الاسدي يدعو بغداد الى التحرك باتجاه انقرة لحل أزمة شح المياه ويحذر بشأن الاهوار
    الأثنين 12 فبراير / شباط 2018 - 14:13
    [[article_title_text]]
    (بغداد اليوم)  بغداد - دعا النائب خالد الأسدي، الاثنين، الحكومة العراقية الى التحرك باتجاه انقرة لحل أزمة شح المياه في البلاد، فيما حذر من خطر يحيط بالاهوار.

    وذكر بيان لرئيس الكتلة النيابية لحزب دعاة الاسلام_تنظيم العراق خالد الاسدي انه "يطالب الحكومة العراقية بمعالجة أزمة المياه التي تتعرض لها محافظات وسط وجنوب العراق من خلال التدني الكبير للمنسوب المائي في نهري دجلة والفرات بشكل يهدد مشاريع المياه الصالحة للشرب وإرواء ملايين الدوانم الزراعية في تلك المحافظات وتوقف محطات الطاقة الكهرومائية".

    وحذر الأسدي من أن "شحة المياه ستؤدي إلى جفاف الأهوار وخسارات كبيرة في الثروة الحيوانية وهجرة سكانها إلى المدن".

    وشدد الأسدي ان "على الحكومة مطالبة تركيا بضرورة الالتزام بالاتفاق المبرم معها في آذار 2017 وتفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بينهما في 2014، والتي تضمنت 12 فقرة أبرزها التعاون في مجال إدارة الموارد المائية لنهري دجلة والفرات ، وتحديد الحصة المائية للدول المتشاطئة لنهري دجلة والفرات".

    وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد وجه بوقف التجاوز على الحصص المائية وزيادة حصة المياه لقضاء المجر في ميسان".

    وقال بيان لمكتب العبادي الاعلامي ان " رئيس الوزراء وجه " الامكانات والآليات لايقاف حالة التجاوز على الحصص المائية ولزيادة حصة المياه لقضاء المجر في محافظة ميسان ".

    واضاف ان التوجيه يتضمن ايضاً "متابعة موضوع الموارد المائية مع الجهات ذات العلاقة والتوجيه بايجاد الحلول اللازمة وبالأخص في هذا الموسم الذي يشهد شح الامطار".

    وكان الناطق باسم وزارة الزراعة حميد النايف قد أكد بتصريح صحفي مطلع الاسبوع إن "توقف جريان المياه إلى قضاء المجر في محافظة ميسان، ناتج عن استحواذ المحافظات والمدن الأخرى على المياه وعدم التزامها بالحصص المائية".

    وأضاف أن توقف جريان النهر جاء أيضاً نتيجة "أزمة الجفاف الحالية في العراق وشحة الأمطار هذا العام؛ ما يسبب عدم اندفاع المياه أو توقفها عن الجريان".

    وكشف النايف أن العراق "لم يسبق أن مر بفصل شتاء شحيح الأمطار هكذا منذ 70 عاماً"، متوقعاً "خسائر في القطاع الزراعي العراقي من 20 إلى 30% في حال استمرت أزمة المياه دون حلول ناجعة".

    وكان قائممقام قضاء المجر الكبير، أحمد عباس، أعلن أمس السبت في تصريحات صحفية، عن "توقف جريان نهر دجلة في القضاء"، مبيناً أن "محطات المياه في قضاء المجر الكبير، وقضاء قلعة صالح وناحيتي العدل والخير وعشرات القرى توقفت بشكل تام".

    ويبعد قضاء المجر الكبير عن مدينة العمارة، مركز محافظة ميسان، بحوالي 33 كم، ويبلغ عدد سكانه حوالي 215 ألف نسمة.

    وتعتمد محافظة ميسان على نهر دجلة بشكل كبير في مشاريع المياه الصالحة للشرب، وكذلك ري الأراضي الزراعية التي تقدر بنحو مليون ونصف المليون دونم.

    وتعد الأنهار في العراق المصدر الرئيسي للمياه، ويليها بدرجة أقل مياه الأمطار والمياه الجوفية.

    وتقدر كمية مياه الأنهار في العراق بحوالي 77 مليار م3 سنوياً، في المواسم الجيدة، ونحو 44 مليار م3 سنوياً، في مواسم الجفاف، في حين يقدر إجمالي معدل الاستهلاك لكافة الاحتياجات في العراق بنحو 53 مليار متر مكعب سنوياً؛ ما يعني حدوث عجز في السنين الجافة التي تشهد تناقص مياه الأنهار.
    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit