يوم إحتراق بغداد !!
    السبت 9 فبراير / شباط 2019 - 20:33
    د. صادق السامرائي
    سقطت بغداد عاصمة الإمبراطورية العربية الإسلامية لعدة قرون , وكانت وهّاجة بالعز والقوة والكبرياء والإبداع الفكري والثقافي والعمراني والعلمي والأدبي الفياض , الذي فتح أبوابا مغلقةً في مسيرة البشرية , وأطلق ما فيها من قدرات إبتكارية وعلمية لا محدودة.

    سقطت بغداد يوم الثامن من شباط عام ألف ومئتين وثمانٍ وخمسين (821258) على يد هولاكو , أي قبل 761 عام وفي مثل هذا اليوم.

    بل أنها إحترقت وذُبحَ أهلها عن بكرة أبيهم , بأفظع جريمة إبادة جماعية عرفتها البشرية على مر العصور!!
    جوهرة عمرانية وثقافية أرضية تحولت إلى ركام ودخان وأشلاء متناثرة , تفوح في أرجائها عفونة الجثث والدماء المراقة بعدوانية الوحوش الفائقة الفتك والإهلاك.

    إنطفأت شمس الكرة الأرضية الحقيقية , فارتجت البلاد الإسلامية من أقصاها إلى أقصاها , وحسب الناس أن الدنيا قد أشرفت على نهايتها , وأن القارعة واقعة لا محالة.

    هولاكو حفيد جنكيز خان مؤسس الإمبراطورية المغولية , والذي عاش ثمانية وأربعين عاما فقط , صنع فيها الأهوال , فكان أعتى قوة شر ذات زوبعة عدوانية مروعة الإكتساح والدمار والخراب.

    وقبل أن يهاجم بغداد تبادل رسائل التهديد والوعيد مع الخليفة العباسي المستعصم بالله , وهذه مقتطفات منها كما جاء في كتاب (جوامع التواريخ للهمداني) :

    هولاكو:
    ومهما تكن أسرتك عريقة وبيتك ذا مجد تليد , فأن لمعان القمر قد يبلغ درجة يخفي معها نور الشمس الساطعة.

    فسوف أنزلك من الفلك الدوار , وسألقيك من عليائك إلى أسفل كالأسد , ولن أدع جيشا في مملكتك
    وسأجعل مدينتك وأقليمك وأراضيك طعما للنار.

    المستعصم بالله:
    كيف يمكن أن تتحكم بالنجم , وتقيده بالرأي والجيش والسلاح.

    فلا تتوان لحظة ولا تعتذر , إذا استقر رأيك على الحرب , إنّ لي ألوفا مؤلفة من الفرسان والرجالة
    وهم متأهبون للقتال , وإنهم ليثيرون الغبار من ماء البحر وقت الحرب والطعان.

    هولاكو:
    لقد فتنك حب الجاه والمال والعجب والغرور بالدولة الفانية , بحيث لم يعد يؤثر فيك نصح الناصحين بالخير. وإن في أذنيك وقرا فلا تسمع نصح المشفقين , ولقد إنحرفتَ عن طريق آبائك وأجدادك , وإذن فعليك أن تكون مستعدا للحرب والقتال, فإني متوجه إلى بغداد بجيش كالنمل والجراد , ولو جرى سير الفلك على شاكلة أخرى فتلك مشيئة الله العظيم.

    المستعصم بالله:
    لو غاب عن الملك فله أن يسأل المطلعين على الأحوال , إذ كل ملك – حتى هذا العهد – قصد اسرة بني العباس ودار السلام بغداد كانت عاقبته وخيمة.
    ومهما قصدتم ذوو السطوة والملوك وأصحاب الشوكة من السلاطين , فإن هذا البيت محكم للغاية , وسيبقى إلى يوم القيامة.
    ...........
    فليس من المصلحة أن يفكر الملك بقصد أسرة العباسيين , فاحذر عين السوء من الزمان الغادر.

    هولاكو:
    إذا كان الخليفة قد أطاع فليخرج وإلا فليتأهب للقتال.

    المستعصم بالله: 
    (الرسالة النهائية بعد أن أيقن بالبوار بعد هزيمة جيشه وبدء بغداد بالسقوط في يد هولاكو)
    إن الملك قد أمر أن أبعث إليه بالوزير , ها أنذا قد لبيت طلبه فينبغي أن يكون الملك عند كلمته.

    هولاكو:
    إن هذا الشرط قد طلبته وأنا على باب همدان , أما الآن فنحن على باب بغداد , وقد ثار بحر الإضطراب والفتنة , فكيف أقنع بواحد , ينبغي أن ترسل هؤلاء الثلاثة (الدواتردار وسليمان شاه والوزير).

    ومن رسالة هولاكو إلى الناصر الأيوبي صاحب حلب بعد سقوط بغداد:
    أما بعد: فقد نزلنا بغداد سنة ستة وخمسين وستمائة فساء صباح المُنذَرين , فدعونا ملكها فأبى فحق عليه القول فأخذناه أخذا وبيلا.

    وقد هزمته مصر العربية الإسلامية في معركة (عين جالوت) يوم (14-8-1260)(15 رمضان  658), بقيادة الملك المظفر سيف الدين قطز المعزي , أي بعد سنتين وستة أشهر وستة أيام من إحتراق بغداد.

    ومن هذه الرسائل يبدو:
    - أن "الخليفة اظهر جهلا بالقوى التي يواجهها ويحاربها , كما أظهر غرورا وعجزا كبيرين. .....فقد وصف الخليفة هولاكو بالشاب الحدث المتمني قصر العمر...."

    - "إستشهد بحوادث التأريخ ليثبت لهولاكو أن بني العباس مكللون بالعناية الإلهية , وإن كل من قصدهم بأذية لا بد أن يُقصم. وأن العناية الإلهية تحرسه وتحرس أسرة العباس: فليس من المصلحة أن يفكر الملك في قصد العباسيين , فاحذر عين السوء من الزمان الغادر".

    - "يبدو أن الخليفة كان معتقدا حقا بحماية إلهية له ولأسرته , ولذلك تصرف بهذا الشكل الإعتباطي , ولكنه كان واهما في ذلك , ودفع ثمن هذا الوهم حياته وعرشه وسلالته كلها".

    - "أدرك الخليفة بعد فوات الوقت , أن تهديدات هولاكو في محلها , وأن لا شيئ ينقذه من مخالبه , فحاول الصلح وتلبية قسم من طلبات هولاكو , ولكن هذا رفض وشن الحرب على بغداد والخليفة حتى أوصلها إلى نتيجتها الحتمية وهي غحتلال بغداد وتدميرها".

    وفي هذه الرسائل دروس وعِبر سياسية ذات قيمة معرفية , فهل نعتبر أم أن العِبَر ما أكثرها , والإسْتعبار ما أقله وأندره؟!!

    د-صادق السامرائي
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit