ابقار ’’فوق القانون’’ تحتل ميناء المعقل وشوارع البصرة و’’گوامة "عشائرية’’ لمن يتعرض لها !
    الخميس 10 يناير / كانون الثاني 2019 - 17:01
    [[article_title_text]]
    (بغداد اليوم) البصرة - وجه مواطنون من مناطق مختلفة البصرة، الخميس، 10/ 1/ 2019، نداء استغاثة للسلطات المعنية لوضع حد لظاهرة الابقار السائبة التي غزت الشوارع والاحياء السكنية واقتحمت ميناء المعقل بحصانة عشائرية.

    وقال المواطن فالح زياره وهو من اهالي المعقل، لـ(بغداد اليوم) إن "ابقاراً سائبة جاءت بها عشائر نزحت الى البصرة بعد عام 2003 وشكلت دويلات خاصة بها من خلال بناء مئات المنازل العشوائية في مناطق كانت ساحات خضراء".

    وأضاف أنه "من المستحيل التعرض للأبقار والجاموس الذي يعود لبعض العشائر، كون تلك الحيوانات تعتبر مقدسة لديهم والمساس بها قد يؤدي الى قتال عشائري بالسلاح المتوسط والخفيف".

    وبين أن "أكثر من نزاع عشائري اندلع بسبب تلك الابقار، الامر الذي جعلها من فئة المدللة التي لا يمكن المساس بها لا من قبل البلدية ولا من قبل رجال الامن".

    وتجولت ( بغداد اليوم ) في اروقة واقسام بلدية البصرة من أجل ايجاد من يتحدث عن تلك الظاهرة بشكل صريح ورفض الجميع بذريعة أن تلك "الابقار والمواشي تعود لعشيرة مسؤول محلي كبير يهدد من يتصدى لها حسب موظفين لم يكشفوا عن هويتهم".

    ويقول الناشط المدني زهاء حسن ماشي إن "منطقة الجبيلة التجارية تحولت هي الاخرى الى ملاذ آمن لرعي الابقار وفي غالب الاحيان تترك في الشارع وتقوم بقطعه الامر الذي يتسبب بزحامات مرورية خانقة".

    ويبين ماشي أن "شكاوى عديدة رُفعت لبلدية البصرة لكن دون جدوى، فالابقار المدللة أعلى من القانون ولا يستطيع المساس بها احد فتقف خلفها عشائر تركت الريف ووفدت الى البصرة واستقرت في مناطق العشوائيات".

    ويوضح في حديث لـ(بغداد اليوم)، أن "دوافع انتخابية هي السبب في ابقاء المتجاوزين وعدم محاسبتهم رغم تحويلهم شوارع ومناطق البصرة الى مناطق لرعي الابقار وبيع المواشي في الطرقات"، كاشفا عن "صعود نواب واعضاء مجلس محافظة بأصواتهم".
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit