الزبيدي: تقرير البنتاغون بشأن عودة داعش إلى العراق محاولة لشرعنة الاحتلال
    السبت 9 فبراير / شباط 2019 - 18:17
    [[article_title_text]]
    وزير الداخلية الأسبق، عضو الهيأة القيادية بالمجلس الأعلى، باقر جبر الزبيدي
    (بغداد اليوم) بغداد - رأى وزير الداخلية الأسبق، عضو الهيأة القيادية بالمجلس الأعلى، باقر جبر الزبيدي، السبت (9 شباط 2019)، إن تقرير البنتاغون الأخير، الذي قال إنه اطلع عليه، بشأن عودة داعش الى الموصل، هو محاولة لشرعنة الاحتلال ووجود القوات الأمريكية في العراق.

    وذكر الزبيدي في تدوينة على موقعه بالفيس بوك تابعتها (بغداد اليوم)، "أطلعنا على تقرير البنتاغون يوم أمس والذي يشير الى عودة سريعة لتنظيم داعش للعراق".

    وبين أن "مؤامرة داعش عام 2014 يوم النكسة لن تتكرر وأن تواجد الدواعش بخلايا صغيرة منتشرة في مناطق محددة ضمن مثلث الموت (مكحول، خانوكة، جبل حمرين)، لا تتعدى مجموعات صغيرة من (10 _ 20"، عنصر إرهابي تقوم بين الحين والأخر باعتداءات جنوب الموصل وبعض مناطق الأنبار وصلاح الدين وديالى ولايمكن لأي مطلع وخبير في الشؤون الأمنية والعسكرية ان يتقبل فكرة "البنتاغون" بهذا الإنتشار المحدود".

    وأكد أن "داعش يلفظ أنفاسه الأخيرة في سوريا ويتنقل عبر الحدود إلى بعض قرى الأنبار والموصل ومن ثم إلى مناطق أخرى وتشير المعلومات المؤكدة إلى إن هذه المجاميع "الذئاب المنفردة" لاتشكل خطراً على جيش وطني و شرطة إتحادية وحشد شعبي وعشائري مع أستعداد كامل لتطوع ملايين المقاتلين لحماية وحدة البلاد".

    ورأى الزبيدي أن "تقرير البنتاغون يهدف إلى شرعنة الإحتلال الأمريكي لبلدنا وإيجاد ذريعة لإستمرار تواجدهم على تراب الوطن الغالي في شمال العراق وعين الأسد والتنف السوري على أسوارنا مع سوريا والأردن و قاعدة بلد و التاجي و القيارة وأنتشارهم هنا وهناك".
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media