البارزاني لا يستبعد "حروبا دموية" ويذكر بـ"فضل" كردستان على الشيعة
    السبت 15 يوليو / تموز 2017 - 14:41
    [[article_title_text]]
    (بغداد اليوم) متابعة - عد رئيس اقليم كردستان، ان كردستان صاحبة الفضل الرئيسي في تسلم الشيعة سدة الحكم في العراق، فيما لم يستبعد وقوع "حروب دموية".

    وقال البارزاني في كلمة له القاها بمبنى البرلمان الاوروبي في بروكسل ونقلها بيان صادر عن رئاسة الاقليم إن "الشيعة الذين يقودون الحكومة في العراق منذ سقوط النظام السابق عام 2003 عملوا بالضد من الاقليم سياسيا واقتصاديا"، مشيراً في الوقت نفسه الى انه "لا يستبعد وقوع حروب دموية مالم يتحقق استقلال الكرد".

    واضاف ان "كردستان كانت عاملاّ رئيسياً في أن يعتلي الشيعة حكم العراق بالمرحلة الثانية بعد سقوط الدكتاتورية (بقيادة صدام حسين عام 2003) لكنّ الشيعة أيضا وللأسف وقفوا ضد كردستان وقطعوا حصة الإقليم من الموازنة العامة العراقية".

    وتابع رئيس الاقليم بالقول، إن "لم نستطع أنْ نكون شركاء في وطن واحد فلنعش كجارين مسالمَين، وإن لم يتحقق ذلك فإن أمن المنطقة ‏سيكون في خطر كبير ولا نستبعد حدوث حروب دموية".

    ورأى البارزاني، أن "تجارب الشعوب في العالم ‏وبالأخص في أوروبا أثبتت استحالة نجاح أي اتحاد قسري أو أي تقسيم قسري"، موضحا أن  "الدستور العراقي يعطينا هذا الحق".

    واشار البارزاني الى ان "المباحثات ستبدأ مع بغداد ودول الجوار بعد أن يقرر شعب كوردستان مصيره في الاستفتاء"، مؤكداً انه "لا رجعة عن توقيت الاستفتاء".

    وزار البارزاني بروكسل على رأس وفد رفيع قبل نحو يومين واجرى فيها سلسلة محادثات واسعة مع كبار المسؤولين الاوروبيين بشأن الاستفتاء المقرر اجراؤه في 25 ايلول سبتمبر المقبل.

    والى جانب بغداد تعارض عواصم اقليمية وأجنبية توقيت اجراء الاستفتاء فيما قالت دول اخرى انه ربما قد يشتت الحرب على تنظيم داعش في المنطقة.

    وكان مستشار مجلس امن اقليم كردستان مسرور بارزاني قد قال في آخر مقابلة له مع كردستان24 إن استقلال الكرد عن العراق لن يهدد احدا بل سيكون عامل استقرار للمنطقة، وأشار الى وجود طريقين للحل في العراق احدهما ان تلجأ بغداد للعنف لمنع قيام دولة كردية.
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit