سائرون والفتح ... بداية أم نهاية عقد
    الأثنين 11 مارس / أذار 2019 - 18:06
    محمد حسن الساعدي
    الحوار الذي جرى بين سائرون والفتح يحمل عدة مؤشرات مهمة ، فهو يتعلق بمستقبل العملية السياسية والتي يمثلها الاحزاب والكتل ، وهذا يعني الحوار وعدم تهميش الاخر ، والركون الى لغة التفاهم ، بعيدا عن فتح الحوارات الجانبية والتي من شأنها ان تضعف الواقع السياسي وتعقده ، فلا يمكن بناء اي واقع ما لم يكن بين كل الاطراف السياسية ، لانه لايمكن السير نحو تشكيل حكومة ما لم يكن هناك توافق سياسي بين الجميع ، الذي اشاف الشيء الكثير الى مجمل الوضع السياسي القائم ، فلم تكن هناك اي حكومة الا بالتوافق والاتفاق بين هذه الكتل ، كما وفي نفس الوقت لا يمكن لاي كتلة ان تعطي لنفسها الحق في منح العملية السياسية الشرعية أو التصرف فيها دون الاخر ، فالكل شريك مهم وفاعل بثقله السياسي وتاثيره على واقع العملية السياسية ، وهذا ما شهدناه فعلاً في الحضور المهم في أحياء يوم الشهيد وذكرى شهادة السيد محمد باقر الحكيم ، وما لهذه الشخصية من تاريخ وعنوان فاعل على الساحة السياسية الداخلية والاقليمية والدولية ، كما وفي نفس الوقت فان سير الواقع السياسي بهذه الطريقة لا يبشر بخير ، خصوصاً مع التشظي الذي يجعل أي خطوة في بناء أركان الدولة يسير نحو التلكؤ ، وأن الخطوات التي قام بها رئيس تحالف الاصلاح السيد عمار الحكيم لهي خطوات مهمة في مأسسة هذا التحالف والتاسيس لبناء موسسات قادرة على قيادة المجتمع وأدارة العملية السياسية وتوجيه العمل السياسي في البلاد . 

    يمكن اعتبار ان هذه الحوارات ما هي الا مرحلية لا تؤسس لاي اتفاقات استراتيجية بين الكتل السياسية ، فالحزبان مختلفان بالايدلوجية والفكر ، ولا يمكن لهما الاتفاق على أي بند او فقرة ما لم يكن في داخل المجموع ، الى جانب فقدان الثقة بين الجانبين ، وهذا ما لمسناه في الترشيح لوزارة الداخلية وكيف ان الطرفين متمسك برأيه ، فأي اتفاق او توافق نتحدث عنه ؟! 

    أعتقد وكما يرى البعض من المحليين ان حالة التشظي التي يعاني منها الموقف الشيعي ستؤثر سلباً على واقع العملية السياسية ، وبالتالي سيكون عامل مؤثر على الواقع الاجتماعي للبلاد ، لذلك ليس من الصحيح بقاء هذا التشظي واقعاً بل ينبغي ان تسعى جميع الاطراف الى تبني لغة الحوار والتوافق والاتفاق على توحيد الرؤى والمواقف وبما يحقق سير العملية السياسية وبناء المشروع الوطني والوقوف الى جانب الحكومة ومساندتها خصوصاً مع تشكيل الكتلة الاكبر التي ستعمل معها كل أوراق أي حكومة قادمة . 

    الواقع السياسي الشيعي لا يتحمل أي أهتزازات أو تشظي أكثر مما هو موجود وينبغي ان يصار الى الوقوف فوراً وبدأ الحوار الواسع بين القوى الشيعية نفسها من اجل ايجاد ارضية وتوافق بينها ، الى جانب توحيد الرؤية ، ويكون التحالف مثابة لبقية الكتل والائتلافات لانها ستحاور من موقع قوة مع باقي المكونات وليس ضعف وتشظي ، بل ستكون هذه القوى محور أي عمل سياسي قادم . 
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media & managed by Ilykit