ثقافة الحياة
    الثلاثاء 23 أكتوبر / تشرين الأول 2018 - 07:16
    د. ميسون البياتي
    علاقتنا الشخصيه مع أبنائنا يجب أن تكون علاقة منحهم ثقافة الحياة بشكل يومي , وتطوير ذواتهم ينبغي أن  يخضع للثقافة العقائديه للمجتمعات التي يعيشون فيها وليس الى ثقافات غريبه أو مستورده , لأن الفرد المختلف عن مجتمعه غالباً لن يلقى التقدير الذي يبحث عنه 

    في هذه الأيام تجد شباباً متخرجين من دراساتهم لكنهم لا يعرفون كيف يقدمون الشاي أو يعملون فنجان قهوه أو مسح الأرض أو عمل وجبة بسيطة يأكلونها , بعضهم الآخر لا يعرف كيف يرتدي ملابسه بتناسق ونظام أو التحدث الى الناس بأسلوب مناسب 

    في هذه الأيام كثير من الشباب لا يعرفون كيف يقيّمون حالتهم النفسيه ولا كيف يعتنون بصحتهم البدنيه , ولا يتمكن الكثير منهم من فهم المعايير الإجتماعيه وهذا هو السبب الرئيسي في ظهور صرعات الثياب والسلوك التي لا تتماشى مع أبسط معايير السلوك الذي ينبغي على شاب أن يتصرف به , مثال على ذلك حفلات التخرج من الكليات والمعاهد وما يحصل فيها من تهريج وأزياء تنكريه مهينه , قطعاً أن المتخرجين من جامعات الدول المتقدمه لا يمارسون شيئاً منها إحتراماً لأنفسهم وللعلم الذي حازوا شهادته

    السبب الرئيسي لكل هذه الإختلالات هو أن الوالدين لا يركزان في تربية أبنائهم على ثقافة الحياة , وربما يدفعان أولادهم الى مشاهدة التلفزيون أو اللعب بألعاب الكومبيوتر للتخلص من إلحاح الأبناء وضجيجهم . بعض الآباء الآخرين يعتقدون أنه نوع من الدلال ترك الصغار يمارسون ما يرغبون به , لكن هذا النوع من الدلال ليس منطقياً لأنه في النهايه سيربي أولاد جهله بأغلب معاني ثقافة الحياة 

    سواء كان الإبناء أولاد ملوك أو أمراء أو أبناء من عامة الناس . عليهم أن يتعلموا كيف يمسحون الأرض ويغسلون الصحون ويطبخون , خبرات قد يحتاجونها عندما يخيّمون في المعسكرات أو الرِحلات أو في أيام صعبه ربما يأتي بها هذا الزمان المتقلب على مالا أحد يحزره . كذلك ينبغي تعليم الأبناء خبرات في كيفية حماية أنفسهم أوقات الكوارث الطبيعية والحروب 

    في العراق كان درس الإقتصاد المنزلي يعطى للبنات فقط , في الصف السادس الإعدادي , لكن درس الإقتصاد المنزلي في الدول المتقدمه يعطى منذ الصف الأول الإبتدائي ولكلا الجنسين يعلمونهم التنظيف والطبخ والكي وتصليح الثياب , المغزى من ذلك أن الحياة المعاصره لم تعد مستقرة كما كانت عليه , وغالباً ما يسافر الشباب الى أصقاع مختلفه للبحث عن العمل أو الهجره , من أجل تعويدهم الإعتماد على أنفسهم وعدم الحاجه أو الإتكال على أحد , ينبغي تعليمهم هذه الأساسيات منذ عمر مبكر 

    د. ميسون البياتي 
    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit