إلى الأخ سامي موريه لبلوغه الثمانين من العمر
    الأحد 6 يناير / كانون الثاني 2013 - 00:28
    أ. د. جبار جمال الدين
    فِي الثـّمانينَ وتبْقىَ جَبَلا ً              أيّهَا الشّامِخُ رَغْمَ العَاتِياتِ

     يا أخِي سَامِي يَا زَهْرَ الرُّبَى      أنْتَ عُنْوانٌ لأغْلىَ الذكْرَيَاتِ

     فيكَ يَحْلوُ كلّ عَيْش ٍفِي الدّنا حاضِرِي أوْ مَا مَضَى أوْ هُوَ آتِ

       لَمْ  تكُنْ غَيْرَ وسَام ٍ خالِدٍ      فِي جَبين ِالدّهْر ِيَا سِرّ الحَياةِ

      لمْ تكُنْ غيْرَ شِراع ٍ مُبْحِر ٍفِي شِغافِ القلـْبِ يَا طَوْقَ النـّجَاةِ

      فـَهَـنِيئـًا لكَ  عُمْرٌ  زَاهِرٌ         يَتـَحَدّىَ كلّ طـُغـْيان ِ العُتاةِ

    وَهَنيئا لكَ عُمْرٌ مَا بهِ              غيرُ إحْسانٍ وَجُود ٍ وَهِبَاتِ 

    والثمانوُنَ التِي عَطـّرْتهَا      لمْ تـَزَلْ تَحْمِلُ أحْلىَ الأمْنِياتِ

     وَسَتبْقىَ يَا صَدِيقِي أبَدًا         مَنْبَعَ الوُدّ  وَسِحْـرَ  الكَلِمَاتِ

     فكركَ الوَضّاءُ يَبْقىَ أبَدًا    رُبّ فِِكرٍ مَاتَ مِنْ قبْلِ المَمَاتِ

    مِشْعَلٌ لِلحَقّ يَبْقىَ سَاطِعًا          نـُُورُهُ  بَدّدَ  كلّ  الظلُمَاتِ

    أيّ قـَلـْبٍ بَيْنَ جَنبَيْكَ سَمَا      أيّهَا السّامِي بِدُنيَا  المَكْرُماتِ

     أنـْتَ قدْ عَبّدْتَ نـَهْجًا لاحِبًا    سَارَ فِيه ِكلّ حُرّ فِي الشّتاتِ

     فـَلـْيَمُدّ اللهُ فَي عُمْرِكَ يَا        أيّهَا السّامِي يَا آبْنَ الطيّباتِ

     فِيكَ مِنْ سِنـْيُورَةَ لحنُ الوَفا        وَأبِيكَ الفذ ّعُـنـْوَانُ الأباةِ

     

    في الختام ادعو لكم بطول العمر والسعادة الدائمة وكل عام وانتم بخير.

    محبكم وعارف فضلكم واخيكم في الانسانية وحب وادي الرافدين،

    أ.د.جبار جمال الدين

    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media