هذي حلبجة
    الأربعاء 9 يناير / كانون الثاني 2019 - 16:34
    عبد الستار نور علي
    هذي حلبجةُ في المدى أخبارُها
    لتثيرَ في هممِ النفوسِ شرارَها

    وتعيدُ قصـةَ ذبحـها وحريـقها
    صوراً من الحقدِ اللئيمِ شِفارُها

    تلك الضحايا تسـتـثيرُ نداءَها
    عـاماً فعاماً كيْ تـُقرِّبَ ثارَها

    فهي الجراحُ النازفاتُ روافـدٌ
    للناهضاتِ الحاشداتِ قرارَها

    فجموعُ هذي الناسِ ما فتئتْ ترى
    في كيميـاءِ القتـلِ فيضَ نهارها

    إنَ المواجعَ لم تزلْ تسري على
    دمـنا شـموعاً نقـتفي أنوارَها

    هذي حلبجةُ جرحُها لا ينتهي
    أبدَ الدهورِ ولا يذوبُ أوارُها

    ستظلُ ملحمةَ الدماءِ تسـيلُ في
    عِرقِ الترابِ سـقايةً أمطـارُها

    وتظـلُ تنبضُ في القلوبِ روايـة 
    تحكي لجيـلٍ بعـدَ جـيـلٍ نارَها

    فارفعْ، سـليلَ الأرضِ، زهرةَ تربها
    فوقَ الشـفاهِ وفي العيونِ ديارَها

    فهي التي رفعتْ لواءَ شهادةٍ
    معمـودةٍ بصــغارها وكبـارِها

    هذا ابنُ شهر بينَ حضنِ رضيعةٍ
    ذاك ابنُ سـبعينٍ يشــدُّ إزارَها

    هذي عروسٌ ترتدي حُلَلَ الهوى
    لم يحتضنْ غيرَ الترابِ سـوارُها

    وأزقة ٌ ملأى بأجسـادِ الورى
    متوسـدين ترابَها وحجارَها

    كلٌ تهاوى في دخـان ِ نزيلـةٍ
    سوداءَ منْ صدرٍ خبيثٍ ثارُها

    اللهُ، هل في الأرضِ صوتُ نزيهةٍ ؟
    مازالَ صوتُ الأرضِ في أسـرارها

    تبّتْ يداك، أبا لـُهيبٍ، ما اكتوتْ
    الا يـداك بعـارها وشـنارِها

    هـذي حلبجـةُ لم تـزلْ مقرونـةً 
    بالشمسِ حتى لو نويْتَ دمارَها

    فالشمسُ إنْ ضمَّتْ سحابٌ وجهَها
    سـتظلُّ شـمساً يستحيلُ ستارُها

    يا شـعبَ كردسـتانَ حرقـةَ لاعجٍ
    حملَ الجراحَ على الضلوعِ ونارَها

    كم في مسيركَ هجرة ٌومحارقٌ
    تـتشـقـقُ الأرضونَ منْ آثارِها

    ويحَ الطغاةِ! وإنْ تـنمّرَ ذلـُّهم
    لحفيرةٍ تهوي لتلبسَ عارَها

    الخميس 16 آذار 2006 
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit