ائتلاف العبادي يدعو إلى ’’استجواب’’ عبد المهدي
    الأثنين 10 يونيو / حزيران 2019 - 19:23
    [[article_title_text]]
    القيادي في ائتلاف النصر علي السنيد
    (بغداد اليوم) بغداد - دعا ائتلاف النصر، بزعامة حيدر العبادي، اليوم الاثنين، مجلس النواب الى استجواب رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، فيما كشف أسباب ذلك الاستجواب.

    وقال القيادي في الائتلاف علي السنيد، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، إن "الحكومة ملزمة بتطبيق كل فقرات البرنامج الحكومي اضافة الى الاصلاح وبناء مؤسسات الدولة وضرورة اكمال الكابينة الوزارية وهو ما اتفق عليه اثناء تكليف عادل عبد المهدي".

    وبين انه "كان بودنا ان يكون عبدالمهدي اكثر وضوحا وجراءة وشجاعة بعدم الرضوخ لإرادات الكتل والاحزاب المتحاصصة التي تريد ابتلاع مؤسسات الدولة العراقية".

    ودعا القيادي في ائتلاف النصر، مجلس النواب الى "استجواب رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، وهذا اجراء وحق دستوري، لبيان موقف الحكومة من التلكؤ بتطبيق البرنامج الحكومي".

    وكان النائب عن تحالف سائرون، المدعوم من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، امجد العقابي، أكد الاحد 9 زيران 2019، ان رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي لن يستمر في منصبه فيما اشار الى ان تحالفه سيكون له موقف من ضعف الاداء الحكومي.

    وقال العقابي في حديثه لـ"بغداد اليوم"، ان "سبب تأخير اكمال الكابينة الوزارية هو ضعف في اتخاذ القرارات من قبل رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي لكونه لم يقدم المرشحين الى مجلس النواب للتصويت عليهم".

    وبين العقابي ان "عبدالمهدي يتعذر ويرمي الأسباب على الكتل السياسية، رغم ان ادائه الضعيف هو الذي اخر اكمال الكابينة الوزارية وادى لحدوث ضعف في اداء بعض الوزراء ، حيث لم تقدم هذه الحكومة اي شيء ملموس للشعب العراقي من جميع النواحي الخدمية والعمرانية وحتى البطاقة التموينية".

    وأضاف النائب عن تحالف سائرون انه "في حال استمر عبدالمهدي ووزراؤه على هذا الحال سوف يكون لنا كلام اخر"، مؤكدا انه "لا اعتقد بان رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي سوف يستمر، بسبب ضعفه في الاداء".

    وكان تحالف الاصلاح والاعمار، قد أكد الأحد (9 حزيران 2019)، أن سبب تأخر حسم تكملة الكابينة الوزارية، تتحمله 3 اطراف في العملية السياسية.

    وقال النائب عن التحالف، جاسم البخاتي، في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "المشكلة الحقيقية التي تعطل حسم الكابينة الوزارية هي الكتل السياسية وخلافاتها، فهناك مشكلة بين ثلاثة اطراف سنية – سنية – وكردية – كردية، وشيعية – شيعية".

    وتابع البخاتي: "على رئيس مجلس الوزراء عدم الاعتماد على الكتل والأحزاب في حسم كابينته الوزارية، والتحرك وتقديم اسماء الى البرلمان للتصويت عليها، في حال بقت الكتل السياسية في خلافتها وصراعاتها".

    وأستبعد النائب عن تحالف "الفتح"، فالح الخزعلي، الجمعة (7 حزيران 2019)، تمرير مرشحي الوزارات الاربع الشاغرة بعد عطلة عيد الفطر، عازياً ذلك إلى عدم توصل الكتل السياسية لاتفاق نهائي بشأن الاسماء المرشحة.

    وقال الخزعلي في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "الكتل السياسية لم تصل حتى الان لاتفاق نهائي بشأن الوزارات الشاغرة".

    وأضاف، أن "رئيس الوزراء عليه ان يكون أكثر وضوحا ويبين للشعب العراقي حقيقة تأخر اكمال الكابينة الوزارية"، داعيا إياه إلى "ارسال اسماء المرشحين الى مجلس النواب واحراج الكتل السياسية".

    وكان رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، قد هدد الأحد (2 حزيران 2019)، باتخاذ موقف في حال تأخر الكتل السياسية بحسم ملف الوزارات الشاغرة.

    ولاتزال الخلافات السياسية تعرقل إكمال الكابينة الوزارية لرئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، التي منحها البرلمان الثقة في 24 تشرين الأول من العام الماضي، حيث لاتزال وزارات الدفاع والداخلية والتربية والعدل شاغرات حتى الآن.
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media