من اجل الا تنهار المنظومة التعليمية في العراق
    الثلاثاء 10 يوليو / تموز 2018 - 06:17
    محمد موزان الجعيفري
    حينما اوشكت اوربا على الانهيار بسبب الحرب العالمية المدمرة ردد زعيم معروف مقولة الشهيرة ( مازلنا بخير مادامت منظومة التربية والتعليم والقانون في خير لم تمتد اليهما يد الفساد ) وكلنا نسمع ونطالع قصص مثيرة عن محاولات الفاسدين باختراع منظوماتنا التعليمية التي كانت من ارقة المنظومات التي يضرب بها المثل لرصانة التعليم في مدارسنا واقترانه بتربية عالية المستوى وجودة المناهج في جامعاتنا وانتاجها للعقول الفذة وحفاظها على المعيار الصارم في اعداد الطالب وعبقرية الاستاذ وباختصار كنا نملك منظومة تربوية في وزارة التربية والتعليم العالي انتجت لنا مشاهير اعترف بهم العالم لانهم نتاج امة عظيمة وامه حديثة لم تؤثر عليها الصراعات والتقلبات الاجتماعية , لكننا نقول بكل صراحة ان ما جرى بعد الغزو الامريكي وتشكل الحكم على اسس الطائفية والمحاصصة الذي سمح للجهلة والطائفيين والطارئين على التعليم لاختراق منظومة التربية والتعليم مما قادنا ذلك لفشل التربية ومؤسساتها التربوية وقرب انهيارها واختراق قمة الهرم في الوزارة ومديريات التربية من عناصر منحرفة لا تتردد باغتيال الموظفين وابتزازهم لسرقة الاسئلة الامتحانية وتزوير الوثائق المدرسية واسنادها لأشخاص في الادارات لا يفقهون شيء من التعليم ولعل الفضيحة الاخيرة لتسريب الاسئلة الامتحانية العامة والتي انتشر صداها في العالم كله ناهيك عن ضعف الاداء المعرفي والثقافي وانتشار انماط من السلوك المتخلف فأصبحت المدارس ترسل الى الجامعات طلاب لا يعرفون الكتابة الصحيحة بلغتهم الام ولا يجيدون الانكليزية ويجهلون جغرافية العراق والعالم وتاريخهم الحضاري المعاصر ولا يعرفون المبادئ في المعرفة العامة في الفيزياء والكيمياء ولا يتذكرون حتى جدول الضرب فلم يسمعوا بنظرية التطور ولايميزون بين الزهاوي والسياب ويلتقون في الغش اخر صرعات التحشيش وحلاقة الشعر وسلوكيات متسخة في الانحراف يقلدونها دون تدقيق وهي تتقاطع مع قيمنا وتطلعاتنا في المستقبل ويقتدون بنانسي عجرم وبهيفاء ويرددون اغنيات تعبر عن السطحية وانعدام الذوق ويبعدون الفن الاصيل ولا يعترفون بالآداب والثقافة ويسخرون من كلما هو جاد ويدعوا للنظام والتميز واحترام التقاليد والقوانين ويدمنون على الموبايل وهو رفيقهم في النادي وفي قاعات الامتحان وفي كل مكان ويكرهون المطالعة وباختصار ان مفهوم التربية بمفهومها الكامل بوصفها منظومة متكاملة تعتمد عليها الامة في نهضتها قد بدأت تنهار وصلت دون الحد الادنى , ان لهذه الوزارة السيادية وروتينها الفاشل عجزت عن اجراء امتحان للمدارس في المدارس فلجأت الى بنايات الجامعة وهذا ناقوس الخطر بدأ يدق مما يتطلب اعادة النظر بشكل عاجل وسريع بكل اساليبنا التربوية ودمج وزارة التربية والتعليم في وزارة واحدة وتطهيرها من رموز المحاصصة والفساد والجهلة وهذا يتطلب عمل وطني دؤوب لإنقاذ التربية والتعليم من الخطر المحدق بها وحتى يمكن التنسيق مع منظمات دولية متخصصة وتجارب عالمية وعربية لوضع استراتيجية شاملة للتربية والتعليم واختيار قيادات مستقلة لها تمنح الحصانة الكاملة والصلاحيات في اجراء التغيير والاصلاح وبغير ذلك فلا يوجد بعد الان لا تربية ولا تعليم وان منظومتنا التربوية في طريقها للانهيار وهذا ما يداعب احلام الظلاميين الذين يحتقرون العلم والعلماء ويمقتون الثقافة وسندرك بعد فوات الاوان بان البلاد قد تضيع بضياع التربية وانهيار التعليم  .
    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit