الجزائر والسؤال الحائر!!
    الثلاثاء 5 مارس / أذار 2019 - 02:18
    د. صادق السامرائي
    الرئيس الجزائري الذي بلغ من العمر عتيا , يريد الترشح لفترة رئاسية خامسة , والجزائريون يتظاهرون ضد هذا الأمر.
    الرئيس يريد الترشح وخوض الإنتخابات أو يُراد له ذلك , فما هي المشكلة؟!
     ليخوضها مرشحون آخرون ضده , وصناديق الإقتراع سيكون عندها القول الفصل.
    لكن المشكلة تبدو أن الجزائريين  لديهم شعور بأنه سيفوز , أي أن نسبة كبيرة من الشعب ستنتخبه لرمزيته وتأثيره الجامع المانع للإنهيارات والصراعات .
    فالرئيس من أوائل ثوار ثورة الجزائر , التي هي من أنجح الثورات العربية وأصدقها , رغم ما رافقها من إخفاقات وتحديات وتصارعات , فهي لم تأكل رجالها بالكامل , والرئيس الحالي من رجالها , وكان أصغر وزير خارجية في زمانه , وكان إسمه مقرونا بالرئيس بومدين على مدى سنوات.
    ويبدو أن له حضور نفسي ومعنوي وروحي وإلهامي عند معظم الجزائريين , ففي عهده تحقق إستقرار ونمو إقتصادي وعمراني وصناعي , وتكاد الجزائر أن تكون في مصاف الدول المتقدمة.
    فلماذا التظاهرات والتوترات , إذا كانت صناديق الإقنراع هي الحَكم؟
    قد يكون في الموضوع ما نغفله ونعجز عن تصوره وفهمه , لكن بديهيات الأمور تستدعي أن يخوض الإنتخابات حتى ولو في ذلك إنتهاك للدستور ومواده , وعلى المواطن أن يقرر مصيره.
    وعلى الشعب أن يحترم القرار ولو لم يعجبه , فهذه هي الديمقراطية التي عليها أن تسود.
    فهل أن الشعب الجزائري يخشى الفوضى من بعده؟ 
    أمْ في الأفق غيوم داكنة؟!!

    د-صادق السامرائي
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit