5،500 قطعة أثرية مهربة الى الولايات المتحدة من العراق....!!!
    السبت 8 يوليو / تموز 2017 - 18:02
    ألان فيوير
    وافق تجارلوازم الفن والتحف الاثرية للمعارض الشهيرة في الولايات المتحدة "هوبي لوبي" على التخلي عن5،500 قطعة اثرية تم تهريبها من العراق وادخالها بشكل غير قانوني إلى الولايات المتحدة وألتي اشتراها هؤلاء التجار. وكان القرص المسماري الطيني، واحدة من تلك القطع الأثرية الندرة وقد تم تهريبها من العراق . 
    وكانت تلك  الحزم الاثرية التي قطعت طريقها من إسرائيل والإمارات العربية المتحدة إلى منافذ البيع بالتجزئة التي يملكها هوبي لوبي، بائع لوازم الفنون والتحف، علامات واضحة على أنها عينات من البلاط .
    ولكن وفقا للشكوى المدنية التى قدمها المدعون العامون الفيدراليون يوم الاربعاء 5 تموز 2017 فى بروكلين "نيو يورك" فانهم اعتبروا تلك القطع الاثرية شيئا اكثر ندرة واكثر قيمة: لانها أقراص من الكتابة المسمارية القديمة التي تم تهريبها الى الولايات المتحدة من العراق.
    وقال المدعون العامون في الشكوى أن المالكون ل"هوبي لوبي"الذين حافظ أصحابه المسيحيين الإنجيليكين ومنذ فترة طويلة على اهتمامهم بالشرق الأوسط والكتاب المقدس التوراتي، كان من اهدافهم ومنذ فترة طويلة الحفاظ على مصلحتهم في الشرق الأوسط ، حيث بدأوا في عام 2009 لتجميع مجموعة من التحف الثقافية من الهلال الخصيب. وقامت الشركة حتى الآن بإرسال رئيسها ومستشار الآثار إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لتفقد عدد كبير من أقراص المسمارية النادرة – من ألواح الطين التقليدية بالكتابة المسمارية على شكل إسفين والتي نشأت في بلاد ما بين النهرين "الموسبيتيميا" منذ آلاف السنين . 
    كما تم التوصل إلى صفقة للأقراص في عام 2010، ولكن الخبير في قانون الملكية الثقافية الذي تم تعيينه من قبل هوبي اللوبي حذر المديرين التنفيذيين للشركة أن القطع الأثرية قد نهبت من المواقع التاريخية في العراق، وأن عدم احترام تراثهم يمكن فيه إرتكاب مخالفة ضد القانون.
    وعلى الرغم من كلام التحذير هذا، قال المدعون العامون أن "هوبي لوبي" اشترى أكثر من 500 5 قطعة أثرية، وهي أقراص وألواح من الطين وما يسمى الأختام الأسطوانية المسمارية، من تاجر لم يكشف عن اسمه بمبلغ 1.6 مليون دولار في كانون الأول / ديسمبر . 2010

    ألان فيوير- "الديلي كوز" .
    تموز ,2017 5
    [[article_title_text]]

    The Daily Kos:
    Hobby Lobby Agrees to Forfeit 5,500 Artifacts Smuggled Out of Iraq
    By ALAN FEUER
    JULY 5, 2017
     
    A clay cuneiform tablet, one of the artifacts the owners of Hobby Lobby illegally imported into the United States from Iraq.
    The packages that made their way from Israel and the United Arab Emirates to retail outlets owned by Hobby Lobby, the seller of arts and craft supplies, were clearly marked as tile samples.
    But according to a civil complaint filed on Wednesday July, 5, 2017 by federal prosecutors in Brooklyn, they held something far rarer and more valuable: ancient clay cuneiform tablets that had been smuggled into the United States from Iraq.
    Prosecutors said in the complaint that Hobby Lobby, whose evangelical Christian owners have long maintained an interest in the biblical Middle East, began in 2009 to assemble a collection of cultural artifacts from the Fertile Crescent. The company went so far as to send its president and an antiquities consultant to the United Arab Emirates to inspect a large number of rare cuneiform tablets — traditional clay slabs with wedge-shaped writing that originated in Mesopotamia thousands of years ago.
    In 2010, as a deal for the tablets was being struck, an expert on cultural property law who had been hired by Hobby Lobby warned company executives that the artifacts might have been looted from historical sites in Iraq, and that failing to determine their heritage could break the law.
    Despite these words of caution, the prosecutors said, Hobby Lobby bought more than 5,500 artifacts — the tablets and clay talismans and so-called cylinder seals — from an unnamed dealer for $1.6 million in December 2010.
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit