طالباني يستغرب انزال علم كردستان في كركوك: المحافظة مليئة بالاعلام الايرانية والتركية !
    الأربعاء 9 يناير / كانون الثاني 2019 - 20:55
    [[article_title_text]]
    (بغداد اليوم) متابعة - أكد رئيس مجلس محافظة كركوك ريبوار طالباني ,;hgm، الاربعاء (9 كانون الثاني 2019)، أن رفع علم كردستان في كركوك يأتي في وقت تنتشر فيه صور للإمام الخميني والأعلام الايرانية والتركية في شوارع المدينة المتنازع عليها، معرباً عن استغرابه من منع رفع العلم.

    وقال طالباني في تصريح صحافي، تابعته (بغداد اليوم)، إن "أكثر الاعلام الموجودة في شوارع المدينة لاتمثل العراق والعراقيين ولكن العلم الكردي المعترف به من قبل الحكومة الاتحادية والذي صادق عليه الدستور العراقي، يتم منعه".

    واضاف، "في السابق كانوا يقولون لنا إنه لايجوز رفع علم كردستان على المباني الحكومية، لكن مع مرور الزمن كثفوا من ضغوطاتهم أكثر وباتوا يقولون إنه لايجوز رفعه حتى على المباني الحزبية، وهذا نوع من التجاوز على حقوق المواطنين الكرد في تلك المدينة".

    وانتقد طالباني، الاتحاد الوطني الكردستاني، كونه قام برفع علم كردستان في كركوك أثناء الليل، مضيفا أنه كان من المفترض أن يرفعه في وضح النهار وامام الملأ لأن هذا لايعتبر عملا مخالفا للدستور والقانون.

    واوضح أن "رفع علم كردستان في كركوك ليس عملا بطوليا، بل هو حق كفله الدستور العراقي ومنعه يعتبر إنتهاكا لحقوق الكرد".

    وبخصوص وضع الكرد في كركوك، ذكر طالباني أن "الكرد لايتمتعون بأي سلطة في كركوك وهناك أحكام عرفية تمارس ضد الابرياء ولاتوجد اي قوانين فيها".

    وكان مصدر أمني قد أفاد، الأربعاء (9 كانون الثاني 2019)، بان قوة من مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي، انزلت علم كردستان من مقار الأحزاب الكردية في كركوك.

    وقال المصدر، في حديث لـ(بغداد اليوم)، ان "قوة أمنية من جهاز مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي قامت اليوم بإنزال علم كردستان من مقار الأحزاب الكردية في كركوك".

    وأصدر محافظ كركوك وكالة، راكان سعيد الجبوري، يوم الأربعاء (9 كانون الثاني 2019)، توجيهاً، رداً على رفع علم إقليم كردستان في مقرات حزبية بالمحافظة، فيما حذر من إثارة النعرات في المدينة.

    وقال الجبوري في بيان صادر عن مكتبه، إنه يدعو "أهالي كركوك الحبيبة بجميع مكوناتها، لعدم الانجرار وراء المزايدات السياسية والتي لا تهتم بأمن المواطن وخدمتهم واستقرارهم وتعمل على اثارة النعرات بين مكونات كركوك".

    وطالب وفق البيان "المسؤولين عن (رفع علم كردستان) بإنهاء هذا المظهر للحفاظ على الامن"، وحملهم "مسؤولية ما حصل وما قد يحصل".

    وأكد المحافظ "إصداره توجيها للقوات الامنية لإعادة الامور لما كانت عليه"، معتبراً أن "هذه الحالات تحمل مخالفات قانونية ودستورية من بينها خرق قرارات مجلس النواب الباتة ومحكمة القضاء الإداري. ولا يمكن القبول بخرق القوانين".

    وأضاف، أن "ما جرى يسهم في تشجيع الارهاب والنفوس الضعيفة غير المسؤولة لإشاعة الفوضى"، داعياً القيادة العامة للقوات المسلحة ورئيس مجلس الوزراء "للتدخل العاجل وانهاء هذه المظاهر وعدم اتخاذ اي قرارات او اجراءات دون التنسيق مع اللجنة الامنية بالمحافظة لحساسية وضع كركوك وما شهدته طيلة الاشهر الماضية من استقرار وتعايش لم تشهده من قبل".

    ودعا الجبوري الحكومة "الى إرسال تعزيزات عسكرية عاجلة من قوات الجيش العراقي إلى كركوك لقطع الطريق أمام كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار المحافظة ولمنع الارهاب من استغلال الاخطاء السياسية والمواقف غير المسؤولة لبعض السياسيين الذين يثبتون يوميا عدم حرصهم على امن واستقرار كركوك وما شهدته من استقرار أمني كبير جداً يشهد له الجميع".

    وكان مصدر محلي في محافظة كركوك قد افاد، الثلاثاء (8 كانون الثاني 2019)، بإعادة حزب الاتحاد الوطني رفع علم اقليم كردستان على مقاره في المحافظة.

    وعقب ذلك، قال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني غفور صالح، الثلاثاء (8 كانون الثاني 2019)، إن إعادة رفع علم كردستان فوق مقرات الاتحاد بكركوك تم بموافقة القوى العراقية.

    وقال صالح، وهو نائب مسؤول مركز تنظيمات كركوك، في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إن "رفع علم كردستان وعلم الاتحاد الوطني الكردستاني الى جانب علم العراق، جاء بموافقة القوى العراقية وبعد تبليغ جميع لجان الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك".

    واضاف، أن "الاتحاد الوطني مستعد للدفاع عن علم كردستان بعد رفعه في كركوك".

    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media