سَنة محبة ووئام والتئام!!
    الثلاثاء 1 يناير / كانون الثاني 2019 - 10:34
    د. صادق السامرائي
    المحبة طاقة معروف , وإرادة تواصل إنساني وإرتقاء حضاري , تتوهج في دروب الإنسانية  , وتتفاعل مفرداتها الرحبة ,  لتشمل معطيات الحياة كافة , وتساهم في تنويرها بالفضيلة والقدرة على الصلاح والسلام والوئام , والأخوة والتفاني في صناعة السعادة الإجتماعية والوطنية , وإدامة ربيع البشرية الزاهي المزدهر بالآمال والتطلعات الجميلة السامية.

    المحبة قوة التعبير عن الإنسانية , ومنتهى الإنسجام مع الرحمان الرحيم , والإدراك الحقيقي لمعاني العبودية والوحدانية , وصدق الإيمان والإنتماء إلى خالق الأكوان , العزيز المقتدر المنّان.

    المحبة فيض إشراق الإنسان بقلب الإنسان , ووهج الرجاء المنير في دنياه , وبدر التآخي والتبرك بالنعمة والصفاء الخالص المنسكب بطاقة الوداد والحنان.

    والمحبة جوهر العقائد السماوية ونورالأديان.

    وفي الأحاديث النبوية الشريفة:
    "والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تحابوا , ولا تؤمنوا حتى تحابوا"
    "رأس العقل بعد الإيمان بالله التودد إلى الناس...."
    "صِلْ بين الناس إذا تباغضوا , وقرّب بينهما إذا تباعدوا"

    وفي أقوال رموز الإنسانية:

    "أحبب لغيرك ما تحبب لنفسك واكره له ما تكره لها"

    "وإذا أحبّ الله يوما عبده           ألقى إليه محبة للناس" 

    إنّ فقدان المحبة وغيابها في أي نشاط بشري يتسبب في تداعيات البغضاء والكراهية , وما ينجم عنهما من ويلات وأوجاع ومعاناة , ذلك أن العقل الواضح الصريح المبين يتفق مع المحبة , ولكي يتحقق عزله ونفيه , ومطاردة تطلعاته الأخلاقية  , يتم زرع الإنفعالات السلبية وتغذيتها لتستعبده وتشله , فيكون السلوك محكوما بنزعة الكراهية. 

    فالأشياء ترى وتدرك بعضها,  لكننا نخاصمها بحواجز الإنفعالات المدججة بأشواك البغضاء , وتروس العزلة والتخندق في ظلمات الضلال والتضليل , وتقديم الآخر على أنه خارج مملكة البشرية , ويجب عليه أن يغادرها.

     وبهذا نساهم في زراعة التفاعلات الشوكية الجارحة المدمرة للذات والموضوع في ربوع حياتنا , وأفئدة الأجيال التي ستحصد منها بيادر مرارات وآثام وبلايا وخطايا جسام.

    وفي سنتنا الجديدة , يتوجب علينا أن نغسل قلوبنا بسلاف المحبة , وزلال الأخوة , وقطر الوئام والإنسجام , لكي نكون ونرقى.

    و"القلب المحب يسع الدنيا"

    "فليحب بعضكم بعضا"

    "وبحسن المعاشرة تدوم المحبة"

    وكل سنة والقلوب ذات صفاء ووداد وإنسجام وتسامي وإدراك لمصلحة الجميع!

    ولنعاهد أنفسنا أن لا خصام ولا تخاصم , بل محبة وتفاعل إيجابي وتكاتف أخوي رحيم , ولتفيض القلوب بالمحبة والسلام!!

    وتحية طاهرة نقية صافية لأخي الإنسان , وكل سنة والبشرية أرقى إنسانيا وفكريا وألفةً وحلما , والله محبة , وهو السلام الرؤوف اللطيف الودود الجميل الشافي العليم الحكيم!!

    د-صادق السامرائي
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit