مجلة أفاق أدبية ... عدد جديد
    الثلاثاء 6 نوفمبر / تشرين الثاني 2018 - 10:30
    ياسمين خضر حمود
    [[article_title_text]]
    صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة العدد الثاني للعام 2018 من مجلة آفاق أدبية وهي مجلة نصف سنوية التي تعنى بالابداع الجديد.
    نقرأ في الافتتاحية (عند عتبة النقد التطبيقي) شيء ما كتبه رئيس تحريرها
    د. حامد الرواي حيث قال: (لا يكفُ النقد عن التطوره ولا يتوقف عن توليد مناهج جديدة فالنقد صنيعة فكر حي ومتحرك قائم على التوليد.
    ان الوقوف على عتبة نص ما او مجموعة من نصوص يستدعي  حزمة من الإجراءات النفسية والفكرية فضلاً عن المبادئ والاليات الى آخرها منهج نقدي.
    وفي محور العدد الذي جاء بها القراءة بوصفها سبيلاً للمنهج د. جاسم حسين الخالدي. (الذي لم يعد ما يصرحه الناقد الادبي من آراء وافكار فحسب بل صار ينظر له في ضوء قدرته على الامساك بالنص والركون الى منهج نقدي واضح المعالم).
    ونقرأ في المحور مشاركات كثيرة وبأقلام مميزة.اما في أبواب المجلة المتنوعة قدمت (إفاق أدبية) مواضيع شيقة خلال أبوابها المتنوعه من باب تفكر منها منحة الوطن وتغليف الصورة الوطنية في الرواية للكاتب (عماد جاسم) 
    ففي باب حوار (عبد الاله منشد) يصوغ (انين البراهين) لحناً لشفاه النهر.
    وفي باب (رؤى) من القصد الى تشكيل الذات سيرة حمادي صمود للدكتور فاضل عبود التميمي.
    (وباب مرآى) الموروث والصياغات الجديدة للوحات الفنان (محمد حاتم) انموذجاً للكاتب (جاسم عاصي) حيث قال: (ان شكل الفعاليات الثقافية بعمومها حالة تجسد الإضافة الثقافية ان المشهد بشكل عام اما بخصوصيتها فهي تعمد الى إضافة النوع فما تحتويه من خصائص ذاتيه جاذبه للحوار والمداوله هو الفيصل الذي يرشحه الحراك العام لنشاطات).
    وفي باب المنصة (يشنيو اللامي) بين الاستعارة واللازمات السردية إسماعيل ابراهيم عبد حيث قال: (وجود صعوبة قرائية تخص رواية (اليشنيون) لجمعة اللامي تتمثل في كونها رواية تجريبية تأخذ من الفنون السردية مجتمعة، خليطاً اسلوبياً وتختلط الغايات مما يعني الثراء الضخم للمنتج وصعوبة الواضحة في التلقي).
    وجاء باب (ضوء على اثر) الاكليل الموسيقى الذي نثره الخطاب على خرابنا المزمن لكاتب جواد الحطاب بقلم د. علي حداد.
     اما باب مسرح (مسرح المهاجرين العرب) وحيرة التشظي بين الهنا والهناك كريم رشيد السويد.
    اما باب نصوص (على حافة وادٍ غير ذي احد) للكاتب نامق عبد ذيب.
    باب سرود (سر المظلات) للكاتب زيد الشهيد
    واخيراً باب قناديل عبدالله البصري.
    (يبلسم بمعزوفاته جراح الظلام) للكاتب محمد كاظم وهو موسيقي وصحفي متعدد المواهب الذي تمرد كثيراً عن النسق التقليدي للمعرفة وراح يبتكر فضاءاته خارج الانسان التقليدية مجدداً بصوفية عالية تهويمات الروح متفرد بنزوعة نحو ذاته المتعبه في الانشداد لبعث الدفق والدماء في شراينها سواء كان في موسيقاه او في مفرداته التعبيرية. وتميز بأسلوبه الفني بتفرد عالي وفق فضاءات متناغمة.
    جاءت المجلة بـ 175 صفحة من القطع المتوسط.
    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit