اتفاقية مع المجلس الثقافي البريطاني لتنفيذ مشاريع تربوية جديدة
    نسقت مع (ميرسي كور ) و (اليونيسيف) لدعم الطلبة النازحين
    السبت 14 أبريل / نيسان 2018 - 15:40
    [[article_title_text]]
    (الصباح) بغداد: اسراء السامرائي - ابرمت وزارة التربية اتفاقية مع المجلس الثقافي البريطاني تتضمن اعداد قادة لتدريب مدراء المدارس ضمن مديريات التربية في بغداد ومحافظات البلاد.

    في غضون ذلك اكدت تنسيقها مع منظمتي (ميرسي كور) و(اليونيسيف) لاقامة برامج تدعم الشباب النازحين واعادتهم الى مقاعدهم الدراسية واقامة دورات تدريبية  للتأهيل النفسي والاجتماعي في نينوى.

    وذكرت مديرة العلاقات والاعلام بالوزارة زينب طارق الاحمد في تصريح خاص لـ"الصباح" ان الوزارة ابرمت اتفاقية مع المجلس الثقافي البريطاني لاعداد مشروع مشترك يهدف لاعداد قادة من الملاكات التربوية ضمن مدراء المدارس لجميع مديريات التربية في بغداد والمحافظات للقيام بأدوار جديدة كمشرفين مقيمين داخل المدرسة.  

    وكشفت عن ان الاتفاقية تضمنت تأهيلهم فضلا عن وضع آليات ادارة الجودة والتطوير المؤسسي لتطوير العملية التربوية وعمل منظومة للاشراف كمقيمين خارجيين للمدارس، اضافة الى تشكيل فريق لمراجعة وتحليل نتائج التقييم الخاصة بكل مدرسة لوضع آليات لمعالجة وتحسين مستويات التعليم والأداء داخل المؤسسات التربوية.

    واكدت الاحمد حرص الوزارة على اضافة افكار جديدة لتطوير عمل الاشراف والادارة المدرسية للنهوض بالواقع التربوي بالتنسيق مع المنظمات الدولية لتبادل الخبرات والامكانات والطرق الحديثة معها، مفصحة عن جهود الوزارة الحثيثة لمواكبة اخر المستجدات بالمناهج الدراسية لاسيما اللغة الانكليزية، اذ زجت 49 معلما ومعلمة للمادة بتربية الرصافة الثانية، بدورات تطويرية بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني لتطوير خبراتهم التعليمية ضمن المناهج الدراسية الحديثة. 

    واشارت الى تنسيق الوزارة مع المنظمات الدولية خاصة اليونيسيف لاقامة دورات تدريبية لبرنامج الدعم النفسي والاجتماعي في نينوى بتمويل من حكومة اليابان وبمشاركة عدد من المدرسين والمعلمين بالمديرية بهدف اضفاء لمسة ايجابية على العملية التعليمية، مؤكدة حاجة تربية محافظة نينوى لمثل هذه الدورات بعد تحريرها من عصابات "داعش" الارهابية .

    ولفتت مديرة العلاقات والاعلام الى التنسيق مع منظمة (ميرسي كور) الدولية من اجل تنفيذ برامج متعددة تهدف الى تحسين المستقبل في قطاع التعليم للشباب النازحين في البلاد، فضلا عن اعداد آلية لاعادتهم الى المقاعد الدراسية عن طريق الجولات الميدانية في المناطق التي نزحوا اليها في بغداد والمحافظات بغية تقديم الدعم النفسي لهم.  
    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit