم منذ 10 سنوات ولم يتعرفوا حتى الآن على مصيرهم.

    ووجّه رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي الثلاثاء بالتحقيق بشأن اتهامات صادرة من قبل أهالي بعض المعتقلين العرب والتركمان ضد قوات الأمن الكردية (الآسايش) في كركوك.

    وأصدر مكتب رئاسة الوزراء بياناً مقتضبا قال فيه إن العبادي «وجّه بالتحقيق بشأن مطالب أهالي المعتقلين الذين تم اعتقالهم من قبل (الآسايش) إقليم كردستان في محافظة كركوك ومعرفة مصيرهم».

    رابط متعلق بالخبر

    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit