أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ.. الرَّابِعَة (24)
    الأثنين 19 يونيو / حزيران 2017 - 03:05
    نزار حيدر
       {وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِن تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ}.

       هذا يعني أَنَّ من أَبرز مظاهر العدل في المجتمع هو أَن يُحفظ لكلِّ مواطنٍ فضلهُ، فلا يتنكَّر لَهُ أَحدٌ سُلطةً كانت أَم رعيَّة!.

       كيف؟!.

       من خلالِ التَّعامل مع النَّاسِ على أَساس الانجاز والنَّجاح وليس على أَساس الدِّين والقوميَّة واللَّون والجنس والولاء الشَّخصي أَو الأُسَري والعشائري أَو الحِزبي وغير ذلك!.

       إِنَّ التَّقييم على هذه الأُسُس وأَمثالها ظلمٌ كبيرٌ! تضيعُ بسببهِ طاقات خلَّاقة وكفاءات قديرة! أَمَّا التَّقييم على أَساس الانجاز والنَّجاح فهوُ الشَّيءُ الذي يمكنُ أَن يتنافس عليهِ المجتمع!.

       إِنَّ الذين يتنكَّرون لفضلِ الآخرين بحجَّة الاختلاف في الدِّين والمذهبِ والإثنيَّة والعشيرة والانتماء الحِزبي والخلفيَّة الفكريَّة والسياسيَّة بل وحتَّى بحجَّة التَّقليد المرجعي [كما هي اليوم الموضَة المُنتشرة في بعضِ مجتمعاتِنا بعد أَن إِستفرغنا كلَّ أَنواع التَّمييز الأُخرى!] إِنَّ هؤلاء يدمِّرون فُرص الانجاز والنَّجاح ويفسحونَ المجال للفشلِ ليحكُمَ المجتمع!.

       تعالوا نقرأ الآيةَ المُباركة بدقَّةٍ فسنكتشف المعيار الحقيقي الذي ينبغي أَن نزنَ به فضلَ الآخرين!.

       يقولُ الله تعالى؛

       {وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ

    إِن تأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَّا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ* بَلَىٰ مَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ وَاتَّقَىٰ فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ}.

       فالوفاءُ بالعهدِ، وهو إِنجازٌ مهمٌّ في المجتمع، لا علاقةَ لَهُ بالدِّين! فقد يتميَّز بهِ مسلمٌ ولا يتميَّز به مسلمٌ آخر! وقد يتميز بهِِ غير مُسلم ولا يلتزم بهِ غَير مسلم آخر! فماذا ينفعُ المجتمع دينُ المرء إِذا كان لا يفي بوعودهِ ولا يلتزم بعهودهِ؟! كما هو اليوم حالُ كثيرٍ من قادة [التَّيَّارات الدِّينيَّة] الذين يعدونَ في اللَّيلِ وينقضونَ في النَّهارِ!.

       أَكثرُ من هذا فالآية المُباركة التَّالية تقسِّم [المؤمنين] الى طيِّبين وخبيثين! لأَنَّ المعيار ليس [الدِّين] والالتزام وصلاة اللَّيل وغير ذلك، وإِنَّما المعيار هو العملُ الصَّالح والنَّافع والمُفيد.

       يقولُ تعالى؛

       {مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ}.

       وهي الآيةِ المُباركة التي تُشيرُ الى أَحد أَسباب البلاء والامتحان الذي ينزل في ساحةِ المؤمنين أَلا وهو التَّمييز بين [المؤمن الطيِّب] عن [المؤمن الخبيث].

       ولتوكيد وتثبيت هذا المعيار في المجتمع كتبَ أَميرُ المؤمنين (ع) في عهدهِ للأَشتر النَّخعي عندنا ولَّاهُ مِصر {وَلاَ يَكُونَنَّ الْـمُحْسِنُ وَالْمُسِيءُ عِنْدَكَ بِمَنْزِلَة سَوَاء، فَإِنَّ فِي ذلِكَ تَزْهِيداً لاَِهْلِ الاِْحْسَانِ فِي الاِْحْسَانِ وتَدْرِيباً لاَِهْلِ الاِْسَاءَةِ عَلَى الاِْسَاءَةِ، وَأَلْزِمْ كُلاًّ مِنْهُمْ مَا أَلْزَمَ نَفْسَهُ}.

       فالمعيارُ هو [الإِحسان والإِساءة] [العمل الصَّالح والعمل السيِّء] [النَّجاح والفشل] فتقديمُ [المتديِّن الفاشلِ] على [غيرِ المتديِّن النَّاجح] ظلمٌ كبيرٌ.

       إِنَّ الحزبيَّة الضَّيِّقة والمُحاصصة والطَّائفيَّة بكلِّ أَشكالِها إِنِّ كلَّ ذلك يتعارض مع العدلِ، لأَنَّها معايير غَير سليمة تخلُط الفَشَل بالنَّجاح! والنَّاجحين بالفاشلين! فيخسر المجتمع الكثير الكثير! وهذا هو حالُ الْعِراقِ الجديد الآن! فبينما يعني العدل أَن تعترفَ لكلِّ ذي فضلٍ فضلهُ فتضع الرَّجل المُناسب في المكانِ المُناسب، فانَّ تلك المعايير تتغاضى وتغفل عن فضلِ صاحبَ الفَضْلِ سواء في خبرةٍ أَو تجربةٍ أَو إِنجازٍ علميٍّ أَو تدرُّجٍ وضيفيٍّ إِنتزعهُ بكفاءتهِ! فيُركَلُ صاحبَ الفَضْلِ ليتقدَّم أَمامهُ وبدلاً عنهُ من لا يمتلك من المعايير إِلَّا معياراً واحِداً فقط أَلا وهو الولاءُ المُطلق للقائدِ الضَّرورة والزَّعيم الأَوحد! وهذا هو حالنا اليوم في الْعِراقِ! فلقد رأَينا كيف استُوزِر الجاهلونَ الفاشلونَ أَصحاب الشَّهادات المُزوَّرة ورُكِل عن موقع المسؤوليَّة العالِمون العامِلون النَّاجحون أَصحاب الانجاز والولاء الوطني!.

       ١٨ حزيران ٢٠١٧

                                لِلتّواصُل؛

    ‏E-mail: nazarhaidar1@hotmail. com

    ‏Face Book: Nazar Haidar

    ‏WhatsApp & Viber& Telegram: + 1

    (804) 837-3920
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit