المؤشر يشير من بشار إلى البشير 5من5
    الأحد 10 فبراير / شباط 2019 - 16:06
    مصطفى منيغ
    مدير نشر ورئيس تحرير جريدة الأمل المغربية
    الصِّفْرُ مهما تبعه من أصفار، يظل بلا قيمة تُدكر، مجرد دائرة فارغة الاهمية مجمَّدة الاعتبار ، يدحرجه ريح الظروف عساه يصل لمحظوظٍ يقدم عليه رقماً صحيحاً زارعاً فيه صلاحية التداول التصاقاً بمعدن او اوراق مصرفية تسافر بين الاسواق والمتاجرما شاء لها القدر. ألاَ يُقارَنُ هذا الوصف "بعمر البشير" ؟ وقد اصبح مُنْبَعِج َالشكل مُفَلْطَحَ المضمون كالصفر لا يصلح إلا لتذكير العقلاء عمَّا يؤول إليه كل مستهتر بالمسؤولية غير مقدر للعواقب منتهياً تماماً دون تريث حياله للاختيار ، وليبحث بعيداً عمَّن يحميه من متابعة العدالة الدولية التي بقى لسنين غير عابئ بها (عن غرور) إلى أن يجد نفسه محصوراًً داخل قفصها يسمع حاضراًً سلسلة التهم  الخطيرة التقيلة المُتابع بها / عنها ليتذوق مرارة الحنضل الذي طالما أذاقة لابرياء فضلوا الاستشهاد بدل الركوع لنزواته  التي جعلها الان لنهايته آخر مَعْبر. وما تبقى مهما عمَّر ، سيتكفل به تاريخ الانسانية لآخر الدهر، جامعا بين صفحاته الاخوين بشار والبشير يقدمان أوراق اعتمادهما لمثلهم الأعلى "ادولف هتلر" ليعايشا صحبته في تلك الدار ما ليس منه فرار.
    ... كما لكل شيء نهاية ، للأخيرة ايضا بداية ، طالت أم فصرت تؤول ( كما يقع الآن في السودان المتدحرجة بتعنت "البشير" بين الويلات والمحن) إلى نتيجة واحدة انتصار الشعب المتمسك بالحق على "الدكتاتور المذكور " المتشبث بالباطل ، تلك سُنَّة راسخة مُجَرَّبة لمن آمَن أن الله جلَّ علاه، لم يخلق الأرض ومَن عليها عبثاً وإنما لهدف اسمى يصل لمعرفة بصيص منه كل متمعن ببصيرته تاريخ حروب تسبب في اشعالها طغاة (منهم حاكم السودان) ما همهم الفتك بالبشر اكثر من توسع نفوذهم وكأنهم مخلَّدون فيها عن أسباب ابتدعوها لحظة طيش ومجون ، ليتمعن المتابع للآحداث الغير منحاز إلا للحقيقة يترجم احداثها على أرض الواقع دليلا عن موقف صلب يتخذه مناضلا  لينعم المظلوم باشراقة شمس العدل تنير له أن الانصاف مُسْرِعٌ صوبه ليُدخِله الوطن مرفوع الهمة مسموع الكلمة متحمساً لاعادة هيكلة السودان برجال ونساء أخرهم من اعتبره "البشير" مستحقا الشنق بالحبال  نعتبره نحن أشرف وأحسن منه وأنبل .
    ... القنابل المسيلة للدموع المقذوف بها لاصابة المتعبدين الخارجين من أداء صلاة الجمعة في  مساجد الخرطوم كغيرها من المدن ، أليس البشير من أمر لتنفيد مثل المنكر عن عمد وإصرار ؟، وهو المتبجح بانتسابه للاسلام والتمسك بتعاليمه ؟، كان عليه أن يخجل ويرحل قبل أن يفوته الآوان  ، وليسمعها كلمة صادقة من رجل لا يخشى في قول الحق إلاَّ الله ، بل ليتخذها ناقوساً يرن في وجدانه ما بقي على عناده وجبروته يسعى : "نهايتك ستكون أسوأ نهاية عرفها حاكم للوطن، على امتداد الزمن . بحق الحي القيوم ذي الجلال والإكرام الأحد الصمد الرحيم الرحمان .

    أسوان/ مصطفى منسغ
    Mustapha Mounirh
    سفير السلام العالمي
    مدير مكتب المغرب لمنظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان بسيدني – أستراليا
    الكاتب العام الوطني لنقابة الأمل المغربية

    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit