سلوك الظن بالسوء!!
    الثلاثاء 3 يوليو / تموز 2018 - 21:35
    د. صادق السامرائي
    الظن: الشك والريبة.

    الظنّان: الذي يسيئ الظن كثيرا.

    سلوك الظن بالسوء من المعضلات السلوكية السائدة في الواقع البشري بدرجات متباينة وتأثيرات متفاوتة , وكلما تنامى هذا السلوك تحقق الإنحطاط والضياع والجمود.

    وهو عاهة وخيمة مدمرة للعباد والبلاد , وفيه مواطن الهلاك والفساد والتصارع المقيت على المناصب والسلطات , وبسببه تتأسد الكراسي وتُسفك الدماء ولا يتحقق البناء.

    ويتعاظم أمر هذا السلوك في المجتمعات المنفلتة سياسيا , التي لا تحتكم لدستور أو قانون , وإنما يكون الأقوى فيها هو الدستور والقانون , إذ يتفاقم الأمر وتخيم الشكوك والريب على الواقع مما يدفع إلى قرارات مريرة ودمارات خطيرة.

    ووفقا لما يدفع إليه الظن بالسوء تتحقق الحالة القائمة في المجتمعات , فيصبح التوتر والتحفز مهيمنا على النفوس مما يؤدي إلى إستجابات ذات نوازع شريرة وخطيرة , تدخل المجتمع في دوامة الويلات والتدداعيات الغير حميدة.

    ولو تأملنا الواقع من حولنا لتبين لنا العديد من الإجراءات والتفاعلات المبنية على الظن بالسوء , ولذلك أخذت المجتمع إلى أغوار الوجيع وكهوف الويلات المتراكمات المتواصلات , لأن الظن بالسوء طاقة تفاعلية متوالدة ومتنامية , ما أن تنطلق حتى تستشري وتستعدي وتتوطن وتأكل الأخضر واليابس بنيران تصوراتها ومخاوفها وتوجساتها المريضة النكراء.

    ويمكن الشفاء من هذه العلة السلوكية المريرة , بإحترام القانون والإنضباط بدستور , وإعلاء شأن الحكم بالقانون , لأن المشكلة الجوهرية في المجتمعات المتهالكة المهلهلة هو ما يصيبها من إجتياحات مريرة من أعاصير وعواصف الظن بالسوء.

    وبعض المجتمعات تزعزع كيانها وضاع أمانها وتمزقت لحمتها بسبب ما إجتاحها من زوابع الظن بالسوء , فأهلكتها , وحولتها إلى ميادين تتصارع فيها الوحوش الفتاكة المفترسة للمجتمع , والقاضية بإمتلاك مصيره والإستحواذ على ثرواته ومقدراته.

    كما أن إعلاء قيمة الوطن والمواطنة من الآسيات الناجعات القادرات على تحقيق الشفاء , وعودة الإستقرار السلوكي , وتنمية الثقة بين المواطنين , وبذلك يتحقق التقدم الأمين.

    فهل من وعيٍّ لخطورة سلوك الظن بالسوء؟!!

    د-صادق السامرائي
    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit