مصدر: حريق مخازن صناديق الاقتراع تم بفعل فاعل وعبر إضرام النيران بكل مخزن على حدة
    الثلاثاء 12 يونيو / حزيران 2018 - 11:04
    [[article_title_text]]
    (بغداد اليوم)  متابعة - أفادت صحيفة "العربي الجديد" في تقرير لها نشرته اليوم الثلاثاء، بأن عمليات حرق مخازن صناديق الاقتراع، الثلاثة، التابعة لوزارة التجارة، تمت عبر إضرام النيران بأكثر من مخزن، فيما أشارت أن التحقيقات أعادت بعض اشرطة الفيديو التي سجلتها كاميرات المراقبة القريبة من مكان الحادث.

    ونقلت الصحيفة عن مسؤول عراقي، أن "غالبية المواد التي أتلفها الحريق، يوم الأحد الماضي، هي من معاقل الصدر، والتي حصل فيها على أعلى الأصوات ضمن دوائر مدينة الصدر، حي أور، شارع فلسطين، بغداد الجديدة، المشتل، الحسينية، حي الشعب، الجوادر الحبيبية والقاهرة. ويعتقد الصدريون اليوم أن حرقها قبل العد والفرز اليدوي هو مخطط لضرب تحالف سائرون".

    وأضاف، أن "رئيس مجلس القضاء الأعلى في العراق، القاضي فائق زيدان، وجّه بمنع القضاة والمستشارين القضائيين من الظهور الإعلامي أو التصريح بأي شيء يتعلّق بالأزمة الحالية، وأيضاً منع زيارات المسؤولين السياسيين لمقر المجلس أو المحكمة وهيئة الانتداب التي تمت تسميتها أخيراً وحصرها بموافقة شخصية منه".

    ولفت إلى أن "حرق مخازن المفوضية في الرصافة يشير، حسب التحقيقات التي أجرتها دائرة الأدلة الجنائية بإشراف وزير الداخلية، قاسم الأعرجي، إلى أنّ الحريق مفتعل، وتمّ بفعل فاعل من خلال إضرام النيران فيها وفي أكثر من مخزن كونها عبارة عن مخازن بسقوف محدبة، وحرق واحد لا يعني أن الثاني سيحترق".

    وأكد، "اعتقال اثنين من الحراس ويجري البحث عن الثالث، وهناك تسجيلات كاميرات مراقبة تتم مراجعتها الآن".

    وكانت وزارة الداخلية قد اعلنت مساء الأحد، اخماد حريق اندلع في مخازن تابعة لمفوضية الانتخابات بعد ساعات من اندلاعها، ما اسفر عن احتراق مئات صناديق الاقتراع واجهزة النتائج ومواد انتخابية أخرى.

    وأثار الحادث الذي عد مفتعلا من اغلب الاطراف السياسية، ردود افعال كبيرة واتهامات متبادلة بين أطراف سياسية ومجلس المفوضين، فيما دعت بعض القوى الى اعادة الانتخابات وتشكيل حكومة تصريف أعمال، وسط تحذيرات ومخاوف من جر البلاد الى الفوضى والتصعيد السياسي والشعبي.

    وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي تعهد، الأحد الماضي، ملاحقة "العصابات الارهابية" والجهات التي تحاول العبث بالامن وبالانتخابات، فيما عد حرق المخازن الانتخابية "مخططا لضرب البلاد".

    ويوم أمس الاثنين، أعلن المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى عبد الستار البيرقدار، توقيف 3 منتسبين في الشرطة، وموظف في مفوضية الانتخابات، بتهمة حرق مخازن المفوضية في الرصافة.

    وقال البيرقدار في بيان، إن "محكمة تحقيق الرصافة قررت توقيف 4 متهمين بجريمة حرق مخازن مفوضية الانتخابات في الرصافة"، مبينا ان "ثلاثة منهم من منتسبي الشرطة والآخر موظف في مفوضية الانتخابات".

    وأضاف، انه "بهذه المناسبة، يكرر مجلس القضاء الاعلى تحذيره لكل من تسول له نفسه التلاعب بالوثائق الخاصة بالانتخابات"، متوعدا بـ "اتخاذ أقصى العقوبات بحقه".
    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit