الطفل العراقي بطل "الرغبة في الحياة" يحتفل بعيد ميلاده في ملعب سبارتاك
    الثلاثاء 14 مايو / أيار 2019 - 18:40
    [[article_title_text]]
    الفتى العراقي قاسم الكاظمي، بطل صورة الرغبة في الحياة، الفائزة بجائزة مسابقة أندريه ستينن الدولية التي استحدثتها وكالة روسيا سيغودينا
    موسكو (سبوتنيك) - يواصل الطفل العراقي قاسم الكاظمي بطل صورة مسابقة "الرغبة في الحياة" برنامج أنشطته في موسكو، بعد أن كان قد ركل كرة البداية في مباراة للدوري الروسي بين ناديي سبارتاك وأوفا.

    وأقامت وكالة "روسيا سيغودنيا" حفلة صغيرة في ملعب أتكريتا أرينا الخاص بنادي سبارتاك، بمناسبة عيد ميلاد قاسم الثالث عشر، حضرها والده والمصور تيسير المهدي الفائز بجائزة أندريه ستينين الدولية، بصورة قاسم.

    جال قاسم ومرافقيه في أرجاء ملعب سبارتاك، ودخل إلى غرفة ملابس الفريق، كما زار المتحف الخاص بالنادي وتعرف على أبرز المحطات في تاريخ النادي وأبطاله المشهورين.

    وتحدث قاسم "لسبوتنيك" حول تجربته وزيارته إلى موسكو، وقال: بعدما تعرضت للإصابة استطعت مواصلة حياتي والعودة سريعا، في الفترة الأولى كان الوضع صعبا، لكنني عدت إلى كرة القدم سريعا دون أي مشاكل.

    الفتى العراقي قاسم الكاظمي، بطل صورة "الرغبة في الحياة"، الفائزة بجائزة مسابقة أندريه ستينن الدولية التي استحدثتها وكالة "روسيا سيغودينا" الروسية، قبل مباراة كرة القدم بين "سبارتاك" و"أوفا" في موسكو

    وحول صورة مسابقة "الرغبة في الحياة" يعترف الطفل العراقي: لم أعرف أن أحدا التقط لي صورة، وأخبرني تيسير فيما بعد أن الصورة فازت بجائزة، وسررت كثيرا عندما قال لي بأنني دعيت إلى موسكو.
    [[article_title_text]]

    وحول أمنياته في المستقبل تحدث قاسم: أتمنى أن أواصل لعب كرة القدم، وأن أمثل منتخب العراق، موسكو مدينة رائعة جدا، لكنني أحب العراق وأتمنى أن أبقى هناك، وأشكر الحكومة الروسية على كل ما قدمته لي.

    وفي لقاء مع والد الطفل قاسم السيد محمد ساير الكاظمي يعترف أن الوضع كان صعبا في البداية بعد إصابة قاسم، ويتابع: نحن ساعدناه على تخطي ذلك، ووصلنا إلى نتيجة جيدة، أستطيع القول أن قاسم بطل، وهو يهتم بالأشياء التي تتطلب جهدا عضليا، والقيام بكل شيء لكي يثبت أنه لا يختلف عن أي شخص أخر، وأن الإصابة لم تغير شيئا".

    ويضيف: في المستقبل أتمنى أن يعيش حياة طبيعية، وأن يكمل حياته كأي أنسان آخر، وأن يكون ناجحا وأن يكون أسرة ويتكل على نفسه.
    [[article_title_text]]

    وحول القدوم إلى روسيا يقول محمد ساير: أخبرنا المصور تيسير بأن صورة قاسم قد فازت بجائزة في روسيا، ومن ثم أخبرنا أننا مدعوون إلى موسكو، وبدأنا التحضير لهذه الرحلة، انتظرنا 3 أشهر لاستكمال الإجراءات، وعندها بصراحة شعرت باليأس بأنني لن آتي إلى روسيا، ليتصلوا بنا من السفارة الروسية بعد ذلك، ويخبرونا بأننا قادمون إلى روسيا.

    ويختم أبو قاسم: أتمنى العودة إلى روسيا مرة أخرى، موسكو مدينة جميلة جدا، أشكر الحكومة الروسية ووكالة "روسيا سيغودنيا" على اللفتة الإنسانية التي قدموها لقاسم.

    ويتابع الفتى قاسم زيارته إلى معالم العاصمة الروسية، وفي الوقت نفسه سيتلقى العلاج من أجل الحصول على ساق أخرى.
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media