قيادي في الفتح: إعادة الانتخابات أمر مستحيل وهذا ما يريده منفذو حريق صناديق الرصافة
    الثلاثاء 12 يونيو / حزيران 2018 - 17:58
    [[article_title_text]]
    عضو مجلس النواب والقيادي في تحالف الفتح, عامر الفايز
    (بغداد اليوم)  متابعة - قال عضو مجلس النواب عامر الفايز القيادي في تحالف الفتح، اليوم الثلاثاء، إن اعادة الانتخابات أمر مستحيل برغم ما يحدث من أمور معقدة رافقت العملية الانتخابية، مشيرا الى ان حرق الصناديق يشير الى حرق متعمد، والجهة المستفيدة قد تكون من قامت بالتزوير او جهة خارجية تريد تخريب البلد.

    ونقلت صحيفة "الصباح" شبه الرسمية عن الفايز، أن "الحريق الذي طال ثلاثة مخازن تحتوي على الاجهزة الالكترونية الخاصة بانتخابات مجلس النواب وسجلات وصناديق تحتوي على قوائم التصويت لم تكن صدفة، بل انها بفعل فاعل خاصة بعد ان اقر مجلس النواب اعادة العد والفرز يدويا".

    وتابع الفايز، أنه "بإمكان القضاة المكلفين بالقيام بالإشراف على عملية العد والفرز في المحافظات وجانب الكرخ لرؤية مدى التزوير ومن ثم حل موضوع الرصافة، اما اعادة الانتخابات فلا يستطيع أحد الغاء الانتخابات، فقط المحكمة الاتحادية التي لن تلغيها إذا لم تكن هنالك امور مهمة ولكن مجلس النواب لا يملك هذه الصلاحيات".

    وأكمل قائلا، إن "مطالبة رئيس البرلمان بإلغاء الانتخابات مجرد مطالبة ولكن الاخذ بها ليس من صلاحيات أحد الا المحكمة الاتحادية"، مبينا ان "إلغاء الانتخابات تدخل البلد في دوامة جديدة من توفير اموال وموازنة وتحديد موعد انتخابات وغيرها من الامور المعقدة".

    وأوضح الفايز، أن "رئاسة مجلس النواب لم تصدر تعليمات أو ترسل تبليغا بعقد جلسة طارئة لغاية الآن"، مبينا أن "ما صرح به عدد من النواب بشأن عقد جلسة لمناقشة تداعيات حريق مخازن مفوضية لا صحة له".

    وكانت وزارة الداخلية قد اعلنت مساء الأحد، اخماد حريق اندلع في مخازن تابعة لمفوضية الانتخابات بعد ساعات من اندلاعها، ما اسفر عن احتراق مئات صناديق الاقتراع واجهزة النتائج ومواد انتخابية أخرى.

    وأثار الحادث الذي عد مفتعلا من اغلب الاطراف السياسية، ردود افعال كبيرة واتهامات متبادلة بين أطراف سياسية ومجلس المفوضين، فيما دعت بعض القوى الى اعادة الانتخابات وتشكيل حكومة تصريف أعمال، وسط تحذيرات ومخاوف من جر البلاد الى الفوضى والتصعيد السياسي والشعبي.

    وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي تعهد، الأحد الماضي، ملاحقة "العصابات الارهابية" والجهات التي تحاول العبث بالامن وبالانتخابات، فيما عد حرق المخازن الانتخابية "مخططا لضرب البلاد".

    ويوم أمس الاثنين، أعلن المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى عبد الستار البيرقدار، توقيف 3 منتسبين في الشرطة، وموظف في مفوضية الانتخابات، بتهمة حرق مخازن المفوضية في الرصافة.

    وقال البيرقدار في بيان، إن "محكمة تحقيق الرصافة قررت توقيف 4 متهمين بجريمة حرق مخازن مفوضية الانتخابات في الرصافة"، مبينا ان "ثلاثة منهم من منتسبي الشرطة والآخر موظف في مفوضية الانتخابات".

    وأضاف، انه "بهذه المناسبة، يكرر مجلس القضاء الاعلى تحذيره لكل من تسول له نفسه التلاعب بالوثائق الخاصة بالانتخابات"، متوعدا بـ "اتخاذ أقصى العقوبات بحقه".
    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit