الامر بالمعروف والنهي عن المنكر أساس قيام المجتمع المتكامل السعيد
    السبت 4 مارس / أذار 2017 - 02:31
    خضير العواد
    الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من فرائض الإسلام التي أكد عليها الشارع المقدس في أقدس وأهم مصادر يمتلكها وهما القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ، قال الله سبحانه وتعالى  ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر )....(1) وقال سبحانه وتعالى (يا بني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر  واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور)....(2) ، وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (لا يزال الناس بخير ما أمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر وتعاونوا على البر)....( 3) وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وقال أمير المؤمنين عليه السلام في وصيته ( لا تتركوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيولى عليكم شراركم ثم تدعون فلا يستجاب لكم )...( 4) ، يظهر من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة والأئمة المعصومين عليهم السلام أن فريضتا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من الفرائض المهمة والتي لا يمكن الاستغناء عنهما أو التقاعس في القيام بهما لأنهما القاعدة التي يعتمد عليها في بناء المجتمع السعيد المتكامل ، لهذا فأن عملية التهاون أو ترك هذا الفريضة ستكون النتائج له وخيمة على المجتمع قال العالم عليه السلام ( إنما هلك من كان قبلكم بما عملوا من المعاصي ولم ينههم الربانيون والأحبار )....( 5) ، وقد أكد الشارع المقدس على هدف أو غاية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قال الصادق عليه السلام( إنما يؤمر بالمعروف وينهى عن المنكر مؤمن فيتعظ أو جاهل فيتعلم فأما صاحب سيف وسوط فلا)....(6)  أي تغير المنكر الى معروف والسيئ الى جيد حتى تقوى الأواصر ما بين ابناء المجتمع نتيجة إنتشار الخير والمعروف ما بين أبناءه وينتج لنا مجتمع سعيد ومنظم ومتحاب ، لهذا نلاحظ الشارع المقدس قد بين لنا طرق وأدوات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ( من رأى  منكرا فاستطاع أن يغره بيده فليفعل ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الإيمان)....( 7) ، وقد جهز الشارع المقدس كل الوسائل التي يحملها الإنسان من أجل القيام بهذه الوظيفة المقدسة وجعل القيام بهذه الوظيفة رمزاً للحياة لأنها الانطلاقة الحقيقية الى بناء المجتمع المتكامل السعيد ، لأن المجتمع المسلم مجتمع تكاملي يكمل بعضه بعضا ومن لم يعش هذا التفكير فإنه يكون كالميت ما بين الأحياء لانه لا يضر ولا ينفع فوجوده كعدمه وهذا ما اشار له الحديث الشريف عن أمير المؤمنين عليه السلام ( من ترك إنكار المنكر بقلبه ويده ولسانه فهو ميت الاحياء) ....( 8) ، وفريضتا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كوظيفة الطبيب في المجتمع عندما يستأصل المناطق الفاسدة أو يقتل الجراثيم في جسم الإنسان من أجل سلامة الإنسان لكي ينعم بالصحة ومن ثم بالسعادة ، وقد يستعمل الطبيب ألدواء المناسب لكل علة وهذا يعتمد على نوع المرض ، وهكذا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هدفه نشر المعروف وإنكار المنكر واستئصاله من المجتمع ويجب تهيأت الأداة المناسبة لهذا الأمر حتى نصل للنتيجة المرجوة من هاتين الفريضتين المقدستين ، لهذا فقد أشار العلماء الأعلام الى نقاط أربعة يرتكز عليها للقيام بهذه المهمة الجليلة ، حيث قالوا ( والأمر بالمعروف ينقسم الى قسمين واجب ومندوب فلأمر بالواجب واجب والأمر بالمندوب مندوب والنهي عن المنكر كله واجب لأنه فبيح وشرائط وجوبهما هي : أن يعرف المعروف معروفاً والمنكر منكرا ويظن استمرار ذلك من مرتكبه ويجوز تأثير أمره ونهيه ولا يؤدي الى أكثر منه ولا يكون فيه مفسدة من الخوف على النفس أو المال له أو لغيره).... (9) ، أي يتطلب من كل مؤمن أن يتقن فن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والأدوات الفعالة التي يستعملها في كل ظرف وموقف كالجيوش فإنها تجهز كل سلاح لمهمة أو حاجة معينة في الحروب( كالمدفعية والمشاة والصواريخ وغيرها) وهكذا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حتى يصل الى الغاية السامية التي تنج من القيام بهذا الأمر العظيم والمهم في بناء المجتمعات المتكاملة ، لأن ترك فريضتا الامر بالمعروف والنهي عن المنكر فيه مخاطر مرعبة تدمر اقوى المجتمعات حذرنا الشارع المقدس منها بل هي سبب مهم لمنع نزول البركات والخيرات من السماء وعدم استجابة الدعاء قال الإمام الكاظم عليه السلام (لتأمرون بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليستعملن عليكم شراركم فيدعو خياركم فلا يستجاب لهم ) ....( 10) قال الإمام الباقر عليه السلام ( ويل لقوم لا يدينون لله بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)،،،، (11) وقال رسول الله ( صلى الله عليه واله وسلم)(لا يزال الناس بخير ما أمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر وتعاونوا على البر فإذا لم يفعلوا ذلك نزعت منهم البركات وسلط بعضهم على بعض ولم يكن لهم ناصر في الأرض ولا في السماء )....( 12) ،عن العالم عليه السلام (ويل للذين يجتلبون الدنيا بالدين ، وويل للذين يقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس ، وويل للذين اذا المؤمن فيهم يسير بالعدل يعتدون وعليه يجترؤن ، ولا يهتدون ،لأ تيحن لهم فتنة تترك الحكيم فيهم حيرانا)....(13) فأمر بهذه الأهمية والخطورة علينا أن ندفع المجتمع الى القيام به وترغيب وتشويق أبنائنا لتعلم افضل الطرق في كيفية القيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كتعلم باقي العلوم في المدارس لأنهما اساس رضا الله سبحانه وتعالى و استمرار الحياة وبناء المجتمع السعيد قال الباقر عليه السلام (ويل لقوم لا يدينون لله بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)...(14).

    (1)سورة ال عمران اية 110، (2) سورة لقمان أية 17،(3) المقنعة – الشيخ المفيد ص808 ،(4) نهج البلاغة - محمد عبدة ج3ص86،(5) فقه الرضا – علي بن بابويه ص373،(6) الهداية الشيخ الصدوق ص56،(7) الينابيع الفقهية –علي أصغر مرواريد ج27ص304 ،(8) المقنعة الشيخ المفيد ص807،(9) الرسائل الشيخ الطوسي ص245، الوسيلة ابن حمزة الطوسي ص207،(10) تحرير الأحكام العلامة الحلي ج2ص238،(11) تحرير الأحكام العلامة الحلي ج2ص238،(12) المقنعة الشيخ المفيد ص807 ،(13) فقه الرضا – علي بن بابويه ص376،(14) تحرير الأحكام العلامة الحلي ج2ص238

    خضير العواد
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit