لاطائفية في مسيركِ.. مهداة الى الصحفية الجزائرية سميرة المواقي
    الخميس 16 فبراير / شباط 2017 - 22:29
    عدنان عبد النبي البلداوي
    نبعُ الأصالةِ لـ ( المواقيَ) تـوْأمُ
    وسَــنا الـوفـاءِ  بـعيـنها يتـرنّـمُ
    طوبى لنهجٍ صـادقٍ فـي سـعيهِ
    وعلى جبين الحق عِطرُه يبْصِمُ
    قـد راهن العملاءُ قتـلَ رجـولةٍ
    سكنتْ بقلبكِ يا(سميرةُ) تَحسِـمُ
    آلـيتِ الا أن تَـرَيْهـُمُ صـفحـةً
    بيضاءَ بالحشـد المجاهد تنــعُمُ
    قد هالهم لما صَمَدتِ ومادروا
    إن الشـهامـةَ للبطـولـة مَـنْسـِمُ
    وسَمَوْتِ إذ صُنتِ الصحافة َعندما
    خَـيَّـبْـتِ مـاطلبوا فخابَ المثْلَمُ
    لاطائفية في مسيركِ مـذ رأتْ
    عيناك سـارية َ الحقيقةِ تُـهـْدَمُ
    سِـفْرُ الخلود لكل حُرٍّ مخلصٍ
    ولـكل حـرفٍ للمعالـيَ يـخدمُ
    يبقى صداكِ على المدى مُتَوثّبا
    يخشاه مـن فَـرْطِ المذلةِ غاشِمُ
    ماكلّ من مسَكَ اليراعَ بصائبٍ
    ولـكل سـيفٍ قبْضةُ وعـزائمُ
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit