التركمان يؤكدون امتلاك وثائق تدين سياسيين كرد بـ "انتهاكات وقتل" في كركوك
    الأربعاء 12 سبتمبر / أيلول 2018 - 19:52
    [[article_title_text]]
    عضو المكتب السياسي للجبهة التركمانية في كركوك ماردين كوك
    (بغداد اليوم) كركوك - اعلن عضو المكتب السياسي للجبهة التركمانية في كركوك ماردين كوك قايا، اليوم الاربعاء، امتلاك حزبه وثائق تدين سياسيين كرد بارتكاب "انتهاكات وقتل" في كركوك، فيما حذر الاحزاب الكردية من السعي لاعادة المحافظة الى ماقبل احداث 16 تشرين الثاني.

    وقال قايا، في مؤتمر صحفي حضرته (بغداد اليوم)، إن "مقررات الاحزاب الكردية في توحيد خطابهم شأن داخلي، ولكن التطرق الى اعادة كركوك الى ما قبل 16 تشرين الثاني، يعني الهيمنة الامنية بغطاء سياسي، واعادتنا الى مربع الاغتيالات والهجمات الصاروخية على مقرات الجبهة التركمانية والاعتداءات السافرة التي حصلت منذ اربعة عشر عاما من هيمنة ادارية واحدة على مقدرات باقي اهالي كركوك".

    واضاف قايا، ان "تنظيمات فرع كركوك للجبهة التركمانية العراقية تؤكد على موقفها السياسي بخصوص ملف كركوك الامني والسياسي وذلك استنادا الى الواقع الحالي لمحافظة كركوك"، داعياً الاحزاب الكردية الى "ابعاد لغة الهيمنة والتشدد في تعاملهم مع القوميات الاخرى في كركوك".

    واردف قائلاً: "لازلنا نسأل الراي العام من قتل الشهيد منير القافلي، والمقدم ايدن حسين وعلاء الدين الصالحي وقائمة اخرى من الانتهاكات في مجال حقوق الانسان، واننا نحتفظ بكل الوثائق الموجودة لدينا وامام مجلس النواب العراقي وفي الامم المتحدة".

    وتابع أن "ادارة المحافظة الحالية ورغم العقبات الكثيرة لافشال الخدمات في كركوك مازالت تثير مواضع الشك لدينا، وان من يطلب التوازن والتوافق والشراكة في بغداد عليه ان يطبق ذلك في كركوك ايضا"، مشيراً الى أن "القضاء لم يطبق المذكرات القضائية التي صدرت بعد اعادة سلطة القانون".

    واشار الى أن"القيادة التركمانية مازالت تؤمن بثقافة التسامح والتعايش المشترك والتوافق في الادارة المشتركة لمحافظة كركوك، ونذكر الجميع باننا لازلنا لم ننسى فضيحة الانتخاب المزور لمجلس النواب العراقي التي لها تأثيرات كبيرة على انتخابات مجلس المحافظة القادم فرع كركوك للجبهة التركمانية العراقية".
    © 2005 - 2018 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit