خلافات بشأن كركوك تؤجل اجتماع الوطني والديمقراطي حول حكومة الاقليم واتفاق على تحديد موعد جديد
    الجمعة 11 يناير / كانون الثاني 2019 - 20:14
    [[article_title_text]]
    (بغداد اليوم) كردستان - أعلن النائب في برلمان اقليم كردستان عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، ادريس إسماعيل، الجمعة 11 كانون الثاني 2019، تأجيل اجتماع الحزبين الكرديين بشأن تشكيل حكومة الإقليم، بسبب ملف كركوك.

    وقال إسماعيل، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، إن "اجتماعا كان من المقرر ان يجمع الديمقراطي والاتحاد الوطني بشأن تشكيل حكومة الإقليم، قد تم تأجيله الى اشعار آخر".

    وأوضح إسماعيل، ان "سبب التأجيل يأتي بسبب رفض الحزب الديمقراطي زج المواضيع المتعلقة بكركوك وبغداد ضمن حوارات تشكيل حكومة الإقليم"، مبينا ان "الوطني يتمسك بطرح ملف كركوك شرطاً لاستئناف الاجتماعات".

    وأضاف اسماعيل، ان "الاسبوع المقبل يشهد استئناف الحوارات والنقاشات من اجل التوصل الى اتفاق نهائي قبل الدخول في الفراغ القانوني والتشريعي".

    وكان الحزبان قد خاضا مفاوضات مطولة للتوصل الى اتفاقات تشكيل الحكومة، والاستحقاقات والمناصب في بغداد، إثر "الشرخ" الذي طال العلاقة بين الحزبين، طوال أيام ما بعد الاستفتاء، وصولاً إلى دخول القوات الاتحادية للمناطق المتنازع عليها، والتصويت على برهم صالح رئيساً للجمهورية.

    وتحدث قادة الديمقراطي عن ما وصفوه بأنه "خيانة" مورست بحق الحزب الذي يتزعمه رئيس الإقليم السابق، مسعود بارزاني، وهم يشيرون إلى أحداث 16 تشرين الأول 2017، واختيار رئيس الجمهورية في البرلمان الاتحادي.

    وسيطر الحزبان على الانتخابات النيابية في الإقليم، حيث حصد الديمقراطي 45 مقعداً، بينما حصل الاتحاد الوطني على 21 مقعداً.

    وكان رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، قد أصدر الأربعاء (9 كانون الثاني 2019)، بيانًا هاما حول رفع علم إقليم كردستان في بعض مقار الأحزاب بمحافظة كركوك.

    ونقل مكتب عبد المهدي، في البيان، إن الأخير "أجري اتصالات عاجلة بفخامة رئيس الجمهورية باعتباره حامي الدستور والساهر على ضمان الالتزام به، وكذلك اتصل بالقيادات السياسية المختلفة ووجهها بإنزال العلم الكردستاني من السارية الرئيسية في مقرات حزبية في كركوك باعتبار هذا العمل مخالفا للدستور".

    واكد رئيس مجلس الوزراء، وفق البيان، للسياسيين بأن "الاسلوب المناسب هو سؤال المحكمة الاتحادية العليا عن دستورية هذه الخطوة قبل تطبيقها إن أردنا احترام الدستور كما نطالب جميعا".

    وأضاف البيان، أن "بعض السياسيين طرح اثناء الاتصالات التي اجراها رئيس الوزراء بأن كركوك منطقة متنازع عليها ولهم حق رفع علم الاقليم فيها، ولكن رئيس مجلس الوزراء أكد بأن كركوك منطقة متنازع عليها تقع خارج الحدود التي رسمها الدستور لإقليم كردستان وان المناطق المتنازع عليها تبقى على حالها ولا يجوز اجراء تغييرات امر واقع لحين حسم هذا الموضوع دستوريا، اما رفع علم الحزب وشعاره فهذا امر تمارسه جميع الاحزاب ولا يشكل خرقا للدستور".

    وشهدت محافظة كركوك يوم الثلاثاء (8 كانون الثاني 2019)، إعادة حزب الاتحاد الوطني، رفع علم اقليم كردستان على مقاره في المحافظة.

    وأصدر محافظ كركوك وكالة، راكان سعيد الجبوري، الأربعاء، توجيهاً رداً على رفع علم إقليم كردستان في مقرات حزبية بالمحافظة، فيما حذر من إثارة النعرات في المدينة.

    ودعا الجبوري في بيان صادر عن مكتبه، أهالي كركوك الى "جميع مكوناتها، لعدم الانجرار وراء المزايدات السياسية والتي لا تهتم بأمن المواطن وخدمتهم واستقرارهم وتعمل على اثارة النعرات بين مكونات كركوك".
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media