غارة في جعبة الأستاذة روز شعبان
    الأثنين 5 نوفمبر / تشرين الثاني 2018 - 22:39
    شاكر فريد حسن
    كاتب وناقد فلسطيني
    في جعبتي بعض وقتٍ
    وقنديلُ زيتٍ
    وقارورةُ عطرٍ
    وباقةٌ من حكايات جدتي
    ولدت منذ الأزل
    وعلِقتْ في صفحتي
    فطافت معي في غربتي
    وفي موطني
    وفي ضياعي بين ألسن البشر

    في جعبتي حفنةٌ من ذكرياتٍ وصور
    وبعضُ وقت
    قد ألهو بها
    أو أعيدُ ترتيبَها من جديد
    فلربما غدت أيقونةً
    تتقلدني وتأخذني اليها
    عندما يغدو الوقتُ مصلوبا
    على عتبات الطريق

    في جعبتي نفحةُ ايمان
    ولوعةُ مشتاق
    ودعوةُ ملتاع
    وصلاةُ زاهد 
    وحيرةُ بحّار 
    ينشد مرفأً وبعضَ وقت 
    يعيد فيه
    رسمَ خارطةِ الطريق
    نهضت من نومي في هذا الصباح الخريفي، وما أن فتحت الفيس واذا بهذا النص الشعري أمامي، شدني اليه ورحت أقرأه بشغف أكثر من مرة،بعكس قناعتها أن لا أحد يقرأ الشعر . فقد وجدت فيه تفاعلات وجدانية عميقة، ومدارات مفعمة بالحيوية والحركة، واحلام وأفكار ورؤى. وفيه من وهج الماضي والتراث الجميل العبق، ويتبدى الفعل الحسي والشعوري على هيئة ومضات نفسية متسقة مع جملة من المضامين والومضات.
    هذا النص كتبته أختنا وصديقتنا الأستاذة روز شعبان، من قرية طرعان الجليلية الواقعة قضاء الناصرة، وخريجة جامعة حيفا، ومديرة مدرسة فيها.
    فهي تعشق الحرف والكلمة ولغة الضاد، شغوفة بالقراءة، تكتب الشعر والخاطرة النثرية، وتنشر على صفحتها الشخصية على  الفيسبوك. تؤمن بأدب الحياة، وتنتصر لقضايا الانسان وقيم الجمال والحرية والعدل. 
    " في جعبتي " نص شفاف بلغة مبسطة، عميق، محكم، شديد الحبك والسبك، يتميز بالصور الشعرية المفعمة بالحيوية، بروح شعرية مرهفة، وبأكبر قدر من التكثيف والايحاء، ويتوهج بالاحساس، وفيه تعابير في غاية الحسن والجمال، ومفردات تدفع الذهن الى التأمل والغوص في اعماق الحياة بحثًا عن القيم والمعنى.
    فأسمى التحيات لروز شعبان، أشد على يديها، وارجو لها مستقبلًا شعريًا واعدًا، ومزيدًا من الكتابات والتألق، والى امام.

    [[article_title_text]]

    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit