نص ـــ علامات الظهور
    السبت 31 أغسطس / آب 2019 - 20:01
    مصطفى محمد غريب
    هكذا الرؤيا بتاريخٍ عميق
    جلّه الناس من كل العيون 
    عندما يأتي المطر
    تضحك الدنيا سروراً
    ثم تبكي من قهر
    هكذا الدنيا ركوداً 
    ثم طيفاً من سفر
    كم سيأتي
    شبح الشيخ الضريرْ
     لا يضاهينا من الشكوى ضجر 
    بينما يأجوج مأجوج الجدار *
    يلحسون الصمت،
    ثم ينوون الخروج
    ويغنّون الحجر
    عندما يُعلنْ على الدنيا الظهور
    ثم ينفخ في البوق البشر
    -------
    -------
    أي حزنٍ يتبرعم من وطر؟
    أيها الباكي من العسر القهر
    تستمد الصمت من حالي
    ثم تهجرْ..
    -------
    -------
    أي حلمٍ في الأماني
    عندما يأتي ضرير النفس يبحث عني
    استمد الرفض منكْ
    ثم يأتي الحزن مدراراً على ظهرٍ من البؤس الرحيل 
    راكباً صمت القلوب
    أي قلبٍ يحتملْ هذي الندوب؟
    أه يا وجع الماضي الدليل
    كم بحثتْ في المرايا
    ثم جئت إلينا
    في بطاقات النوايا
    ----------
    ----------
    هكذا الناس على الضرع  الشحيح
    يفرشون الأرض بالدمع
    ثم ينوون الوصول
    هكذا ياتي المطر
    من يديهم
    تضحك الدنيا سروراً
    ثم تبكي من حجر
    20 / 7 / 2019
    * جاء ذكرهم في اليهودية والمسيحية و ذكرهم في القرآن: قالوا يا ذَا القَرنَينِ إِنَّ يَأجوجَ وَمَأجوجَ مُفسِدونَ فِي الأَرضِ فَهَل نَجعَلُ لَكَ خَرجًا عَلى أَن تَجعَلَ بَينَنا وَبَينَهُم سَدًّا


    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media