انا لست عالما بل مستفسرا عن ما يقوله العالم
    الثلاثاء 11 يوليو / تموز 2017 - 04:03
    سامي جواد كاظم
    هنالك اراء لاتعتبر شخصية لامر عام كما وانه ليس كل ما نعتقده على مر السنين هو صحيح ، ولكن يبقى الاسلوب والدليل المنطقي في رد او رفض فكرة ما نعتقدها ونعمل عليها .

    هنالك مصطلحات يحاول البعض الخوض في ماهيتها وتفسيرها تفسير فلسفي فتبتعد عن معناها المتداول بيننا ، وقد تكون المواضيع التي ساشير اليها دالة على من هو المعني ولكنني سابتعد عن التشخيص.

    الامامة والمعصومون ، والاثنى عشر والخمس كانت محل نقاش لاحد علمائنا ، وحقيقة بحكم اطلاعي المتواضع نال استغرابي كثرة الاستفهامات التي اثيرت حول هذه المفاهيم .

    بداية وبعيدا عن التشعب بتفسير الامامة وانها قرانية واو سياسية ، فالقرانية افضل من النبوة والسياسية هي امر عادي ولا تعتبر من اصول الدين ، وبمجرد رفض فكرة الامامة فانها تدل على عدم فهمها او غباء رافضها ، وبالتعليل البسيط الامامة منصب يطلق عليها هكذا في زمن الرسول والائمة عليهم السلام ، ولكن معناها هي قيادة الامة من قبل رجل يتصف بكمال عقله وحنكته في قيادة الامة وعدله في اتخاذ القرار ، ولا اعتقد هنالك عاقل يرفض صفات هكذا قائد ، نعم نحن نقول ان مثل هكذا قائد اصل من اصول الدين لانه ينهض بالدين ، واما هوية القائد ومن يتصف بهذه المواصفات ، فهو نفسه الطاعن بمفهوم الامامة يقر بانه الائمة عليهم السلام لا احد يصل مرتبتهم في هذه المجالات ، النتيجة سم المنصب ما شئت ولكن وفق الامتيازات التي منحها رسول الله للامام علي وذريته عليهم السلام .

    الاثنى عشر لم تحدد كتب التاريخ هويتهم بالرغم من انه استدل بعدة روايات وطعن بالعدد لضعف بعض الروايات ، وهنا اقول هنالك روايتين عن حادثة الكساء احداها يقراونها الشيعة كدعاء والاخرى ذكرتها كتب السير بان الاية نزلت في بيت ام سلمة وهي الرواية الموثقة ، فهل الطعن بالرواية الاولى يجعلنا نطعن باصل الحادثة وطهارة اهل الكساء وتشخيصهم بالخمسة ؟

    الامرالاخر لاحظ قبور اربعة منهم بالبقيع متقاربة واثنين في الكاظمية واثنين في سامراء ، فهل هذه جاءت عفوية  في الغيبة الكبرى ؟ لا اريد ان اخوض بالروايات الهائلة التي تثبت هوية الائمة عليهم السلام .

    واما الخمس في المكاسب وانه لم يكن على عهد رسول الله بل استحدثه الامام الصادق عليه السلام ، فحقيقة استغرب من هذا التعقيب ، فهل الامام الصادق لا يعتبر مكملا للمسيرة الخاصة بالائمة الاثنى عشر؟ ، ومسالة انكار الخمس للسادة ، الا يتفق المدعي ان الصدقة حرام على ذرية ال البيت، وبالتالي من اين ياكل فقراؤهم؟

    واما الاهتمام بالخمس اكثر من الزكاة فلعمري هذا ادعاء اوهن من بيت العنكبوت ، فلو اطلع الناقد على منهاج الصالحين للسيد السيستاني سيجد اربعين صفحة عن الزكاة بينما الخمس عشرين صفحة او اكثر تقريبا ، والامر الاخر الزكاة ليس على النقد فقط بل الغلاة الاربعة والانعام وهذا يتطلب مخازن ومراعي لها ، ومن ثم قسم القران الجهات المستحقة لها ، اما الخمس فانه اموال سهلة الجمع والتقسم والحرية في التصرف بها في حاجة مستحقها  فجعلت لله ولرسوله والايتام والفقراء من اقرباء الرسول بنص القران والسنة ، وهنا اسال اليست الدول المتحضرة الان لها نظام مالي لجمع الاموال من الضرائب التي اختلفت تسمياتها ( ضريبة دخل واقمة وفيزا وغرامة وتقاعد والصحة وغيرها )؟ وهذا النظام سليم لغرض اعمار البلد ومساعدة الفقراء ، ففي زمن الاسلام كانت تسمى الضرائب الخمس والزكاة ورد المظالم والجزية والصدقات وما الى ذلك .

    واما تحسرك على استلام بعض المراجع للخمس فانهم اصلا يصرفونها على طلبة العلم ومؤسسات المذهب بالخصوص قبل اكتشاف النفط ، واما من شذ في الاستحواذ على اموال الخمس فهذا الخلل فيه لا في التشريع ، اضف الى ذلك الممتنع عن الدفع فذمته تكون مشغولة امام الله وليس للمرجع قوة عسكرية تعاقب المتخلفين عن الدفع ، ومن الله التوفيق
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit