مجتمعات لماذا وكيف!!
    الجمعة 19 يوليو / تموز 2019 - 04:21
    د. صادق السامرائي
    الدنيا في القرن الحادي والعشرين تسودها إرادة كيف ولا تأبه كثيرا بلماذا , ذلك أن العقل البشري إرتقى إلى مدارات كيف المقرونة بفعل مضارع يدل على الحاضر والمستقبل , فيكون السؤال كيف أصنع كذا وكذا وكيف أبتكر كذا وكذا , لأن كيف ذات دلالات عملية وإنتاجية وتفاعلية مع المكان والزمان الذي تنطلق فيه.
    أما لماذا فأنها تبحث عن جواب في معظم الأحيان نظري وينبش في الماضي الذي ما عاد له وجود مهم في الواقع المعاش.
    ومن الملاحط أن لماذا تهيمن على المجتمعات المتأخرة وترميها في دوامات تصارعية ذات نتائج سلبية مدمرة لمعاني وجودها وقيمها وأخلاقها.
    فالمجتمعات المتأخرة تبدد طاقاتها في عوالم لماذا , فتطلقها أمام التحديات , وتنغمس فيها وتتيه , ولا تعرف جوابا عمليا لحل مشاكلها , ولهذا فهي تُراكم مشكلاتها وتعضّلها , وتبعدها عن الحل.
    بينما المجتمعات المتقدمة تستثمر في كيف , لتواجه بها التحديات وتبتكر الوسائل الكفيلة بالرد المعاصر المقتدر , ولهذا تراها في تفاعلات متنوعة ومعطيات متجددة تداهم المشكلات وتضع الحلول النافعات.
    فالتأخر مقرون بلماذا والتقدم بكيف!!
    ولكي تتقدم المجتمعات عليها أن تستثمر في إرادة كيف , ولا تغرق في متاهات لماذا , لأنها ستبعدها عن الواقع وتوفر لها تبريرات وتسويغات هروبية , تساهم في تثبيط عزيمتها , والتوهم بأنها أنجزت شيئا ما , كما هو الحال في واقعنا الذي تتسيد فيه أسئلة عبثية عنوانها لماذا تأخرنا , فتجد الطاقات مهدورة في نبش القبور والبحث عن رماد لذره في العيون.
    ومن الملاحظ غياب كيف نتقدم , وكيف نكون , وكيف نبني , وكيف نصنع , وكيف نتحضر وكيف نعاصر , فهذه الأسئلة لا تخطر على بال , وإنما الإنهماك في لماذا هو السلوك المهيمن على الوعي الجمعي في المجتمعات المبتلاة بالنوائب والنواكب المدلهمات.
    ولهذا فالمجتمعات التي عليها أن تكون يجب أن تستثمر في آليات كيف , وتبتعد عن الإرتهان بلماذا!!
    فهل سنمتلك الجرأة على قول كيفَ؟!!

    د-صادق السامرائي
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media