الاعلام السعودي مبتذل
    الجمعة 5 يناير / كانون الثاني 2018 - 22:08
    سامي جواد كاظم
    قبل الشروع في الموضوع هنالك بعض المعلومات الاعلامية المهمة يجب التعريج عليها ، عندما نقول الاعلام السعودي هو الاعلام المعروف رسميا بانه يمثل وجهة نظر ال سعود ، وهنالك اعلام ممول سعوديا وهو الاعلام المروج لال سعود ، ومن جانب اخر هنالك اعلام معادي وإعلام معارض ، فالمعادي هو الذي يعتدي بدون ضوابط والمعارض هو الذي يتبنى وجهة نظر تعارض الحكومة ، من كل هذه التسميات الاعلام السعودي اعلام ضعيف وهزيل ولا تأثير له على الرأي العام العالمي بخصوص ما ينقل من احداث سواء عن الداخل السعودي او خارجه ، نعم الذي يتأثر بإعلامهم فقط عقلية المواطن السعودية لان الذي يتأثر يحمل عقلية مغلقة لا يتحرى الحقائق .

    التظاهرات في ايران تكون منهجية اعلامهم معروفة في التعاطي معها ، ولا يوجد وسائل محايدة تنظر للاعلام السعودي لمعرفة حقيقة التظاهرات  فان ما تنقله هو للتأثير على عقلية السعودي فقط ، مثلا تظهر صورة شخص يحمل العلم الايراني القديم وتكتب تحت الصورة المظاهرات تتصاعد ضد خامنئي بينما في الخبر الذي يليه من وسيلة اعلامية اخرى من على التويتر تظهر مظاهرات تاييد للحكومة من اصفهان مع الدلالات الواضحة التي تؤكد الزمان والمكان  ، او تظهر صورة لمدينة نجران او ضابط يصرح والخبر هو ان القوات السعودية اعترضت مقذوف حوثي فوق نجران ولا اعلم كيف تؤيد الصورة الخبر .

    والاخبار التي تفتضح تدخلهم الارهابي في شؤون الدول الاخرى فانها في اغلب الاحيان تلوذ بالصمت لانها لا تستطيع الانكار او التمويه .

    خبر اعتقال الامراء وتفاصيله جاءت من وسائل الاعلام العالمية وليس من السعودية اقصد التفاصيل الصحيحة اما السعودية فانها تخبطت بشكل لافت للنظر مرة تنشر بانها اعتقلتهم لاتهامهم بالفساد ومرة اخرى تقول انها بصدد التسوية معهم ، فهل الفاسد يتم التسوية معه ام عرض ادلة فساده للراي العام ؟ واما مسالة استقالة الحريري فكانت قاصمة لوسائل الاعلام وللسياسة السعودية في كيفية تناولها .

    اما اخبارهم على المستوى المحلي فانا اعتقد بانها مقصودة لانها غاية في التفاهة مثلا زوج يشتكي على زوجته لانها تضربه ، طفل فقد في الصحراء وتم العثور عليه ، رجل يرتدي ملابس نسائية يدخل حمامات نسائية ، في مكة الشرطة تبحث عن اثنين تزوجا زواجا مثليا ، واما تمجيد ملك سلمان وابنه هو اسلوب طاغية العراق بعينه .

    ولو طالعنا شبكة التويتر للاطلاع على اعلامهم وتصريحات مسؤوليهم فاننا سنقف امام مهزلة اعلامية بحق مثلا هذا الخبر "ذراع معدني مذهب جديد لحامل أجهزة المكبر الصوتي في المسجد الحرام" وخبر اخر" مواطن يوقف حفل زفافه لمتابعة مباراة الإمارات وعمان في نهائي كأس الخليج ".

    واما المعرضة للحكومة السعودية عبر تويتر فانهم يقومون بتتبعهم واعتقالهم اذا كان مقرهم في السعودية 
    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit