(( صبراً بغداد))
    الأحد 19 مارس / أذار 2017 - 23:15
    جابر الشلال الجبوري
    بكيت على بغداد بكاء الفاقدين

    ذرفت الدموع دماً

    وأنا أرى ذبح الحسين

    كم قتلوا

    من أجل أن يبقى هُبل

    كم ذبحوا من أجل كرسي لعين

    مذ موت طه

    والذبح فينا سُنة

    غدر الطغاة بنبيهم

    وبالوصي أمير المؤمنين

    قتلوا كريم البيت ذاك المجتبى

    وبكربلا

    ذبحوا عيال المصطفى

    ظلما ً وقسراً

    ضد وصية كانت على عهد الرسول ألامين

    لم يوقفوا الذبح فينا

    مذ رفضنا الناكثين

    لالن نصلي لنسرى

    ولن نركع لهُبل

    وأنا سنبقى لله راكعين

    في كل عصر مجرم

    وخائن ولعين

    في كل عصر خالد

    وصدام ، ومنصور

    وفساد الدين

    في كل يوم كربلا وملحمة

    وفي كل عصر يزيد وحسين

    في كل عصر ذبح وسلخ

    وقتل وفتوى

    ونفي ، ومهجرين

    حرقوا بغداد في يوم فرحتها

    في يوم عتقها

    من البعثيين

    أوصيك يابغداد ... لاتركعي

    فأنت شامخة رغم غدر الغادرين

    أوصيك بغداد ياقبلة الكون

    منذ الازل

    أن تنهضي رغم الجراح

    فأنت قبلة للناظرين

    أوصيك يابغداد

    أن لاترتضي فرعون ثانية

    يعيد للاذهان سبي الصابرين

    أوصيك بغداد

    هيا

    تهيأي ،، للعرس فقد ولى الظلام

    لاتقنطي للظالمين خانعة

    فأنت من اسقط جربوع تكريت

    وولى مختبئاً في الجحور

    مع الخاسئين

    صبراً بغداد فقد خانوك

    فأنتظري ،، فأنت صبورة

    وأنا .. وأياك من المنتظرين

    أنا واياك من المنتظرين



    جابر الشلال الجبوري
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit