البيشمركة ينتشرون في طوز خرماتو لإجباره على المشاركة في الاستفتاء
    الحشد الشعبي يناشد الحكومة الاتحادية بالتدخل الفوري لإنقاذ الأهالي
    الأربعاء 13 سبتمبر / أيلول 2017 - 06:56
    [[article_title_text]]
    بغداد: وعد الشمري  (الصباح الجديد) - أكدت فصائل تابعة للحشد الشعبي، أمس الثلاثاء، أن قوات البيشمركة انتشرت في مناطق طوز خرماتو التابعة لمحافظة صلاح الدين، لافتة إلى ان الغرض من ذلك الضغط على اعضاء الادارة المحلية لاتخاذ قرار بالمشاركة في استفتاء انفصال اقليم كردستان عن العراق، مطالبة الحكومة الاتحادية باصدار قرار يتضمن التدخل لتخليص اهالي القضاء من هذا التصعيد الخطير.
    وقال المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة اهل الحق محمود الربيعي في تصريح إلى "الصباح الجديد”، أن "قطعات كبيرة من قوات البيشمركة دخلت ليلة أمس الاول إلى قضاء طوز خرماتو في محافظة صلاح الدين، وانتشرت في المناطق التي تعاني من فراغ امني”.
    وأضاف الربيعي أن "غرض تواجد هذه القوات لفرض ارادة سياسية معينة ومن أجل اجبار اعضاء مجلس القضاء على التصويت لصالح قرار اقامة الاستفتاء مع اقليم كردستان والانفصال عن العراق”.
    وأشار إلى أن "القيادة الكردية تتخوف من تكرار سيناريو قضاء مندلي الذي رفض اجراء الاستفتاء وبالتالي جاء ارسال القوات لاجبار قضاء طوز خرماتو على اتخاذ قرار مؤيد لتوجهات الاقليم”.
    وأكد الربيعي أن "تخوفاً حصل لدى اهالي القضاء من الانتشار غير المسبوق، وأرسلوا مناشدات إلى الحكومة الاتحادية بالتدخل لوقف الخرق السافر في شؤونهم، مطالباً "مجلس النواب باخذ زمام المبادرة ايضاً للضغط على القيادة العامة للقوات المسلحة بارسال قطعات امنية على وجه السرعة وانقاذ الاهالي”.
    ونوّه المتحدث باسم حركة اهل الحق إلى ان "الحشد الشعبي وبرغم قربه جغرافياً عن ساحة الاحداث، لكنه لا يستطيع أن يطلق رصاصة واحدة أو يتحرك باتجاه قضاء طوز خروماتو من دون قرار يصدر من رئيس الوزراء حيدر العبادي بوصفه القائد العام للقوات المسلحة”.
    وأكمل الربيعي بالقول إن "هيئة الحشد الشعبي جزء من منظومة الدولة ولا يمكن لها التحرك من ذاتها من دون وجود قرار رسمي بذلك”.
    من جانبه، يؤكد القيادي في منظمة بدر محمد البياتي في تصريح إلى "الصباح الجديد”، أن "القوات الكردية انتشرت في مناطق عديدة من قضاء طوز خرماتو”.
    وأضاف أن "الحشد الشعبي والعشائر العربية عليها التحرك لمعالجة الموقف، لاسيما وأن الحكومة لم تتخذ اي موقف تجاه ذلك التصعيد”.
    وحذر البياتي مما اسماه "قمع قوات البيشمركة للمكونين العربي والتركماني، لأن دخولها لا يقتصر على اجبار السلطات المحلية على اتخاذ قرار الاستفتاء فحسب”.
    ودعا البياتي في الوقت ذاته "اعضاء الحكومة الاتحادية إلى اتخاذ موقف صريح ازاء التحرك الكردي الاخير، أو تقديم استقالاتهم”.
    إلى ذلك، أفاد النائب والقيادي في الحشد العشائري عبد الرحيم الشمري في تعليق إلى "الصباح الجديد”، بأن "القوات الكردية التي دخلت منطقة طوز خرماتو تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني”.
    وأضاف الشمري ان "عرب المنطقة لا يستطيعون في هذه المرحلة مواجهة القوات الكردية، وعلى الحكومة الاتحادية اتخاذ زمام المبادرة”.
    ويرى أن "سبب الدخول هو سياسي بالتزامن مع استعداد اجراء استفتاء انفصال الاقليم والمناطق التي تحت نفوذ القوات الكردية”.
    وشدد الشمري على أن "الوضع غاية في الخطورة وأن الاقليم يستغل الفراغ الامني من اجل تمرير مخطاطته في السيطرة على مناطق تقع خارج الاقليم”.
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit