العبادي: انتصاراتنا تفتح عهداً جديداً لعراق قوي مستقر
    الأثنين 19 يونيو / حزيران 2017 - 03:31
    [[article_title_text]]
    بغداد  (الصباح) - أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي أن انتصار العراقيين وتحرير ارضهم يفتح عهداً جديداً لعراق قوي مستقر ومتطور، مشدداً في الوقت ذاته على أن العراق يرفض الانجرار إلى سياسة المحاور كوننا نملك قراراً مستقلاً مبنياً على تغليب المصلحة العليا للعراق، كما أكد العبادي رفض الحكومة استخدام الأراضي العراقية في أي عدوان على دول الجوار أو أية دولة أخرى.
    وعن زيارته المرتقبة بالمنطقة بين رئيس الوزراء انها ستشمل السعودية والكويت وإيران، وأوضح ان هذه الزيارة معدة منذ فترة وليست لها علاقة بتاتا بالازمة الخليجية، مشيرا الى انه «سيزور دولا أخرى بعد عطلة عيد الفطر» دون ان يحددها.
    جاء ذلك خلال لقاء العبادي بنخبة من الاعلاميين والمحللين السياسيين مساء اول أمس السبت، اذ اجاب على آخر التطورات السياسية والميدانية ومستقبل العلاقات مع دول الجوار.
    وفي بيان لمكتبه الإعلامي تلقته «الصباح»، أضاف العبادي، أن «قرار العراق السياسي مستقل، ونحن نتحرى مصلحة شعبنا قبل كل شيء، وعلاقاتنا الخارجية مبنية على تغليب المصلحة العليا للعراق وشعبه والابتعاد عن التشنجات والمحاور وكسب الاصدقاء بدل زيادة الاعداء»، داعيا الى «التركيز على التنمية ومحاربة الفساد وعدم السماح بعودة الارهاب في المرحلة المقبلة.
    واكد العبادي، أن «قرارنا ثابت بعدم السماح باستخدام اراضينا للعدوان على اية دولة مجاورة، وان العراق يجب ان يكون منطقة التقاء وليس منطقة تنازع وتقاطع وخصومة»، مضيفا: « ، ولانريد ان تتحول ارضنا الى ميدان لحروب بالنيابة»، وأشار إلى أن «امامنا عملا كبيرا وواسعا لإعمار مدن العراق كافة وبسط الامن في عموم البلاد».وبشأن زيارته الى دول الجوار، اوضح العبادي انها ستشمل السعودية والكويت وإيران، لافتا الى ان «جولته الخارجية تستمر لثلاثة أيام تنتهي يوم الثلاثاء، وأوضح ان «هذه الزيارة معدة منذ فترة وليست لها علاقة بتاتا بالازمة الخليجية».
    واشار الى انه «سيزور دولاً أخرى بعد عطلة عيد الفطر» من دون ان يحددها، مؤكداً أن «الزيارة لدول المنطقة متفق عليها مسبقا، واننا نهدف لتحقيق علاقات جديدة مع الجيران لا تقوم على الصراعات وانما على التفاهمات، ونتعاون جديا ضد الارهاب»، ودعا رئيس الوزراء جميع السياسيين الى الكف عن لغة «التسقيط السياسي» فهي لاتخدم الا العدو، وتشوّه سمعة بلدهم امام العالم.واتهم رئيس الوزراء - جهات لم يسمها - بمحاولة جعل العراق ساحة معركة دولية،  مشيرا الى ان «صراعاً بالمنطقة ليس من شأن العراق ولن نتدخل فيه»، مشددا: «لن نسمح بجعل العراق ساحة معركة بين إيران وأميركا أو جعله أرضاً للعدوان على أية دولة».
    وبشأن تحرير قضاء تلعفر غرب الموصل، كشف العبادي عن قرب التحرك لتحريره، وقال: أن «قرار تحرير تلعفر صدر قبل نحو أربعة أشهر وسنتحرك قريباً».
    وبشأن اعلان اقليم كردستان تحديد الـ 25 من أيلول المقبل موعداً لاجراء استفتاء الاستقلال عن العراق وصف العبادي الاجراء بـ{غير القانوني وان الحكومة الاتحادية لن تدعمه أو تموله او تشارك فيه».
    وبخصوص ملف مؤتمر المانحين للعراق والذي كان مقررا اقامته في الكويت، أوضح العبادي ان انخفاض اسعار النفط في الاشهر الاخيرة تسبب بارجاء المؤتمر عن موعده المفترض في شهر آب الماضي.
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit