سائرون يعلق على تحذير السفارة الامريكية لرعاياها في العراق: هناك تصعيد ونحتاج موقفاً موحداً
    الثلاثاء 14 مايو / أيار 2019 - 21:08
    [[article_title_text]]
    (بغداد اليوم) متابعة - علق القيادي في تحالف سائرون، رائد فهمي، الثلاثاء (14 أيار 2019)، على تحذير السفارة الامريكية لرعاياها في العراق من احتمالية زيادة التوتر في البلاد.

    وقال فهمي في تصريح صحفي، إن "النصيحة الأميركية لرعاياها تأتي في إطار التصعيد الذي أقدمت عليه مؤخراً ضد إيران، وإرسالها لمئات القطع الحربية إلى الخليج، وهو تصعيد متبادل على أي حال بين واشنطن وطهران".

    وأستبعد فهمي، "إقدام حلفاء إيران في العراق على التعرض للمصالح الأميركية"، موضحاً ان " الفصائل أعلنت صراحة عدم إقدامها على هذه الخطوة؛ لأن ذلك سيعرضها ويعرض البلاد إلى خطر شديد".

    ورأى أن "الحكومة العراقية والقوى السياسية مطالبة قبل اندلاع الحرب وفي كل الظروف بحماية مصالح الدول على أراضيها، وبموقف موحد يجنب العراق ويلات الحرب وتداعياتها". 

    وكان عضو لجنة الامن والدفاع في البرلمان مهدي تقي الامرلي، قد علق الاثنين 13 ايار 2019، على تحذير السفارة الاميركية لرعاياها في العراق من احتمالية زيادة التوتر في البلاد.

    وقال الامرلي، في تصريح خاص لـ"بغداد اليوم"، إن "تحذيرات السفارة الامريكية لرعاياها في العراق ليست نذير حرب داخل العراق تستهدف طرفاً بعينه مثلما خرجت اغلب القراءات والتحليلات"،

    وشدد الأمرلي، على ضرورة أن "تتخذ الحكومة موقفاً وقراراً واضحاً يمنع جعل العراق ساحة معركة على خلفية التصعيد الحالي بين الجانبين الاميركي والايراني".

    ورداً على سؤال فيما اذا كان هدف السفارة الاميركية من تحذيرها منع الرعايا الاميركيين من دخول العراق هو الخشية من استهدافهم بعد تصعيد محتمل ضد فصائل عراقية، أكد الامرلي أن "الفصائل منضوية في الحشد الشعبي وهو جزء من القوات الامنية العراقية ويأخذ اوامره من القائد العام للقوات المسلحة واي تجاوز عليه تجاوز على الجميع"، متسائلاً "لماذا يجري مثل هكذا استهداف محتمل ولماذا تجري محاولة  نقل الصراع الاميركي الايراني الى العراق".

    وشدد على أن، "العراقيين لن يقبلوا بهذا امر ولن يسكتوا عليه ان تحقق وسيتصدون له بعدة اساليب".

    وحذرت السفارة الأميركية في بغداد ، الأحد 12 ايار 2019، مواطنيها من ارتفاع حدة التوتر في العراق.

    وطالبت السفارة الأمريكية في بيان، "المواطنين الأمريكيين باتخاذ 4 تدابير للحفاظ على أمنهم، وهي:

    1- عدم السفر إلى العراق.

    2- تجنب الوجود في الأماكن، المعروفة بأنها أماكن تجمع أمريكيين.

    3- عدم الكشف عن هويتهم.

    4- اتخاذ الحيطة والحذر من المحيطين به.

    وطالبت الولايات المتحدة الأمريكية مواطنيها بالتواصل مع السفارة الأمريكية في العراق، عند حدوث أي طارئ.

    وتشهد الآونة الأخيرة توترا متزايدا، بين الولايات المتحدة الأمريكية، وإيران، في ضوء حشود عسكرية وتهديدات متبادلة، من الجانبين.

    وتتوقع تقارير إخبارية، أن يكون العراق نقطة انطلاق لأي مواجهة بين أمريكا وإيران.
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media