موجة غضب برلماني وشعبي... والسبب "إهانة المرأة العراقية"
    الأثنين 13 نوفمبر / تشرين الثاني 2017 - 20:00
    [[article_title_text]]
    بغداد (السومرية نيوز) - بينما لا تزال قوانين عديدة مركونة داخل مجلس النواب تنتظر من يطرحها لتُمرر بما يخدم مصلحة المواطن، يبرز مشروع تعديل قانون الأحوال الشخصية ليثير موجة غضب برلماني وشعبي على حد سواء، إذ أن النائب عن ائتلاف العراقية صباح التميمي اعتبرت هذا المشروع بأنه يمثل إهانة كبيرة لإنسانية المرأة العراقية، لافتة الى عدم وجود حاجة ملحة من قبل المجتمع لهذه التشريعات التي تكرس التمييز والعنف ضد المرأة.

    القانون طُرح داخل مجلس النواب مع اقتراب نهاية الدورة البرلمانية، ما دفع البعض الى وصف بنوده بأنها تهدد حقوق المرأة والطفولة وتثير النعرات الطائفية. ويأتي هذا في وقت أكد فيه اعضاء لجنة المرأة والاسرة والطفولة النيابية أن القانون سيجعل العراق في المراتب الاخيرة بتصنيف حقوق الانسان كونه يشجع على زواج القاصرات.

    من جهتهم، اعتبر اعضاء في البرلمان مشروع تعديل قانون الاحوال الشخصية بأنه سيفرز نتائج مشابهة لما انتجه داعش في المحافظات المحررة. وعلى ما يبدو فان رفض القانون أخذ نطاقا اوسع ليدفع الامم المتحدة الى الدعوة لمشاورات واسعة بشأن تعديل القانون، الذي أثار ايضا غضب الجماهير الرافضة لمحاولة البعض اقراره داخل البيت التشريعي.

    وبحسب اعضاء في البرلمان، فان تجزئة نصوص قانون الأحوال الشخصية رقم مئة وثمانية وثمانين لسنة ألف وتسعمئة وتسعة وخمسين المعدل، ستؤدي إلى انقسامات بين المذاهب والأديان. 
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit