صدور المجموعة القصصية الجديدة للشاعر والكاتب مصطفى محمد غريب
    (غائبون في قصر الملك)
    الثلاثاء 22 أغسطس / آب 2017 - 19:32
    [[article_title_text]]
    صدر للشاعر والكاتب مصطفى محمد غريب في تموز 2017 المجموعة القصصية " الغائبون في قصر الملك " عن دار النسيم للنشر والتوزيع في القاهرة وهي تتكون من( 127 ) صفحة من الحجم المتوسط ، تصميم الغلاف الجميل لقصر الرحاب الملكي أثناء ثورة 14 تموز 1958 من قبل دار النشر، المجموعة القصصية تعتبر الرابعة  فقد صدرت للكاتب ( 4 ) مجموعات قصصية قصيرة و( 4 ) روايات طبعت في سوريا ولبنان والأردن والعراق ومصر ونشر عنها في وسائل الإعلام العربية والعراقية، إضافة ( 13 ) مجموعة شعرية ترجم منها ( 3 ) مجموعات إلى النرويجية من قبل المكتب الثقافي اوسلو واوبلاند ونشر عنها في العديد من الصحف والمجلات والمقابلات الإعلامية ..
    الغائبون في قصر الملك تحتوي على (6) قصص قصيرة و ( 2 ) قصة قصيرة جداً حيث تناولت القصص مجموعة من المواضيع والأحداث في العراق في أزمنة مختلفة وبضمنها قصة " صومعة طرطميس اللغوية " التي تعني التداخل ما بين نثرية النص وحوار فلسفي كلغة  تعقيدية في البعض من الأحيان وهي حسب اجتهاد القارئ الذي تقع على عاتقه مسؤولية الوصول للهدف ، القصص البقية تكاد تختلف في موضوعاتها ما بين البحث عن الحقيقة أو كشف الوجه الآخر للغربة والغربة الداخلية وللاضطهاد الفكري والجسدي وسادية السلطة في شخوصها الموضوعة حسب التسلسل الشطرنجي ما بين آلية التنفيذ ومشروطية إبداع الأسلوب في العلاقات التي تداخلت بين المفهوم العام وخصوصيتها في إطار إنساني بتعقيداته المجتمعية وارتباطاتها المسبوقة وقتياً، القصص القصيرة جداً ( 2 ) " 1 - التصريح والوصية و 2 - الرثاء "  تناولتا حالة من حالات المهجر ونهايته بالعدم الذي تكلل بالموت السريري لكن بفارق الرؤيا حول الارتباط بالوطن، فبطل القصة الأولى  التصريح والوصية " ع . ر" عندما كان يسأله البعض من معارفه " ــــ أبو حسين إلا ترغب العودة لبلدك العراق بعدما سقط نظام حزب البعث" فيجيب بأنه لا يريد العودة للعراق لو منحوه له ملكاً بشكل قانوني ورسمي فيجيب بقوة واستفزاز " لن ارجع والله لو أعطوني العراق ملكاً طابو رسمي"  لكنه يقول في آخر المطاف أثناء احتضاره " ــــ وصيتي إذا متُ ادفنوني في العراق وهي أمانة في رقابكم " عند ذاك دفن حسب وصيتهِ.
     إلا أن بطل قصة الرثاء المناضل الوطني "  ع . ج " فهو يتمنى العودة ماشياً على قدميه من الحدود" والله يا صديقي إذا سقط النظام عندي أمنية أن أعود ماشياً من الحدود إلى العراق وأن  ادفن فيه بعد موتي" لكنه دفن في المهجر ولم تتحقق رغبته بالمشي أو بالدفن.
    القصص ( 6 )  الباقية تندرج تحت طائلة العديد من العقد الاجتماعية التي تتحكم فيها الظروف القاسية في مجتمع محكوم بالعصي والرصاص والتعذيب والقتل في التغيب والإعدام والسجن والاعتقال الكيفي لسنوات عدة ، وهي 3ــــ تنظيم حزبي، 4 ــــ غائبون في قصر الملك، 5 ــــ صومعة طرطميس اللغوية ، 6 ــــ  هذا الحصان لكم 7 ــــ السلام على حليمة،  8 ــــ  تابوت للموتى كافر.المجموعة تنازعت للتسابق في أحداث اجتماعية وسياسية ونصوص ما بين الواقعية والرمز، ففي " صومعة طرطميس اللغوية" تلتمس الأسلوب الرمزي في الصراع الدائر في مجتمع متناثر  تعيش قواه على هامش الموجودات الحياتية بعلاقات يسودها عدم القناعة بالطابع الاجتماعي عبر تواريخ مبهمة وتظهر هذه الصور من رمز المقدمة
                      " ـــ طرطميس قد يفهم الجمعة ولا يفهم الخميس! "            
    " تنهد أبو حرباء بعمق ٍ بعد العدّة والعدد الذي حاور فيها أصول الفطنة في تعلم الخدمة وخاتمة  الكلمة في مثقالها فقيل في الأمثال
    ـــ ذكرته كتب التاريخ في آلاف السطور والصفحات في الخيال والمنظور فما قيل عنه إلا ما قالته رعناء الاندلسية وهي تبدأ رحلتها الصباحية بصحبة كلبها " ملحوس" لا نعرف لماذا سمته ملحوس.. ولا نعرف لماذا لقبت بالأندلسية مع العلم أنها كردية فيليه وَفضلت أن تلقب بالبغدادية أو الكردية لشدة حسها القومي والوطني وحبها لألف ليلة وليلة وقصة " كاوه " الحداد والطاغية الضحاك.." بينما تتميز القصص الأخرى بالواقعية والفترات الزمنية المختلفة وتتميز قصة " هذا الحصان لكم " كونها تنتقل إلى مكان مختلف وزمان يبتعد عن أحداث القصص الستة الأخيرة.. كم هو حال القصة " تابوت للموتى كافر "
    القصة " غائبون في قصر الملك " وهي القصة الرئيسية التي سيمت المجموعة باسمها تتناول أحداث تراجيدية بشكل تجريدي تقريباً ، قصة محامي سوي اعتقل في ظروف تكاد أن تكون نهجاً للوصول للأسرار حتى الشخصية، خلال سير القصة نجدد تداخلات لشخصيات طارئة تدخل في صلب حدث الاعتقال الكيفي الترفيهي والمبرمج  حيث لا تبتعد عن موضوعة قهر الإنسان وسلب إرادته وحريته وتكاد تستمر التفاصيل والتعرجات الى ما لانهاية وبخاصة بعد وصولها إلى الخاتمة.. نسيق المقطع التالي كمثال عن هذا التناثر في الأسلوب والحبكة القصصية..
    " أصبح الوضع أكثر تعقيداً لعدم وجود فواصل بين المحاسبة لمعرفة الحقيقة والشر من المحاسبة للسحق والتدمير مهما اختلفت الرتب الحزبية أو الوظائف الرسمية، الكل تحت مطرقة الشك والنميمة، لم تكن الأيام كما يتصورها البعض  ذات معنى ومرضية، أو بلا معنى تمر بدون أعين سحرية للمراقبة لتشخيص الأعمال والانفعال واعتبار النقص  هو السائد في الممارسة والتطبيق فالكل مهيأ لوليمة ما لمجرد الشك والنميمة، الأيام تمر بدون الإحساس أنها وقت محسوب  في التداخل ما بين الخوف على المصير أو الشك بكل شيء حتى بأنفسهم، والأيام تمر بلذة خلق المصادفات وفرضها كضروريات وهي تمر ثقيلة وسمجة إلا في حالات الاحتفالات السادية التي تغري النمط الروتيني المعتمد على سلب كرامة وإنسانية الإنسان وهذا بحد ذاته يُجَدد ديناميكية التواصل في اللذة عند رؤية الدم والا فالأيام بدون ذلك تبقى ثقيلة وبطيئة كأنها أعواماً رصاصية لا حصر لها، الشيء الممكن أن تتصرف بأمر فوقي مرسوم وتنفذ حسب المشيئة وإلا كانت بوجوه مصنفة تساعد الاحتفال المعني على أن ينمو فيه جرذان القرض بتحرك لولبي تذكر عقل الجرذ الكبير..
     ففي إحدى حفلات الصيد الليلية المبنية على المصادفة، هكذا كانوا يطلقون عليها  عملية الصيد الليلي التي كانت بهدف التخلص من الكآبة والكسل والانتظار الممل، بعد منتصف الليل تم اصطياد رجل فقير شبه قروي جاء من ريف العاصمة لزيارة ابنته وأولادها حاملاً ما يمكن على سند المعيشة وإذا بسيارة فولكس واكن تصطف بجانبه ويهبط منها جرذان القرض سأله أحدهم  ـــ ما اسمك؟ .. في البداية تراجع قليلاً دون خوف وسألهم بشيء من الغضب ــــ لماذا ؟ .. فصرخ به أحد الاثنين بعد أن خزه بعصا مدببة كان يحملها فشعر بألم حاد وصعقة كهربائية ارتجفت يده من وخزتها، ـــ ابن الحيوان أسالك ما هو اسمك، أنت لا تعرف من نحنُ؟
     عند ذلك أحس القروي بخطورة الموقف وبرهبة من كلمة " نحنُ " فأجاب مُقَطعاً
    ــــ كككا كاظم أبو زينب " 
    جاء صوت أجش من داخل الفولكس واكن
    ـــ هو!.. أليس كذلك.. نعم قد يكون المطلوب ، اجلبوه وسوف نرى.
     تلقفوهُ بلمح البصر لم يعرف أين أصبحت مشترياته الفقيرة ولا يعرف كيف وماذا يقول أو يسأل منهم وما هو الأمر غير انه وجد نفسه  في المقاعد الخلفية محاط بشخصين لهما رائحة روث الخيل أغلقا عينيه وفمه بفوطة سوداء من قماش الكتان بعدما قام احدهم بالبصاق على وجهه وبصفح رقبته بقوة، ثم وشوشا معاً بصوتٍ واحد منخفض لكنه يدل على أمر نهائي ..
    ــــ اخفض رأسك يا حيوان .. اسكت، اسكت ولا كلمة ، ارتعش كيانه وراح في شبه غيبوبة ورأسه بين فخذيه من الأعلى
     ــــ دع راسك هكذا، اسكت والا سوف ننكحك في السيارة، هذا أنت هل صحيح اسمك كاظم أبو زينب أم أنك تختفي وتخبي اسمك الحقيقي ؟  ولهذا لم تذكر اسم أبوك يا كواد تريد التمويه حتى لا نعرفك بشكل جيد
    تجرأ وهو يرتجف ــــ اسم والدي هو إسماعيل النعمان، أنا كاظم إسماعيل النعمان، أبي والله ميت منذ الفيضان الكبير إنهُ معروف في منطقتنا دخيل الله ودخيلكم. تريدون اسم عشيرتي حتى تتأكدوا!
    هذا يعني هو مهدد بشرفه الشخصي والجسدي في قبضتهم وهم يستطيعون أن ينكحوه يا للمصيبة بدون خوف أو وجل ، ثم سمع الصوت الأجش يقول لهم
    ــــ جيد، لا نريد اسم عشيرتك الخراء يا ابن النجس إسماعيل النعمان، سندقق بأمر والدك ووالدتك، اسمعوا إذا رفع رأسه أو نطق بكلمة بدون أن تسألوه جردوه من ملابسه  وانكحوه فوق الجسر.
    بعد دقائق  سأله الذي كان جالساً إلى يمينه
    ــــ  ماذا كنت تعمل بعد نصف الليل في المدينة لابد انك في مهمة سرية؟، أم حرامي لو مجرم هارب،  من مظهرك تبدو انك غريب؟
    أكد الثاني من يساره
    ـــــ يا غريب انظر إليه كأنه إبليس اللعين ، يظهر انه يعرف المنطقة شبر خلف شبر اعتقد لديه مهمة سرية يريد تنفيذها...
     أراد الإجابة إلا أن صاحب الصوت الأجش صفحه على عينيه المغلقتين بشكل قوى وصاح به ــــ مهمة تخريبية بعد نصف الليل يا كواد هل تعتقد لا توجد مراقبة، وتتصور أن الأمن نائم، لالالا ليس بحرامي ولا مجرم انه ضد القائد وضد الحزب ومتآمر ضد الدولة وقد يكون عميل لدولة أجنبية تريد أن تخدعنا بهذه الملابس والعقال والاشماغ.. لابد انك تحمل منشورات تريد توزيعها،  وتابع ـــ فتشوه وفتشوا أغراضه
     ضحك آخر وقال  ــــ أغراضه التحتانية وأغراضه الفوقانية!
     ضجت الفولكس واكن بالضحك والسخرية  بينما علا صوت  وهو يقهقه ــــ هههههه انتبهوا عليها من السرقة، راح نسرق أغراضك التحتانية هههههه
    رد  أبو زينب متردداً " ـــ السيارة تأخرت بالطريق تعطلتْ وتأخرت بسبب التصليح، والله ثم والله أنا لست ضد القائد روحي فداه ولا ضد الدولة، أنا رجل فقير ليس لي صلة لا بالسياسة أو الأحزاب والمنشورات، ليس لدي سوى بعض المؤن لابنتي وأولادها، قليلاً من بانية وفاصوليا يابسة وتمر وتمن ودهن حر وووو حامض حلو للأطفال وشاي وقليلاً من السكر دققوا فيها، والله العظيم اشتريتهم بالدين من أبو حسين الشمري صاحب الدكان في منطقتنا، الكيس موجود والأغراض فيه فتشوها هي عندكم.
      راح يبكي بصوت نواح سمعه الجميع فصرخ به صاحب الصوت الأجش
    ــــ  ابن الزنا تبكي وتنوح انتظر حتى نصل وسوف نريك كذبك ، قد تكون المنشورات مخبئة بطيزك سنفتشه عندما نصل.. قلنا لك اسكت لا تبكي أمسح دموعك
     تراجع ومسح دموعه الحارة لكنه كان يبكي بصمت وبحرقة ، بكى بدمع كأنه جمرات فحمٍ حجري وهو يمضغ جوانب فمه حتى سالت من جوانبها الدماء.. بقى يهتز مع أي اهتزاز وبعد مسير نصف ساعة حسبها دهراً توقفت الفولكس واكن، هبط الصيادون تخيل كل واحد منهم بحجم بعير، صاح به صاحب الصوت الأجش
    ــــ انزل ابن الكلب، راح ننكحك بالغرفة، حتى أنطلع المنشورات ههههههه من ط..... خلي عشيرتك كلها تعرف ، تريد أن تحارب الحكومة
     اندفع على ركبتيه هابطاً  في ارض إسفلتية حارة فسحبوه من عقاله بعد أن وضعوه في رقبته، سحبوه وسحبوه وراحوا يسحبونه وهو صامت يبكي حظه العاثر وعلى الرغم من شعوره باقتراب الموت فلقد سمع إن من يقع بين أيديهم لا يمكن أن ينجو ، وتذكر في احد احتفالات الجمعية التعاونية لفلاحي منطقته ومقطع شعر شعبي من قصيدة نسى مطلعها "حرز جابوك للقلعة وأنا خوك.. عقل شد ابذرعانك ونخوك.. متنخاني وناخوك"  نسى بقية الابوذية وتذكر ما قالته زوجته أم زينب " لماذا تسافر الآن سوف تصل نصف الليل ، سافر غداً صباحاُ، أحسن من ظلام الليل وفواجع الزمن ، عيونك ضعيفة وووو" قاطعها حاسماً الموضوع
     ــــ حتى ارجع غداً بدلاً من بقائي يومين، أم زينب قولي يا الله لا تنهين النهوة مو حلوة
    أجابته بسرعة ــــ يا الله، تذهب وترجع بالسلامة بجاه الأئمة وكل من عنده جاه عند الله! إن شاء الله لا نهوة بالسلامة  سلم لي على زينب وزوجها وبوس الأولاد قل لهم جدتكم ستزوركم قريباً..
     سحلوه هابطاً جسده على عدة سلالم ثم توقفوا فقال صاحب الصوت الأجش
     ـــ بعدين فتشوا طيزه وإذا لم تجدوا شيئاً اجلبوا زينب وأمها وفتشوا طيازتهم ..
     لم تمر سوى ثواني حتى دفعوه بقسوة  فاصطدم بباب حديدي وتعثرت أقدامه ببعضها، بعد برهة صر باب حديدي تخيله فم كبير يبتلع كل شيء ثم قذفوه إلى الداخل وهو معصوب العينين، ظلام أكثر كثافة ولم تمر سوى ثواني حتى سمع الباب الحديدي يغلق ثم عم صمت إلا من بعض الأنفاس البشرية التي تتابعت كأنها أنفاس كلاب صيد  تعدو خلف أرانب برية، بهدوء حرك جسده الهزيل فاصطدم بأرجل بشرية وبكتلة لحمية حارة، خاف لا بل أصبح كتلة من الرعب اللاواعي وراح يجهش بنشيج كأنه  يحضر جنازة ميت عند قبرٍ في مقبرة نائيةْ ، نشيج متقطع يصاحبه أنين ونواح متواصل " ـــ اويلاه، أويلاه، أويلا لاه " أراد التحرك نحو الجانب الثاني ومد يده فإذا بها تهبط على كتلة لحمٍ أخرى رخوة  فأصابه ذهول وتصور نفسه في مدفن للموتى، جهش وهو يضع يديه على رأسه " ــــ اويلاه يابه.. أويلاه أين أنا " ثم تابع بهمس  ـــ لو سمعت كلام أم زينب!" فأدركه صوت من الكتل اللحمية
     ـــ آخ أويلاه لو سمعت كلام أم زينب لما أصابتك هذه المصيبة .. ارتاح لا صغراً يا أبو زينب أنت مُكرم في قصر الملك
     صبر قليلاً وبقى يدير الفكرة في رأسه ثم تدارك نفسه..
     ــــ يعني شنو قصر الملك؟ يا ملك..
    لم يجبه صاحب الصوت إلا بعد دقائق
     ــــ يعني قصر الملك فيصل الثاني الله يرحمه واليوم أصبح قصر النهاية يا أبو زينب .. هههههه يبدو انك سمعت عنه لكن لا تريد أن تَذكرهُ بالاسم ، بلي  أغاتي يا أبا زينب في قصر الملك ألف رحمة على روح والديك شنو نسيت؟
    زاد نحيبه وصرخ هذه المرة بقوة " ـــ والله ما نسيت ، اويلاه  قصر النهاية لماذا هذه المصيبة يا الله ، اويلاه ، اويلاه.. والله  لم اعمل أي شيء وليس لدي منشورات.
     رد عليه صوت آخر
    ـــ بسيطة هذا حظك راح يدبرون لك منشورات تكريماً لك.
     ساد سكون مخيف، غاص أبو زينب في لجة جب عميق من الرعب، بقت كلمات أم زينب تدق طبلتي أذنيه  ــــ آه لو لم تنهيه أم زينب!.. "
    نهاية أبو زينب هي أكثر تراجيدية من حفلة الصيد الموضوعة سلفاً، ليس أبو زينب فحسب بل لكل ضحية يقع بالمصادفة تحت أيديهم الوحشية، تبدو نهاية الغائبون في قصر الملك مريبة في حيثياتها وتداعيات الزبالين في نهاية رحلتهم الشبه خيالية لكنها واقعية بالتخطيط والتنفيذ والهروب ويأتي ذلك من أوامر المسؤول الأمني الذي يوجه احد ازلامه ويأمره بالتنفيذ السري..
    "ـــ تأخذ السيارة واتركها في إحدى مناطق الرصافة البعيدة، هل تعرف نحن في الكرخ..
     هز الطويل رأسه  وقال ـــ سيدي طبعاً في الكرخ .  واصل صاحب الصوت الأجش حديثه ــــ  تتركها في مكان  لا يدعو للريبة  أو الشك اجعل الأمر طبيعي كأنها واقفة لا أكثر ولا اقل ، وقبل أن تتركها عطل محركها لتبدو أنها عاطلة إذا ما وجدوها، وإذا وجدتَ أغراضاً للزبالين أو السائق تخلص منها في مكان بعيد، وبعد عودتك اخبرني من فورك عن النتيجة، ثم يجب أن تدرك أنها مهمة حزبية ورسمية وسرية ووحدك المسؤول عن هذه العملية أو إفشاء سرها
     هز الطويل رأسه موافقاً وأدى التحية قائلاً ــــ  أمرك سيدي ..
    لم ينبس بأي كلمة ومن فوره صعد إلى مقود السيارة وأدار المفتاح فضج محركها بصوت قوي ثم تحرك بها عبر البوابة الداخلية واجتازها ثم وصل الباب الرئيسي وضغط على الفرامل بشكل قوى مما زاد سرعتها متوجها عبر عدة نقاط تفتيشية إلى جانب الرصافة ثم غابت السيارة عن الأنظار...
    ***
    قيل أن السيارة وجودها معطلة بعد يومين من التفتيش وسبق أن تم تبليغ  الشرطة عن اختفائها والعاملين عليها، وجدوها معطلة لكن لم يجدوا السائق أو الزبالين  فأشاعوا  أنهم أرادوا سرقتها لكنها تعطلت فتركوها ولاذوا بالفرار، السائق وجدوا جثته على مزبلة في منطقة سبع أبكار مشوهة بدون رأس ولا أطراف فضاعت معالمه  " وقيل أن الزبالين كانا مختفيين تحت أكداس الزبالة في المكان الكبير المخصص للزبالة بالسيارة وانهما وبمجرد ترك السيارة في العلاوي منطقة جميلة غرب بغداد وبعد ذهاب الرجل الطويل انسلا من تحت الزبالة بهدوء دون أن يحس أو يشاهدهم أي شخص، تركا السيارة مختبئين  ولم يباشرا عملهما كما تركا بغداد هاربين  واختفيا عند عشيرتهم في ريف محافظة العمارة في الجنوب ولم يذكرا ما حدث حتى إلى اقرب الناس لهما إلا بعد سنين طويلة .
    مجموعة " غائبون في قصر الملك " مميزة في التعيير والأسلوب وتكاد أن تكون نوعية في السرد والتداخل مع موضوعات عقدية في مجتمع سادته حقب طويلة ممارسات القمع والاضطهاد اللاانسانيي، سادته عمليات قتل واغتيال وأضافت إلى مأساته الشاملة مأساة الحروب التي حدثت في تلك الحقبة.
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit