بالصور... عراقيون يصنعون الفرح من آلاف الكتب
    الأثنين 16 أبريل / نيسان 2018 - 13:18
    [[article_title_text]]
    تكريت (العراق) (سبوتنيك) - كتب الحب والفلسفة والشعر من مختلف الحقب، نبضت فرحا في مدينة عراقية شهيرة تطل على نهر دجلة، في مهرجان يقام للسنة الثانية على التوالي بعد الخلاص من الإرهاب واندحاره إلى الأبد من حياة العراقيين الجديدة.

    وتوسطت خيمة للتراث الكتب ولوحات رسمتها أنامل مواهب هواة ورسامات وسط حضور قارب الثلاثة آلاف شخص من العائلات وطلبة المدارس والجامعات في مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين شمالي العاصمة بغداد.
    وغطت "سبوتنيك" مهرجان "تكريت تقرأ" الذي زين وسط المدينة على مدى الساعات القليلة الماضية، وما تضمنه من فعاليات مختلفة أقامتها منظمة "تعالوا نصنع الفرح للتنمية".

    [[article_title_text]]
    وتحدث رئيس اللجنة الإدارية في المنظمة الشاب مصعب موفق الورد في تصريح لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الإثنين، 16 إبريل/نيسان، قائلا: أقمت منظمة "تعالوا نصنع الفرح للتنمية"، في شارع "40" في وسط مركز محافظة صلاح الدين مهرجان القراءة الثاني تحت عنوان "تكريت تقرأ" الذي تضمن الحدث الأبرز وهو هو عرض أكثر من 7000 كتاب.

    [[article_title_text]]
    وأضاف الورد أن الكتب التي تم عرضها في المهرجان منحت مجانا للوافدين إلى المهرجان والذين قدر حضورهم بنحو 2500 شخص من العائلات والطلاب شاركوا في الفعاليات التي أقيمت ضمن الحدث.وذكر الورد كما تضمن المهرجان فعاليات عدة منها معرض الرسم للوحات مع خيمتين واحدة للتراث تنقل تراث المدينة وملامح فلكلورية متنوعة، والثانية ثقافية خصصت لتوقيع الكتاب لأخر أعمالهم وإصدارتهم من الشعر والقصة وغيرها والاحتفال بها. 

    وفتح المهرجان باب المشاركة لدور الطباعة والنشر والمكتبات لتقديم عروضها أمام الكتاب والقراء لأجل مجتمع محب للقراءة والمطالعة ضد الرجعية، حسبما نوه الورد مشيرا إلى استقبال الفرق التطوعية لمشاركة أعمالهم خلال الفعاليات.

    [[article_title_text]]
    واستمع الحضور، بعرض مسرحي خاص بأعضاء مسرح المنظمة، مع العديد من المسابقات والمفاجئات تخللها المهرجان وهو يحتفي بعودة الحياة مرة أخرى بعد القضاء على الإرهاب واقتلاعه دون السماح بعودته مرة أخرى في ظل مجتمع يقرأ.

    الجدير بالذكر، أن القوات العراقية حررت مدينة تكريت المطلة على نهر دجلة، والواقعة على بعد 175 كلم شمال العاصمة بغداد بالكامل من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي في 31 مارس/ آذار 2015.

    [[article_title_text]]

    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit