تيار الحكمة: هذا هو مصير مشروع التسوية السياسية بعد الخلاص من داعش
    الأثنين 13 نوفمبر / تشرين الثاني 2017 - 23:19
    [[article_title_text]]
    بغداد (بغداد اليوم) - كشف تيار الحكمة الوطني بزعامة عمار الحكيم، عن اخر التحركات بشأن انطلاق وتفعيل مشروع "التسوية السياسية" على ارض الواقع، بعد تحرير أراضي العراق من تنظيم داعش.

    وقال القيادي في التيار حبيب الطرفي، في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "مشروع التسوية السياسية قدر عراقي وليس مشروعاً يطرح لفترة معينة"، مبيناً ان "على الجميع ان يهيئوا الظروف المناسبة للتسوية خصوصا بعد الانتصارات العراقية على تنظيم داعش الإرهابي".

    وأضاف الطرفي: "يجب ان يكون انطلاق التسوية بصورة صحيحة بحيث يضمن الحقوق والواجبات، كما ان التسوية ليست مشروعاً انتخابياً مثلما يتحدث البعض".

    وأضاف الطرفي، ان "الوقت الآن مناسب لانطلاق مشروع التسوية، بعد النصر على داعش، فالمشروع مطروح وهو لكل العراق. كما أنه مشروع متكامل وخارطة طريق"، موضحا ان "على من يؤمن بوحدة العراق ان يبادر بهذه التسوية، والجميع معني بها بمختلف القوى السياسية".

    وكان رئيس تيار الحكمة الوطني، عمار الحكيم قد اكد، الثلاثاء 29 اب الماضي، ان مشروع التسوية سيكون مشروع الحكومة العراقية برعاية الامم المتحدة.

    وقال الحكيم، خلالَ حضور الاجتماع نصف الشهري الذي يُنظمهُ المركزُ العراقيُّ للتنميةِ الإعلاميةِ، ان "مشروعُ التسوية لم يكن مشروع المجلس الأعلى ولم يكن مشروعاً شخصياً إنَّما هو مشروعُ التحالف الوطنيّ، وقد حظي بمباركةِ الأُمم المتحدة وأخذتْ على عاتِقها رعايته ودعمه على أنْ يكونَ مشروعَ الحكومة العراقية".

    وأضاف ان "كسرَ الحواجز بين المكوناتِ السبيلُ الامثلُ لتحقيقِ الاستقرار في العراق".

    وأردف ان "تأسيسَ تيارُ الحكمة الوطني جاءَ عن قراءةٍ دقيقةٍ لمتطلباتِ المرحلة وطبيعةِ المنهج والخطاب المطلوب، وأنَّ المجلسَ الأعلى سيبقى الأقرب لتيارِ الحكمة الوطني"، مشيرا الى ان "تيارَ الحكمة الوطني يبتعدُ عن الانغلاقِ الحزبي، ويتحركُ على كاملِ مساحة الوطن واسميناه بتيارِ الحكمة لأنَّها ما يحتاجهُ العراق وهي مفتاحٌ لحلِّ المشاكل السياسية والأمنية والخدمية دون تجاوز الثوابت الإسلامية".

    ونوه الى ان "تيار الحكمة الوطني يرفعُ شعارَ الخدمة وتمكين العقول العراقية من أخذِ أدوارها في بناءِ العراق لأنَّها رصيدهُ الفعليّ".

    وتابع "تمكينَ الشباب كي يحظون بالأدوارِ التي تتناسبُ مع حجمهم المجتمعي، وتمكين المرأة وتمثيلها في المؤتمر العام للتيار بنسبة محددة".

    وشدد على "أهميةَ تحديث الخطاب وإصلاح التعليم وتقديم الخدمات والإصلاح الاقتصادي".
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit