يكفيك شر الحافي اذا تقبقب اي لبس القبقاب
    الأثنين 3 يونيو / حزيران 2019 - 04:09
    شاكر شكور
    خرج علينا احد حاملي الأبواق اليهودية بمقالة نشرت في هذا الموقع بتاريخ 2 حزيران 2019 ، متطوعا كعبد  للدفاع عن خرافات اليهود المؤلفة من قبل حاخاماتهم ، وقد لمّح في مقالته المذكورة ان السيد المسيح هو من جماعة المدّعين للقب المسيح وليس هو المسيح الحقيقي .

    وفي قول هذا المجند (ففي فترة القرن الميلادي الأول فقط, كان هناك سبعة أشخاص ادعوا أنهم المسيح المخلص لليهود, من بينهم يسوع الناصري) ، لم يذكر لنا المصدر الذي استند عليه بأن سبعة اشخاص ادعوا انهم المسيح حيث لم يذكر غير اسم السيد المسيح فقط ، فهل استحي ان يقول ان المصدر يهودي لأنه مصدرمضروب؟

    عن ذكره لقصة القائد اليهودي (شمعون بار كوخبا) ، لم يدعي هذا القائد بأنه هو المسيح كما يكذب كاتب المقال المذكور، بل انه كان يُنظر إليه من قبل قسم من افراد الشعب اليهودي على أنه المسيح المنتظر لأنهم احبوه لشجاعته لكن احبار اليهود الرئيسيين لم يعترفوا به كمسيح الذي ينتظروه لأن لهم معيار خاص يطبق لتمييز شخصية المسيح المنتظر ، وقتله من قبل الرومان لم يكن بسبب ادعاء شمعون بأنه هو المسيح فهذا تدليس ايضا من قبل الكاتب فالرومان كانوا وثنيين ولا يهمهم لقب المسيح وشمعون قتل بمعركة وليس لأدعائه بأنه هو المسيح ، اما قول الكاتب :( كما هو الحال مع أغلب الأشخاص الآخرين الذين سبقوه بادعاء المسيحانية !) ، قال ذلك هذا المزور ليلمح ويصور ان السيد المسيح كان مجرد مدعي للقب المسيح وقتل بسبب ذلك علما بأنه لا يوجد آخرين قتلوا بسبب ادعائهم بأنهم المسيح المنتظر كما يريد هذا المزور إيهام القرّاء ، وبقوله هذا اعترف كاتب المقال ضمنيا ان السيد المسيح قد قتل ضاربا الآية التي تقول ما قتلوه وما صلبوه وهنا وقع في مكره.

    بخصوص قصة ( سبتاي تسفي) فالكاتب اقحم هذه القصة للتمويه عن هدفه الحقيقي وهدفه كان اظهار ان السيد المسيح ليس هو المسيح الحقيقي وذلك تأيدا وخضوعا لأقوال اليهود ، وهنا يشهد هذا المجند ضد القرآن الذي يعترف بلقب المسيح.

    آخر تزوير فعله هذا المجند هو وضعه عبارة من عنده تقول (عندما تفشل النبؤة) ، وضعها هذا المزور امام اسم كتاب البروفيسور اليهودي ( ليون فيستغر) لكي يوهم القارئ بأن هذا البروفيسور يتكلم عن قضايا دينية ونبؤات ، لكن هذا البروفيسور يتحدث في كتابه عن الذين يؤمنون بفكرة ما إيمانا صادقا ، والفكرة هنا ليس لها علاقة بالإيمان بنبؤه معينة ، وبهذا فشل هذا المزور تمرير الهدف الخبيث الذي يدور في باله .

    اقدم شكري وتقديري لأسرة تحرير موقع الأخبار

     

    شاكر شكور

    رابط ذات الصلة بالموضوع
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media