الخطأ في تقديرات القيادة الكردية
    السبت 30 سبتمبر / أيلول 2017 - 22:13
    حسن الخفاجي
    لو قدر لبسمارك  القائد القومي الذي وحد ألمانيا في القرن الثامن عشر ان يكون بيننا الآن هل سيتصرف مثلما تصرف  السيد مسعو البرزاني؟.
    ماذا سيفعل بسمارك  لو كان حيّا وهو يرى المستشارة انجيلا ميركل تحتضن اللاجئين الى ألمانيا من كل الأعراق والملل؟.
    ان التفكير ببناء دول قومية تجاوزه الزمن بفعل  تطور المجتمعات ثقافيا وتقنيا من قيام ثورات  تكنولوجية شملت الاتصالات والتواصل وقيام اتحادات اقتصادية وسياسية عابرة للقارات.
    هذه الأسباب وغيرها قزمت الطموحات القومية والدينية والنزعات الانفصالية.
    فشلت ثورة الشريف حسين التي قامت في عام ١٩١٦ ببناء وطن قومي عربي واحد، مثلما فشلت وحدة عبد الناصر مع سوريا وفشل مشروعه القومي الوحدوي، وفشلت كل الاحزاب القومية العربية في تحقيق اي من أهدافها الوحدوية.  
    التعاطف الشعبي والتفاخر بالانتماء القومي ليس كافيا لقيام دولة .ابسط المستلزمات المطلوبة لقيام الدولة: ان يكون لديها قاعدة صناعية وزراعية وموقع جغرافي بإطلالة على منفذ بحري او تواصل مع دولة جارة لربطها على منفذ بحري، وبنية تحتية تؤمن حياة مواطنيها، وعدم تعارضها مع إرادة محيطها الإقليمي والدولي . وإلا تصبح بنظر القانون دولة مارقة.
    هل لدى كردستان اي من هذه الشروط؟.
    في لقاء تلفزيوني للسيد حسن العلوي مع  الاعلامي غزوان جاسم  قبل الاستفتاء على قناة دجلة الفضائية  قال: (اللي يريد يسوي استفتاء لازم عنده قاعدة صناعية ،أنتم عدكم مول وموبايل .. ما عدكم سايلو تحفظون بيه الحبوب لمدة شهر ما عدكم مخزن مي الان مي بأربيل ماكو).
    الاعتماد على تأيد ومباركة اسرائيل العلنية ومباركة السعودية والإمارات المبطنة ليس كافيا ومشجعا لقيام دولة.
    اسرائيل محاطة بالأعداء من كل جانب، ولم تتمكن من حماية نفسها وتوفير الأمن لمواطنيها على الرغم من الدعم الكامل والمساعدات العسكرية الكبيرة التي تحصل عليها من امريكا والغرب منذ تأسيسها الى اليوم ، وعجزت عن تحقيق مشروعها في سوريا المجاورة لها بقيام كيان يفصل بينها وبين الدولة السورية.
    ما مقدار الدعم الذي ستقدمه اسرائيل لضمان قيام دولة كردية في شمال العراق؟.
    علما ان اسرائيل غير مستعدة لخسارة جندي واحد من اجل دولة اخرى لان قانونها لا يسمح بذلك.
    بالمختصر اسرائيل لا تحارب من اجل الغير، ولها تجارب عديدة في التخلي عمن خدموها، جيش أنطوان لحد في جنوب لبنان مثالا حيّا على ذلك.
    دعمت اسرائيل أنفصال جنوب السودان، وقامت دولة جنوب السودان التي تمزقها الحرب الأهلية الآن،  ونفضت اسرائيل يدها عن جنوب السودان بعد الانفصال.
     يريد السيد مسعود برزاني تأسيس دولة ليس لها منفذ بحري ولا تحظى بقبول  دول الجوار، لا بل وصل  الامر الى حد العداء والتهديد بالتدخل عسكريا من جميع الدول المحيطة بها.
    اعتقد ان القيادة الكردية في حالة ذهول، لأنهم لم يتوقعوا ردود الأفعال ان تصل الى هذه الدرجة. خطاب  السيد مسعود البرزاني بعد الاستفتاء يثبت صدقية اعتقادي، لانه حسب حساب ردات فعل عسكرية عراقية طائشة، لانه اعتقد: (انهم مهما فعلوا فلن يصلوا الى ما فعله صدام في الانفال). هذا هو سوء التقدير والخطأ بعينه.
    عشرون عاما  مضت وحكومة  كردستان مسؤولة عن معيشة خمسة ملايين مواطن ولا يمكن المقارنة بزمن صدام وحروبة وعدم مسؤولية الاحزاب الكردية عن معيشة المواطن الكردي آنذك . العقوبات المفروضة والمقترحة ممكن جدا ان تؤثر على حياة سكان الإقليم وتؤثر على رفاهية العيش وتعدم  السياحة والاستثمار بعد ان تصبح كردستان منطقة قلاقل وغير آمنة.
    الخطاء القاتل في حسابات القيادة الكردية توقعها المعلن ان ردود الأفعال ان حصلت ستكون انية وسيقبل الجميع بالأمر الواقع. 
    هل من المعقول ان يكون التفكير سطحيا الى هذه الدرجة؟.
    هل ستترك دول كبرى وعظمى مثل تركيا وايران وروسيا وحتى الصين  قيام دولة كردية توالي اسرائيل  وأمريكا بمناطق نفوذها؟. 
    بعد ان تبين موقف المرجعية الرافض لتقسيم العراق وتاكيدها على حل المشكلة بالحوار بموجب الدستور وان تكون المحكمة الاتحادية هي الفيصل، أعقب ذلك موقف امريكي واضح من وزير الخارجية برفضهم للاستفتاء ونتائجه، وموقف المجتمع الدولي والعراق شعبا وبرلمانا وحكومة  ودوّل الجوار والدول الإقليمية  وصرامة موقف الجميع من الاستفتاء ونتائجه . من الخطأ الاستمرار بالمكابرة والعناد وتعريض شعبنا الكردي لمحن إضافية.
    الشجاعة تتجلى بتقديم مصلحة الاكراد على مصالح الساسة والتراجع عما سيؤدي الى ايذاء  شعبنا الكردي. 
     التراجع عن السياسات غير محسوبة النتائج ليس عيبا، العيب كل العيب هو الإصرار على سلوك دروب وعرة لا تصل بشعبنا الكردي الى الاستقرار وبر الأمان.

    "يجب ان لا نلوم الآخرين على ما بنا من عيوب " اريك هوفر


    حسن الخفاجي
    1/10/2017
    Hassan.a.alkhafaji@gmail.com
    التعليقات
    1 - بارزاني يسوق نفسه على انه ديمقراطي
    هيثم الغريباوي    01/10/2017 - 03:48:0
    من سخرية الاقدار (حاشا أقدار الله تعالى) ان يسوق بارزاني نفسه وحزبه والإقليم على انه ديمقراطي ورائد في العدالة والحريّة، بينما يتهمون الحكومة المركزية بالمذهبية وهم يشكلون اكثر نصفها كأكراد وسنة. ومضى على سرقاتهم لها وابتزازها منذ إقرار المنطقة الآمنة لهم عام ١٩٩١. يعد مدعيا باقي العراقيين القاطنين شمالي العراق بحفظ حقوقهم كأقليات في كردستانه، في حين يأنف ان يكون الأكراد جزءً من عراق الكل. وكل العراقيين يتذكرون كيف احتج الأكراد على تصنيف العراق كبلد عربي، وهم اول مٓن ابتدعوا التصنيف الكمّي القومي فجعلوا أنفسهم كقومية ثانية لا ثالث ورابع لها في بلد أردنا لنظامه الجديد ان يصون حقوق المواطنين كأفراد قبل كونهم مكونات، والاكراد هم من فرضوا ادراج اللغة الكردية في كل الوثائق الرسمية وجرى لهم ذلك دون الدول الفدرالية في العالم. وكثير سوى ذلك ورغم ذلك لم يتردد الإقليم بحزبيه من التجاوز على المركز وظلم الأقليات ممن تحت رحمتهم والتعبير العنصري في كل مناسبة متاحة ثم رمي عرب العراق بذلك وتالياً بالمذهبية!!! اخيراً انتهى الحال ببارزاني ان يتدرع بالمدنيين ويساوم بوجعهم ومعاناتهم من أجل بقائه حياً على الساحة السياسية كرئيس ولا شيء غير الرئيس.
