باحث : الاسلام لم يجوز للمراة ممارسة القضاء والمرجعية
    الأثنين 12 فبراير / شباط 2018 - 13:12
    [[article_title_text]]
    زكية إسماعيل حقي .. أول قاضية في العراق والوطن العربي
    (وطن نيوز)  بغداد - قال الباحث في الشؤون الاسلامية الشيخ محمد نوري ،الاثنين، بأن الاسلام لم يجوز للمراة ممارسة القضاء ودور المرجعية لان صفة العاطفة غالبة عليها .

    وذكر نوري في حديث لــ(وطن نيوز) ، انه" لمن يريد ان يسلط الضوء على دور المراة في الاسلام فأن دورها في عصر النبوة كبيراً ، واذا اختلفنا او تنازعنا عليها لابد ان نرجع الى عصر النبوة في اي امر معين وناخذها من النبي محمد (ص) ".

    واضاف ، ان" المراة لها حقوق الرجل وحرية التعامل في هذه الدنيا ومزاولة التجارة حيث ان الاسلام لاينظر الى انها ناقصة اما ممارسة دورها في القضاء فالاسلام يحتاط الان العاطفة تغلب عليها ولايجوز للمراة تولي القضاء وعليها ان تمارس المحاماة او اي عمل اخر ".

    وبين ان" الاسلام لايجوز ايضاً ممارستها لدور المرجعية لان الرجل يمتاز اكثر منها بالقومومية حيث لايوجد لدينا شيء في الاسلام بان تكون المراة مرجعاً دينياً وهذا الامر لايعتبر انتقاصاً منها ".

    وتابع ، ان" دور المراة في زمن الاسلام كان كبيراً في عملية تجهيز الطعام والطبابة للمسلمين حيث انه لايجوز ان نقحم المرأة في ان تكون مرجعا او قاضيا  لان ذلك الامر ينافي قيمنا وفي نفس الوقت لاينقص من شأنها شيء .

    وكان المرجع الديني الشيخ محمد الفياض قد اجاز للمرأة تولي منصب القضاء والمرجعية فيما ذكر بالقول :لا أعتقد بوجود أي فرق، ما هو المانع إذا درست المرأة وتكون مرجعا (دينيا).. أليست المرأة إنسانا؟ هناك نقاش حول موضوع الاجتهاد في التشيع مفاده إن الاعتماد على العقل والاجتهاد هو ما يميز التشيع عن التسنن في العالم الحديث.
    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit