السياب يفقد اسمه وقصيدة غريب على الخليج في البصرة
    الأحد 10 فبراير / شباط 2019 - 19:59
    [[article_title_text]]
    (السومرية نيوز) البصرة - أبدى مواطنون في البصرة، اليوم الأحد، استغرابهم من عدم تحرك الجهات المختصة لإعادة اسم الشاعر بدر شاكر السياب لتمثاله الشهير المطل على شط العرب بعد أن تساقطت حروف الاسم من قاعدة التمثال وايضا حروف مقطع قصيدة غريب على الخليج المثبته على نصبه.

    وقال المواطن عباس محمد في حديث لـ السومرية نيوز، إن "تمثال السياب تم تأهيله بشكل كامل في العام الماضي، ولكن بعد إعادة افتتاحه بدأت حروف اسم الشاعر مع مقطع من قصيدة غريب على الخليج المثبتة على قاعدة التمثال بالتساقط تباعاً بسبب عدم تثبيتها بمتانة"، مبيناً أن "فقدان الحروف يشوه واجهة التمثال الذي يعد من أهم المعالم الثقافية في المحافظة، وما يثير الاستغراب عدم إصلاح الضرر على الرغم من مرور أشهر".

    وبحسب المواطن علي عبد الله فإن "تمثال السياب لم يعد معرفاً لمن لا يعرفه من زائري المحافظة"، معتبراً أن "الحكومة المحلية ووزارة الثقافة إذا غفلتا أو عجزتا عن وضع قطعة تعريفية جديدة فمن مسؤولية المنظمات الثقافية المحلية القيام بذلك".

    من جانبه، قال رئيس اتحاد الأدباء والكتاب في البصرة د. سلمان كاصد في حديث لـ السومرية نيوز، إن "اصلاح التمثال لا يكلف أكثر من مليون دينار، والفنان نصير شمة تعهد بإصلاحه، ولكن حصل تأخير في تنفيذ التعهد"، مضيفاً أن "نقابة الفنانين شكلت لجنة من أجل تصنيع قطعة برونزية تعربيفية للتمثال".

    ولفت كاصد الى أن "مهرجان المربد الشعري سيكون بعد أقل من الشهر بمشاركة الكثير من الشعراء العراقيين والعرب الذين لن يفوتوا فرصة زيارة التمثال، ونخشى أن يأتي موعد المهرجان وتمثال السياب بلا قطعة تعرفية".

    يذكر أن الشاعر بدر شاكر السياب هو أحد أبرز رواد حركة الشعر الحر على المستوى العربي، وقد ولد عام 1926 في قرية جيكور ضمن قضاء أبي الخصيب، ودرس اللغة العربية ومن ثم الإنكليزية في دار المعلمين في بغداد، وعمل مدرساً ومن ثم موظفاً إدارياً في مؤسسات آخرها مصلحة الموانئ، وتوفي داخل المستشفى الأميري في الكويت عام 1964 بعد صراع مرير مع المرض، ودفن جثمانه في مقبرة الحسن البصري في قضاء الزبير، ومن دواوينه التي نشرها في حياته أزهار ذابلة، غريب على الخليج، الأسلحة والأطفال، حفار القبور، والمعبد الغريق، وفي عام 1972 أزيح الستار عن تمثاله الحالي الواقع في شارع كورنيش العشار، وهو من تصميم النحات نداء كاظم، والذي عاد في العام الماضي ورمم بيديه التمثال في ضوء مبادرة تبناها وزير الموارد المائية السابق د. حسن الجنابي.
    [[article_title_text]]

    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media