    2 - بغداد
    عباس حسن الدليمي    01/10/2017 - 09:10:3
    عمي شبيكم الرجال مصاب بداء العظمة ن وهو بذلك يخلف سيده المقبور بهذا الداء .. فهو لا يفكر بغير الزعامة والوجاهة.. لذلك لم يفكر بردود الافعال ابدا فهو يعمل ما يتصوره له عقله فقط .
    3 - حين يخطء الحكيم يتعلم من الخطء
    المغترب    01/10/2017 - 11:49:1
    الأكراد وكردستان الحلفاء لما كانو عظماء نعم بمنظورنا أرتكبو أخطاء كارثية من جراء أتفاقية سيايكس بيكو ولحد الأن جميع شعوب المنطقة المعنية تعاني منها،وأكثر الشعوب التي ومازالت تعاني منها هم الأكراد والعرب. العرب حصلو على ٢٣ دولة ركيكة وكلها دول غير كاملة السيادة أو غير مكتملة الحدود ونصبو شيوخ عشائر تقود هذه الدول والعبرة بالعائلة السعودية!!! أما الأكراد وبعد ٨٠ عام على هذه الأتفاقية وهذا بيت القصيد لم يحصلو ولحد الأن على شبر من أراضيهم وذالك لعدم نضوج روئيتهم في مستقبل دولتهم وكذالك الى التناحر العشائري و الفئوي فيما بينهم وهذا لايزال موجود لحد الأن وجميعهم ناضلو عن طريق الكفاح المسلح وهم متفككين ويعانقون كل من يقدم لهم العون وقت الشدة ولا يزالون لم تكن لديهم روئيا واضحة.اليوم الغرب صاحب الأتفاقية المشؤومة لم يعد بتلك العظمة القديمة وقارته العجوز تتمشيخ وكذالك جميع دول المنطقة في حالة مزرية.لذا بمنضوري العراقي العربي المتواضع والذي دائما ماأكتب به مؤيدا الى المطالبة عن قيام دولة كردستان على جميع أراضيها بغض النظر عن القابل أو الرافض وذالك بالدخول في جميع المؤسسات الدولية التي تساهم في صنع القرارات الدولية خصوصا أن هنالك أكراد سياسيين وأقتصاديين مخضرمون يستطيعون الدخول في هذا المعترك.(لاأعني منهم هوشيار زيبارى) . وأعتقد بأن الوقت الأن مناسب الى مثل هكذا مشروع ولكن يستغرق وقتا طويل وهذا ليس مهما.وأن وجود دولة كردستانية على مساحة ٢٠ بالمئة (كردستان العراق) من مجموع أراضيها و حتى لو قبل بها الأخرون سوف تكون هذه الدولة المصطنعة الى الأبد دولة كردستان ككل وتبقى محصورة في دائرة ضيقة و مسيطر عليها من قبل دول الجوار القوية.الشعب الكردي شعب طيب وذكي وكريم لكن مع شديد الأسف قياداته المتعددة والغير متكاتفة أدت وسوف تأدي الى هذا الشعب الطيب بالهلاك كما يجري الأن الى العربان من جراء ضحالة قاداتهم الهزيلة والتي أصبحت عالة على العالم و عار بين الأمم.
    4 - كركوك عراقية وغصبا على انوف الانفصالين
    جواد    01/10/2017 - 13:27:3
    سذاجة مسعود برزاني ومستشاريه الفطاحل بالغباء هي التي ادت الى ما وصل اليه الحال واعتقد انها نتيجة ممتازة يستحقها هذا الشخص المريض نفسيا والهمجي سلوكيا والمتعجرف بكل تصرفاته اخي الكاتب هذا النموذج لا يفيد ولا يستفيد من النصيحة والتوجيه لذلك اراها فرصة طيبة للتخلص منه ومن هذه القيادات الفاسدة سواء كان البرزاني او منافسية فكلهم على نفس التدافع والجشع والاطماع والانانية وليس فيهم من يفكر بالشعب والوطن وخيمة الدولة والشرعية لدستور العراقي النافذ فلا استفتاؤهم قانوني ولا رفع رايات الكيان الصهيوني المجرم تفيدكم ايها الرخاص والمنحطين واللؤمة الف نعلة على روح صلاح الدين الايوبي الكلب الابن الكلب
    5 - ارفعو اصواتكم لأيقاف كارثة
    داخل السومري    01/10/2017 - 13:58:5
    استاذ حسن يجب ان نرفع اصواتنا لأيقاف كارثة الحرب التي يقوم بتأجيجها ساسة الصدفة الذين هم قرقوزات يحرك خيوطها الخليج الوهابي وأسيادهم الأمريكان. يريدون قيام حرب بين ابناء الوطن الواحد من اجل تمزيقه وأنهاء وجوده بالكامل وهذا ما تصبو أليه الوهابية منذ ان اوجدوها في الصحراء الأعرابية. ساسة نافقون لا كرامة لهم ولا ذرة من الوطنية، يريدون اندلاع حرب قذرة بين ابناء الشعب الواحد حتى يرتفع مستوى شعبيتهم المتدنية ويصبحون ابطالا على حساب دماء الغلابة من ابناء شعبنا.
    6 - و
    باسم    01/10/2017 - 22:21:0
    التعليقات الاوربية كانت روعة خلال الايام الماضية منها:- تعليق تيلغراف بان: اقليم الكرد على خطى السعودية الثروة الوطنية ملك العاىلة الحاكمة فقط والشعب جائع هناك.... ديلي ميل قالت: مسعود وعاىلته تسلقوا شجرة عالية ويابسة فلاهم قادرين على النزول منها بسلامة ولا قادرين بالبقاء عليها وهي خاوية ويابسة حتى الطيور تخشاها.... بيلد الالمانية: تعودنا على خيبة بالطموح الكردي المتهور على مر الزمن.... لييمي الايطالية : وصفت ان هؤلاء (القجغجية سمويكليرز) عبثوا بحياة الناس بالاقليم وبالعراق الذي ابتلى بهم في وقت لا جدوى من بقاءهم على رأس سلطة الاقليم بسبب جشعهم واطماعهم.
    7 - استهتروا هواية
    صابر    03/10/2017 - 09:56:2
    ومن المقرر أن يشهد إقليم كردستان في 1-11-2017 انتخابات برلمان ورئاسة إقليم كردستان، حيث سجلت عشرات الأحزاب والقوائم أسماءها للمشاركة في الانتخابات البرلمانية، فيما لم يترشح سوى 'شخص واحد' لانتخابات الرئاسة.
    8 - شبلانا الله ببغال ؟
    حقي    07/10/2017 - 20:33:3
    لا اعتقد ان سلوكيات كهذه هي من باب الخطا على الاطلاق بل لها نويا خبيثة وحاقدة وفي كل يوم تثبت ما اقول وبتابعه الجميع شهود على ما ذكرته بالاضافة الى نفاق السياسين والانبطاحين والرخاص اللوفك جعل من الكرد يتمادون حتى تركية غير جادة بقطع انبوب النفط والمعابر لانها مستفيدة منهم
    أضف تعليق
    اسمكم:
    بريدكم الالكتروني:
    عنوان التعليق:
    التعليق:
    اتجاه التعليق:
    شروط التعليق:لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى لائق بالتعليقات لكونها تعبر عن مدى تقدم وثقافة صاحب التعليق علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط
    © 2005 - 2017 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit