الحاجه الى مجتمع المعرفه
    الأثنين 19 نوفمبر / تشرين الثاني 2018 - 08:01
    د. ميسون البياتي
    سر الإداره الناجحه يكم في شفافيتها وعدالتها والأهم .. في نظافتها ونزاهتها . أفضل الطرق لمواجهة التحديات يكمن في فهم الآخرين من حيث مشاعرهم الدافعه وأسبابهم 

    تحتاج الأوطان الى النمو الإقتصادي , لكنها تحتاج أكثر الى مجتمع المعرفه . ماهو مجتمع المعرفه ؟ هم شعب ذلك المجتمع القادرون على تمييز الصالح عن الطالح بتفكيرهم الصحيح وحكمتهم , شعب يتحرك بمعرفه تقوده الى الرفض أو القبول بعقول مفتوحه بما ينفع المجتمع والوطن , ولا يتحرك وفق أفكار زائفه أو وعود كاذبه . في حياة كل أمه مجتمع المعرفه أهم بكثير من الثروه 

    في المجتمعات المعاصره , قلة المعرفه عند السياسيين تؤدي الى الصراعات بين الأحزاب المختلفه , فينشغل بها السياسي ولا يعود يهتم بصالح الوطن ولا يضع خدمة المواطن كأولويه . وعلى الرغم من أن ذلك السياسي قد يكون حاملاً لشهادة عليا , لكنه لا ينتسب الى مجتمع المعرفه لأن الإنتساب الى هذا المجتمع لا يتم بالتعليم وحده بل بالتفكير الصحيح والحكمه والنزاهه والإلتزام بخدمة المجتمع لا بخدمة أغراض ذاتيه أو حزبيه ضيقه 

    مجتمع المعرفه هم أولئك المتعلمون الذين يعرفون الطرق والوسائل ويستوعبون الخبرات الإنسانيه والإجتماعيه ويكونون نزيهين وغير أنانيين ويسعون بشكل جدي لتطوير مجتمعاتهم وأوطانهم 

    على المستوى الشخصي فإن من ينتسب الى مجتمع المعرفه يمتلك الشجاعه الأدبيه للقيام بكل ما هو فاضل , أما على المستوى الإجتماعي فإن مجتمع المعرفه يحقق العدالة الإجتماعيه , أما على مستوى الأوطان فمجتمع المعرفه يحقق قيادة تتفهم أقصى غايات الوطن وتسعى إليها في كل خطوه وبكل جد 

    تحقيق الفهم التام لمصالح المواطنين وعواطفهم وفلسفاتهم ومتطلباتهم الأساسيه وعقلياتهم , والمواءمه بين الأسباب والظروف عند التحقق من أوضاعهم يوفر مستوى من الإستقرار الإجتماعي وأرضية لبناء مجتمع معرفه مستقبلي أكثر رصانه يؤمن خدمات شتى لبناء مجتمعات وأوطان آمنه ومستقره 

    د. ميسون البياتي 
    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit