المالكي يدعو الدول العربية إلى التعامل مع فسلطين كدولة من الآن فصاعدا
    الأثنين 10 ديسمبر / كانون الأول 2012 - 18:13
    رئيس الوزراء نوري المالكي خلا ل استقباله نظيره الفلسطيني سلام فياض
    (السومرية نيوز) بغداد -
    دعا رئيس الحكومة نوري المالكي، الاثنين، الدول العربية الى التعامل مع فلسطين كدولة "من الان فصاعدا"، مؤكدا أن العراق سيواصل تأييده للشعب الفلسطيني في كل الميادين، فيما عبر رئيس الوزراء الفلسطيني عن شكره للموقف العراقي.

    وقال المالكي، في بيان صدر، اليوم، عقب استقباله بمكتبه الرسمي رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "القضية الفلسطينية وضعت الضمير العالمي امام اختبار حقيقي"، مهنئا نظيره الفلسطيني "بمناسبة الحصول على صفة دولة مراقب في الامم المتحدة".

    وأضاف المالكي، أنه "يجب الا يتسرب اليأس لأن المسيرة طويلة وصعبة ولكن نتائجها أكيدة"، مؤكدا أن "العراق سيواصل تأييده للشعب الفلسطيني في كل الميادين".

    ودعا رئيس الحكومة "الدول العربية إلى التعامل مع فلسطين من الان فصاعدا كدولة"، مطالبا إياها بـ "التعاون فيما بينها لدعم الدولة الفلسطينية الوليدة والتخفيف من العقوبات الاسرائيلية".

    وشدد المالكي على "ضرورة مواصلة النضال والعمل الدئوب لنيل الحقوق".

    من جانبه أكد رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض خلال اللقاء، وفقا للبيان، أن "الذهاب الى خيار الدولة جاء بعد حساب لكافة الاجراءات العقابية المحتملة من جانب الكيان الاسرائيلي واستعرض موقف الدول المختلفة اثناء التصويت على عضوية فلسطين بالجمعية العامة للامم المتحدة".

    وعبر فياض عن شكره "للموقف العراقي"، منوها "بموقف المالكي الداعم للشعب الفلسطيني".

    وقال فياض، إن "الدعوة الى مؤتمر الأسرى الفلسطنيين والعرب في السجون الإسرائيلة في هذا الوقت بالذات يدل اهتمام العراق الكبير بالقضية الفلسطينية".

    وكان رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض وصل، اليوم الاثنين، إلى بغداد على رأس وفد رسمي للمشاركة في مؤتمر الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية الذي سيعقد يوم غد في العاصمة.

    وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري أكد، اليوم الاثنين (10 كانون الأول 2012)، أن ممثلين عن 70 دولة سيشاركون في مؤتمر الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية الذي سيعقد يوم غد في بغداد، فيما كشف أن العراق سيستضيف العام المقبل مؤتمرين لمكافحة "الإرهاب"ووضع نظام البرلمان العربي العام المقبل.

    ومن المقرر أن تستضيف بغداد يوم غد الثلاثاء (11 كانون الأول 2012) مؤتمرا حول الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال الإسرائيلي، برعاية رئيس الجمهورية العراقية جلال الطالباني ورئيس السلطة محمود عباس والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي.

    وكان مجلس الوزراء العراقي وافق، في (6 تشرين الثاني 2012)، على تخصيص مليوني دولار لغرض إقامة مؤتمر دولي للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية.

    يذكر أن إحصائية رسمية صدرت عن مركز الإعلام والمعلومات الوطني الفلسطيني، تشير إلى أن عدد الأسرى الفلسطينيين والعرب بالسجون والمعتقلات الإسرائيلية بلغ 8000 أسير من بينهم 240 طفلاً و73 امرأة وفتاة، حيث يتوزعون على 22 سجيناً ومعتقلاً إسرائيلياً داخل وخارج الخط الأخضر، فيما سجلت جمعيات حقوق الإنسان استشهاد 103 أسرى من جراء التعذيب.
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media